شريط الاخبار
تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان المقبل لغياب الشهود استرجاع العقار المنهوب يتسع ليشمل عقارات فلاحية لرجال أعمال نحو تأميم شركات وعقارات علي حداد سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا الجزائر تتقدم بإنابات قضائية لاسترجاع الأموال المهربة وتسليم «الفاسدين» الهاربين الجيش يتمسك بتنظيم الانتخابات الرئاسية لتفادي الفراغ الدستوري بن بيتور ينفي الاتصال به ويفنّد رغبته في خلافة بدوي تحقيقات قضائية ستطال مسؤولي بنوك عمومية وخاصة ضمن قضايا فساد الأفافاس لن يدّخر أي جهد لتحقيق مبادرة سياسية تحميها المؤسسة العسكرية الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة أصحاب الجبة السوداء والمآزر البيضاء في مسيرة غدا بتيزي وزو علي حداد اليوم أمام محكمة بئر مراد رايس عن قضية التزوير واستعمال المزور آلاف الطلبة في مسيرة المطالبة بسقوط رموز النظام ورفــــــــــــــــــــض الانتخابات الأسواق الجوارية شبه فارغة وعزوف العارضين في الواجهة! بن صالح يؤكد توفير «ضمانات حقيقية لمنافسة نزيهة وعادلة» مستوردون يغرقون السوق بسلع مقلّدة مقابل تحويل أموال معتبرة للخارج شرطيان ينشطان ضمن عصابة تتاجر في المخدرات بالعاصمة.. البليدة والشلف الإبراهيمي.. بن يلس وعلي يحيى عبد النور يرافعون لمرحلة انتقالية وتأجيل الرئاسيات أسبوع ساخن يُنعش نفَس الحراك الشعبي على مدار 7 أيام شبكات مختصة في تهريب الآثار تسرق لوحات نادرة من متاحف العاصمة لجان مصالحة بدل المتابعات القضائية للمتعاملين الاقتصاديين أعوان الرقابة يهددون بإضراب مفتوح جديد يوم 26 ماي السعودية تلمّح إلى مواصلة «أوبك» خفض إمدادات النفط لاستقرار الأسعار بولنوار يتوقع استقرار الأسعار إلى ما بعد عيد الفطر رمي 10 ملايين خبزة يوميا منذ بداية شهر رمضان المتظاهرون ينقلون محاكمات المسؤولين من "فايسبوك" إلى البريد المركزي في مسيرتهم الـ 13 إصرار على رفض الانتخابات ورحيل بقايا رموز النظام وتمسك بوحدة الجزائريين سيول بشرية في تيزي وزو تصر على التغيير الجذري آلاف المتظاهرين بشوارع بجاية للمطالبة برحيل رموز النظام السابق حداد يورط 70 إطارا ساميا ووزراء والعدالة تباشر تحقيقاتها تحت شعار "يتحاسبو قاع" هكذا فرت سيدة وأقامت بمسكن رعية فرنسية بزرالدة للالتحاق بـ " داعش" شابة تتهم عشيقها بنشر صورها عبر "فايسبوك" انتقاما منه بعد زواجه الحكومة تراهن على ترشيد الواردات للحد من تآكل احتياطيات الصرف النفط يتجاوز عتبة 73 دولارا وأنظار المنتجين صوب اجتماع "أوبك" زغماتي نائبا عام لمجلس قضاء العاصمة ..عودة " المنجل فرنسا تتابع ما يحدث في الجزائر دون "أي إرادة في التدخل" حجز 5 قناطير من الكيف ببشار جميعي يدعو بوشارب للتنحي من رئاسة البرلمان على حداد يجر إطارات سامية ووزاء حاليين وسابقين إلى أروقة العدالة محكمة تيبازة تستمع للوالي السابق لتيبازة

لأخصائيون يدقون ناقوس الخطر ويؤكدون أن 50 بالمائة من المصابين يعيشون بالمرض دون أن يدركوا

أكثر من 100 ألف مصاب بمرض السكري بتيزي وزو


  15 نوفمبر 2014 - 13:14   قرئ 893 مرة   0 تعليق   الحدث
أكثر من 100 ألف مصاب بمرض السكري بتيزي وزو

 أكد الأخصائيون المشاركون في اليوم الدراسي للمرضى المصابين بالداء السكري، أمس، بأن عدد المرضى المصابين بمرض السكري بتيزي وزو ، اتخذ منحى تصاعدي وبشكل غير يستدعي دق ناقوس الخطر، حيث أن الأرقام المتوفرة حاليا تشير إلى إصابة  أكثر من 100 ألف شخص وأكثر من ذلك فإن 50 بالمائة منهم يعيشون بالمرض دون أن يدركوا بأعراضه، ناهيك أن 30 بالمائة منهم غير مؤمنين اجتماعيا.

 أكد الأخصائيون المشاركون في اليوم الدراسي للمرضى المصابين بالداء السكري، أمس، بأن عدد المرضى المصابين بمرض السكري بتيزي وزو ، اتخذ منحى تصاعدي وبشكل غير يستدعي دق ناقوس الخطر، حيث أن الأرقام المتوفرة حاليا تشير إلى إصابة  أكثر من 100 ألف شخص وأكثر من ذلك فإن 50 بالمائة منهم يعيشون بالمرض دون أن يدركوا بأعراضه، ناهيك أن 30 بالمائة منهم غير مؤمنين اجتماعيا.

وحسبما أكد الدكتور بشاكير  أخصائي في مرض السكري خلال مداخلته التي ألقاها تحت "عنوان المرض السكري ليس بإعاقة ولكن يمكن أن يصبح ذلك: وسائل الوقاية"، وذلك على هامش فعاليات اليوم الوطني الدراسي حول الداء المنظم في اطار احياء اليومي العالمي للمرض السكري ، الذي احتضنته دار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو. فإن الأرقام المسجلة يوميا على الصعيد المحلي يستدعي دق ناقوس الخطر من قبل المصالح الصحية، إذ أنها عرفت منحي تصاعدي وبشكل ملفت للانتباه مقارنة بما كان عليه في الفترات الماضية. مضيفا أن في الفترات السابقة هناك فرق في معدل العمر للمصابين بهذا المرض الذي يتضمن صنفين أوله من صنف "1" يصاب فئة صغار السن وصنف "2" الذي يصاب به كبار السن، أما حاليا فلا تمييز بين المستويين "فكثير من صغار السن يتعرضون للصنف الثاني وهنا محور الخطر يجب دق ناقوس الخطر لاحتوائه". وفي سياق أخر، وفيما يتعلق بالإحصائيات المسجلة بولاية تيزي وزو، فقد قدرها وفي تصريح خاص به "المحور اليومي" بأكثر من 100 ألف مصاب، مضيفا أن من الصعب جدا تحديد الرقم الصحيح لكثرة المرضى الذين لا يرغبون في إبلاغ المصالح الطبية بإصابتهم فضلا عن أن 50 بالمائة منهم يعيشون وفيهم أعراض المرض دون أن يتيقنوا لذلك من مبدأ أن الداء لا يثير أية ألام قد تجعل الشخص المصاب يستشير الطبيب حول سبب الأوجاع التي يشعر بها "وهنا تكمن درجة الخطر لكون أن اكتشاف المرض يكون في وقت متأخر وبعد تأزم الحالة الصحية للمريض ما يصعب معالجته". من جهة أخرى، الدكتور بشاكير أن هناك من مؤشرات عدة تجعل من الشخص يدرك بأنه يحمل أعراض الإصابة بالمرض من بينها ضعف في البصر، العطش وكثرة من شرب المياه، الإغماء المفاجئ، التردد المتكرر على دوريات المياه.  موضحا أن الوقاية خير علاج فلذا يستلزم من المرضى متابعة توصيات خاصة للتعايش مع مرضهم أهمها تكمن في متابعة نمط غذائي متوازن، النظافة، مع استشارة الطبيب في حالة ورود أية شكوك حول ظهور أية أعراض غير عادية بالجسم لاسيما على مستوى الرجلين. على صعيد أخر، صرح محدثنا أن 30 بالمائة من مرضى السكري غير مؤمنين اجتماعيا حاليا بولاية تيزي وزو ما يشكل له عائقا في تحمل عبأ مصاريف العلاج خصوصا أغلبيتهم يجهلون الآليات المتعامل بها في هذا المجال والتي توفرها الحكومة أغلبيتها بالمجان، من رغم أن الجمعية الولائية للمرضى السكري أحصت إلى غاية 30 سبتمبر 2013 أكثر من 18 ألف منخرط في صفوفها. ومن جهته أكد السيد "زناني"  ممثل مديرية الضمان الاجتماعي، أن مصالحه تقوم بتوفير للمرضى غير المؤمنين اجتماعيا عدة آليات وبالمجان للاستفادة بالمجان من العلاج والأدوية وحتى تحمل على عاتقها المصاريف المتعلقة بزرع الأعضاء المجهزة في حالة بتر الطبيعية منها وهو ما يسمى ببطاقة "AFS"، إضافة إلى البطاقة الثانية التي توفرها مديرية الصحة لهذه الفئة الذي تسمح لهم بالاستفادة من عدة صلاحيات في العلاج وفق ما يحدده القانو

وحسبما أكد الدكتور بشاكير  أخصائي في مرض السكري خلال مداخلته التي ألقاها تحت "عنوان المرض السكري ليس بإعاقة ولكن يمكن أن يصبح ذلك: وسائل الوقاية"، وذلك على هامش فعاليات اليوم الوطني الدراسي حول الداء المنظم في اطار احياء اليومي العالمي للمرض السكري ، الذي احتضنته دار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو. فإن الأرقام المسجلة يوميا على الصعيد المحلي يستدعي دق ناقوس الخطر من قبل المصالح الصحية، إذ أنها عرفت منحي تصاعدي وبشكل ملفت للانتباه مقارنة بما كان عليه في الفترات الماضية. مضيفا أن في الفترات السابقة هناك فرق في معدل العمر للمصابين بهذا المرض الذي يتضمن صنفين أوله من صنف "1" يصاب فئة صغار السن وصنف "2" الذي يصاب به كبار السن، أما حاليا فلا تمييز بين المستويين "فكثير من صغار السن يتعرضون للصنف الثاني وهنا محور الخطر يجب دق ناقوس الخطر لاحتوائه". وفي سياق أخر، وفيما يتعلق بالإحصائيات المسجلة بولاية تيزي وزو، فقد قدرها وفي تصريح خاص به "المحور اليومي" بأكثر من 100 ألف مصاب، مضيفا أن من الصعب جدا تحديد الرقم الصحيح لكثرة المرضى الذين لا يرغبون في إبلاغ المصالح الطبية بإصابتهم فضلا عن أن 50 بالمائة منهم يعيشون وفيهم أعراض المرض دون أن يتيقنوا لذلك من مبدأ أن الداء لا يثير أية ألام قد تجعل الشخص المصاب يستشير الطبيب حول سبب الأوجاع التي يشعر بها "وهنا تكمن درجة الخطر لكون أن اكتشاف المرض يكون في وقت متأخر وبعد تأزم الحالة الصحية للمريض ما يصعب معالجته". من جهة أخرى، الدكتور بشاكير أن هناك من مؤشرات عدة تجعل من الشخص يدرك بأنه يحمل أعراض الإصابة بالمرض من بينها ضعف في البصر، العطش وكثرة من شرب المياه، الإغماء المفاجئ، التردد المتكرر على دوريات المياه.  موضحا أن الوقاية خير علاج فلذا يستلزم من المرضى متابعة توصيات خاصة للتعايش مع مرضهم أهمها تكمن في متابعة نمط غذائي متوازن، النظافة، مع استشارة الطبيب في حالة ورود أية شكوك حول ظهور أية أعراض غير عادية بالجسم لاسيما على مستوى الرجلين. على صعيد أخر، صرح محدثنا أن 30 بالمائة من مرضى السكري غير مؤمنين اجتماعيا حاليا بولاية تيزي وزو ما يشكل له عائقا في تحمل عبأ مصاريف العلاج خصوصا أغلبيتهم يجهلون الآليات المتعامل بها في هذا المجال والتي توفرها الحكومة أغلبيتها بالمجان، من رغم أن الجمعية الولائية للمرضى السكري أحصت إلى غاية 30 سبتمبر 2013 أكثر من 18 ألف منخرط في صفوفها. ومن جهته أكد السيد "زناني"  ممثل مديرية الضمان الاجتماعي، أن مصالحه تقوم بتوفير للمرضى غير المؤمنين اجتماعيا عدة آليات وبالمجان للاستفادة بالمجان من العلاج والأدوية وحتى تحمل على عاتقها المصاريف المتعلقة بزرع الأعضاء المجهزة في حالة بتر الطبيعية منها وهو ما يسمى ببطاقة "AFS"، إضافة إلى البطاقة الثانية التي توفرها مديرية الصحة لهذه الفئة الذي تسمح لهم بالاستفادة من عدة صلاحيات في العلاج وفق ما يحدده القانون.

newأغيلاس. ب