شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

إفشال محاولة هجرة جماعية لـ40 شخصا بوهران ومستغانم

عصابات تنظيم رحلات "الحرقة" تعود إلى النشاط بغرب البلاد


  21 سبتمبر 2019 - 15:32   قرئ 375 مرة   0 تعليق   الحدث
عصابات تنظيم رحلات "الحرقة" تعود إلى النشاط بغرب البلاد

عادت عصابات تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية إلى النشاط بغرب البلاد، لاسيما بولايتي وهران ومستغانم، أين تمكنت مصالح الدرك بالتنسيق مع حراس السواحل من إحباط عدة محاولات للحرقة في ظرف أسبوع، حيث أفشلت مصالح حراس السواحل بوهران محاولة هجرة جماعية لـ44 شخصا، منهم امرأتان وطفل حديث الولادة، في عرض البحر، قبالة سواحل مدينة أرزيو، كما فككت مصالح الدرك الوطني لمستغانم، شبكتين لتدبير الهجرة غير الشرعية انطلاقا من الساحل الغربي وتوقيف 5 أشخاص في عمليتين منفصلتين.

فككت مصالح الدرك الوطني لمستغانم شبكة لتدبير الهجرة غير الشرعية انطلاقا من الساحل الغربي للولاية وتوقيف شخصين، حسب بيان تحصلت عليه "المحور اليومي"، من طرف خلية الاتصال والعلاقات العامة لذات الجهات الوصية، حيث تمت العملية من طرف مصالح الدرك الوطني بمستغانم، ليلة الأربعاء المنصرم، أثناء قيام أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بمزغران بدورية ساحلية وهم موجودين بشاطئ أوريعة بلدية مزغران (مستغانم)، تم العثور على قارب نزهة طوله 4.80 متر، عرضه1.60 متر، وعمقه 0.63 سم، ذي لون أزرق من الداخل وأبيض من الخارج، مركون بين السفن بالشاطئ سالف الذكر بعد معاينته تم إثبات أن الرمز الذي عليه مزور باستعمال شريط لاصق.

بعد الاتصال بالمحطة البحرية لحراس السواحل بمستغانم بغرض التأكد من هوية صاحب القارب، تبين بأن هذا القارب غير مسجل لدى مصالحهم، بل يوجد قارب نزهة آخر مشابه مسجل لدى مصالحهم تحت رمز آخر باسم شخص قاطن بلدية بإستديا والرمز الآخر مسجل باسم شخص آخر يقطن ببلدية حاسي ماماش.

بعد مواصلة البحث والتحري عن الأشخاص المحتمل استعمالهم لهذا القارب من أجل الهجرة غير الشرعية عبر البحر، في نفس اليوم على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، أثناء قيام أفراد الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بإستيديا بدورية عبر الشريط الساحلي وبناء على معلومات مفادها وجود مجموعة من الأشخاص بحوزتهم محرك خاص بقارب نزهة موجودين على مستوى غابة ليلو بلدية إستيدية بغرض استعماله في الهجرة غير الشرعية عبر البحر، استغلالا للمعلومة قام أفراد الدورية بتمشيط الغابة، أين تم العثور على سيارة  سياحية مقتادة من طرف شخص يبلغ من العمر 30 سنة، بعد تفتيشها ضبط بداخلها على محرك خاص بقارب نزهة بقوة 40 حصانا، ليتم توقيف السائق وحجز المركبة والمحرك.

بعد الاستفسار مع سائق السيارة، أكد أنه تم استئجاره من طرف 3 أشخاص قصد إيصال المحرك إلى غابة ليلو بلدية إستديا مقابل مبلغ مالي قدره 24000 دج، استغلالا لتصريحات سائق المركبة، تمت مواصلة البحث وسط الغابة، أين أسفرت العملية عن توقيف ثلاثة أشخاص، يتراوح أعمارهم ما بين 16 سنة و23 سنة أحدهم ينحدر من ولاية وهران والآخرين من ولاية مستغانم الذين كانوا ينوون الإبحار سرا هذه الليلة انطلاقا من شاطئ اوريعة بلدية مزغران، بعد تحديد موعد الرحلة من طرف المدبر.

كما تم مؤخرا بناء على معلومات تلقتها كتيبة الدرك الوطني لبلدية إستيديا مفادها قيام شبكة بتدبير رحلات الإبحار السري نحو إسبانيا، وبعد تنفيذ المخطط العملياتي للإطاحة بهذه الشبكة، تمكن أفراد الدرك الوطني ليلة السبت إلى الأحد من توقيف شخصين 33 و31 سنة، كانا بصدد تدبير رحلة للهجرة غير الشرعية على متن قارب للنزهة انطلاقا من شاطئ سيدي منصور ببلدية فرناكة. وسيتم تقديم الموقوفين أمام الجهات القضائية بتهمة تدبير رحلات الهجرة غير الشرعية فور الانتهاء من التحقيقات

جدير بالذكر، أن حراس السواحل للواجهة البحرية الغربية بوهران أفشلوا، بحر الاسبوع المنقضي، محاولة هجرة جماعية لـ44 شخصا، منهم امرأتان وطفل حديث الولادة، في عرض البحر، قبالة سواحل مدينة أرزيو.
وقد خرجت ثلاثة زوارق من الساحل الشرقي لولاية وهران، الأول يقل 12 حراڤا، والثاني 14 والثالث 18. إلا أن زوارق حراس السواحل اعترضتهم، وأوقفت رحلة زورقين في عرض ساحل رأس كاربون، غرب مدينة أرزيو واعترضت الثالث في عرض ساحل سيدي منصور غرب ولاية مستغانم، وتعتبر هذه أكبر محاولة "هجرة سرية جماعية" تشهدها سواحل ولاية وهران، في الفترة الأخيرة، بعد أن توقفت "الحرڤة" منذ انطلاق الحراك الشعبي في فيفري الماضي.

ز. أمينة