شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

رغم تأكيد الحكومة رفضها لأيّ تدخل أجنبي

اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك


  09 أكتوبر 2019 - 19:17   قرئ 521 مرة   0 تعليق   الحدث
اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك

وجهت العديد من الدول الأجنبية أنظارها للجزائر منذ الإعلان عن موعد الانتخابات الرئاسية وتواصل الحراك الشعبي، حيث سارعت كبريات الدول الغربية سواء عن طريق قنوات رسمية أو بعض التصريحات الفردية لشخصيات سياسية لبحث تطورات الشأن الداخلي، فبعد «اللغط» الذي أثارته تصريحات البرلمانية الأوروبية حول الحراك ومشاركة نائب فرنسية الطلبة في مسيرتهم، وصل مساء الثلاثاء وفد عن الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، يرجح أنه سيعمل على «جس نبض» تطورات الأوضاع بالجزائر، في حين أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا.

تتوالى مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر «الاهتمامات الأجنبية» بالوضع الجزائري، بعد قرابة 08 أشهر عن انطلاق الحراك الشعبي و»محدودية» التعليق عليه من طرف الحكومات الأجنبية، حيث استقبل وزير الخارجية صبري بوقادوم خلال الـ48 ساعة الأخيرة وفدا من الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، في زيارة لم تعلن الوزارة عن جدول أعمالها، ويرجح أنها لمتابعة تطورات الأوضاع في البلاد وسير العملية الانتخابية. كما استقبل رئيس الدبلوماسية الجزائرية وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي أكد أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا، مضيفا أن تركيا تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع الجزائر، مشيرا إلى تأثر الجزائر بالتطورات في ليبيا، وأنها لاعب هام فيما يتعلق بالشأن الليبي. وتأتي هذه الزيارات بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، ماريا أرينا، وأثارت جدلا واسعا خلال الأسبوعين الأخيرين، بعدما ذكرت أنها تستعد لاستقبال ممثلين عن الحراك الشعبي في الجزائر، وأبرزت أنها مع الجزائريين الرافضين -حسبها- لتنظيم الانتخابات الرئاسية. وبرزت هذه البرلمانية في سبتمبر الماضي من خلال تنديدها باعتقال الناشط السياسي كريم طابو ودعوتها لإطلاق سراح «السجناء السياسيين» الذين لا تعترف السلطات الجزائرية بوجودهم، وتطور الأمر إلى غاية اضطرار الاتحاد الأوروبي لإصدار موقف رسمي، أوضح فيه أنه يأمل أن تستجيب الانتخابات الرئاسية لتطلعات الشعب الجزائري. ويأتي «الاهتمام» الأجنبي بالجزائر تزامنا مع تأكيد الحكومة عبر 03 من وزرائها رفضها لأي تدخل أجنبي، حيث أكد نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح والمتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال حسان رابحي ووزير الخارجية صبري بوقادوم أن الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي، مشددين على الرفض القاطع لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد، وأن الجزائر لن تقبل أن تملى عليها أي دروس من أي جهة كانت، لأن الشعب سيد قراراته، مشددة على أن ما يجري في الجزائر شأن داخلي يخص الجزائريين وحدهم.

أسامة سبع