شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

رغم تأكيد الحكومة رفضها لأيّ تدخل أجنبي

اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك


  09 أكتوبر 2019 - 19:17   قرئ 701 مرة   0 تعليق   الحدث
اهتمام أجنبي مكثّف بالجزائر مع قرب الانتخابات وتواصل الحراك

وجهت العديد من الدول الأجنبية أنظارها للجزائر منذ الإعلان عن موعد الانتخابات الرئاسية وتواصل الحراك الشعبي، حيث سارعت كبريات الدول الغربية سواء عن طريق قنوات رسمية أو بعض التصريحات الفردية لشخصيات سياسية لبحث تطورات الشأن الداخلي، فبعد «اللغط» الذي أثارته تصريحات البرلمانية الأوروبية حول الحراك ومشاركة نائب فرنسية الطلبة في مسيرتهم، وصل مساء الثلاثاء وفد عن الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، يرجح أنه سيعمل على «جس نبض» تطورات الأوضاع بالجزائر، في حين أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا.

تتوالى مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية لـ 12 ديسمبر «الاهتمامات الأجنبية» بالوضع الجزائري، بعد قرابة 08 أشهر عن انطلاق الحراك الشعبي و»محدودية» التعليق عليه من طرف الحكومات الأجنبية، حيث استقبل وزير الخارجية صبري بوقادوم خلال الـ48 ساعة الأخيرة وفدا من الكونغرس الأمريكي بقيادة العضو الديمقراطي ستيفان لينش، في زيارة لم تعلن الوزارة عن جدول أعمالها، ويرجح أنها لمتابعة تطورات الأوضاع في البلاد وسير العملية الانتخابية. كما استقبل رئيس الدبلوماسية الجزائرية وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي أكد أن الجزائر دولة هامة للغاية للمنطقة والعالم الإسلامي، واستقرارها هام للغاية بالنسبة لتركيا أيضا، مضيفا أن تركيا تولي أهمية كبيرة للعلاقات مع الجزائر، مشيرا إلى تأثر الجزائر بالتطورات في ليبيا، وأنها لاعب هام فيما يتعلق بالشأن الليبي. وتأتي هذه الزيارات بعد الضجة الكبيرة التي أثارتها رئيسة اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي، ماريا أرينا، وأثارت جدلا واسعا خلال الأسبوعين الأخيرين، بعدما ذكرت أنها تستعد لاستقبال ممثلين عن الحراك الشعبي في الجزائر، وأبرزت أنها مع الجزائريين الرافضين -حسبها- لتنظيم الانتخابات الرئاسية. وبرزت هذه البرلمانية في سبتمبر الماضي من خلال تنديدها باعتقال الناشط السياسي كريم طابو ودعوتها لإطلاق سراح «السجناء السياسيين» الذين لا تعترف السلطات الجزائرية بوجودهم، وتطور الأمر إلى غاية اضطرار الاتحاد الأوروبي لإصدار موقف رسمي، أوضح فيه أنه يأمل أن تستجيب الانتخابات الرئاسية لتطلعات الشعب الجزائري. ويأتي «الاهتمام» الأجنبي بالجزائر تزامنا مع تأكيد الحكومة عبر 03 من وزرائها رفضها لأي تدخل أجنبي، حيث أكد نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح والمتحدث باسم الحكومة وزير الاتصال حسان رابحي ووزير الخارجية صبري بوقادوم أن الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي في الشأن الداخلي، مشددين على الرفض القاطع لأي تدخل أجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد، وأن الجزائر لن تقبل أن تملى عليها أي دروس من أي جهة كانت، لأن الشعب سيد قراراته، مشددة على أن ما يجري في الجزائر شأن داخلي يخص الجزائريين وحدهم.

أسامة سبع