شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

استجابة لنداء النخبة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

المواطنون ينضمون إلى مسيرة الحراك الطلابي في عاشوراء


  10 سبتمبر 2019 - 16:30   قرئ 332 مرة   0 تعليق   الحدث
المواطنون ينضمون إلى مسيرة الحراك الطلابي في عاشوراء

استجاب مئات المواطنين أمس، لنداء الطلبة وخرجوا في المسيرة التي تزامنت مع يوم عاشوراء، حيث ساروا عبر مختلف الشوارع والطرق الرئيسة بالعاصمة، في مسيرة تعد الأضخم من بين مسيرات الطلبة التي عهدناها منذ 22 من شهر فيفري، وهو ما دفع بمصالح الأمن إلى تعزيز وجودها حتى بمداخل العمارات، إلى جانب الطرق الرئيسة المؤدية إلى البرلمان وكذا معالم الحراك.

على غير العادة، كانت المسيرة الـ 29 استثنائية منذ بدايتها إلى غاية نهايتها، سواء تعلق الأمر بالمشاركين فيها أو حتى المدة الزمنية وحتى التعزيزات الأمنية التي أعادت للأذهان تلك الصور التي ألفناها في المسيرة الأولى من الحراك الشعبي، فكنا كلما اقتربنا من ساحة الشهداء يتضاعف عدد المتوافدين من المواطنين رفقة أبنائهم وحتى النساء، حيث لم تفوت فرصة الحضور بالمكان خاصة أنه يوم عطلة.

المواطنون يستجيبون لنداء النخبة في المسيرة الـ29

باختلاف الأعمار والمستويات، كان النساء والرجال في الموعد في نفس المكان والتوقيت من أجل المشاركة في المسيرة الـ 29 للطلبة التي تزامنت مع يومي عاشوراء وكذا امتحانات الطلبة، وهي الفرصة التي اغتنمها المواطنون من أجل المشاركة فيها تلبية لنداء النخبة من أجل دعمهم ومساندتهم. في البداية كان التجمع بساحة الشهداء، وكنّا نلمح بين الفينة والأخرى التحاق عشرات المواطنين إلى المكان، وانطلقت المسيرة في حدود الساعة العاشرة صباحا، وكان العدد يعد على الأصابع، لكن سرعان ما اقتربنا من بور سعيد، أو شارع علي منجلي، أين تضاعف عدد المتظاهرين وتضاعفت اللافتات والأعلام المرفوعة التي حملها الكبير والصغير والنساء والشيوخ، وهو ما أعاد للمسيرة نفَسها وسط تلك الجموع التي تأبى أن تترك الشارع رغم الظروف ورغم انطلاق السنة الجامعية وتوقيت الاختبارات الذي برمج بداية هذا الأسبوع، حيث ساروا باتجاه شارع العربي بن مهيدي، مرورا بلجنة الحوار التي توقف أمامها المتظاهرون للحظات. الشعارات ذاتها رفعت أيضا بساحة الأمير عبد القادر إلى غاية البريد المركزي، لتنقسم الجموع إلى ثلاثة، بين من سار نحو البريد المركزي والآخر نحو نفق أودان والبقية فضلوا التوقف قرب المكان.

الطلبة يغيّرون المسار نحو نفق "أودان"

لأول مرة منذ أن تم غلق النفق من قبل مصالح الأمن، غيّر الطلبة وجهتهم أمس في مسيرتهم الـ 29، ففي الوقت الذي كان من المنتظر منهم أن يسيروا نحو البريد المركزي، قرّروا التوجه إلى نفق أودان الذي تغير اسمه إلى غار "حراك"، مما جعل مصالح الأمن تقرر تعزيز انتشارها بالمكان مشكلة جدرانا بشرية يستحيل اختراقها، إلى جانب تلك الشاحنات التي وضعت بالمكان على مستوى المدخلين، منذ الساعات الأولى من يوم أمس، حيث اقترب الطلبة من النفق وتوقفوا للحظات ليكملوا بعد ذلك مسيرتهم بشكل عادي دون أي مناوشات أو حتى الاقتراب من تلك الجدران البشرية من قوات الأمن.

مصالح الأمن تعزّز وجودها عبر كل المداخل

تفاديا لتكرار سيناريو الثلاثاء الماضي وتفاديا لأي محاولة من الطلبة للوصول إلى البرلمان ومجلس الأمة، قامت مصالح الأمن بتعزيز انتشارها بكل نقاط الحراك، ولم ينته الأمر هنا بل تعداه أيضا إلى وجودها بالشوارع والطرق وحتى أمام مداخل العمارات، وهو ما وقفنا عليه أمس في المسيرة الـ29 لتسيير تلك الحشود التي جابت الشوارع والطرق الرئيسة لأكثر من خمس ساعات بهتافات برعاية الباءات، إلى جانب رفضها القاطع للجنة الحوار بقيادة كريم يونس، حيث أجبرت مصالح الأمن -تفاديا لحدوث أي انزلاق- على مضاعفة وجودها حتى بنقاط وأماكن لم يسبق للطلبة أن ساروا عبرها أو حتى اقتربوا منها.

أمينة صحراوي