شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

معطيات الموقوفين مكنت من نصب كمائن واتخاذ إجراءات استباقية

الجيش أوقف 22 عنصر دعم وحيّد 05 إرهابيين منذ بداية أكتوبر


  09 أكتوبر 2019 - 19:26   قرئ 569 مرة   0 تعليق   الحدث
الجيش أوقف 22 عنصر دعم وحيّد 05 إرهابيين منذ بداية أكتوبر

مكنت الحرب التي أطلقتها مصالح الأمن ضد بقايا الجماعات الإرهابية وشبكات الدعم والإسناد المكلفة بجمع الأموال والمؤونة والأدوية وتجنيد عناصر جديدة عبر مختلف ولايات الوطن وكذا استسلام العشرات منهم، من تحييد العشرات من الإرهابيين والحصول على خرائط ومعلومات حول أماكن تمركز بقايا الإرهابيين وأماكن زرع الألغام المضادة للأشخاص وأماكن إخفاء الأسلحة ما ساهم في تحقيق نتائج كبيرة حققتها مختلف المفارز، حيث كشفت وزارة الدفاع الوطني عن إيقاف 22 عنصر دعم خلال الشهر الجاري بنفس المناطق التي حيدت فيها 05 إرهابيين خلال ذات الفترة.

تكشف الحصيلة الأمنية التي حققها عناصر الجيش الوطني الشعبي منذ بداية الشهر الجاري والتي مكنت من تحييد 05 إرهابيين وإيقاف 22 عنصر دعم عن مدى تضييق مفارزه عبر الوطن للخناق على خلايا الدعم والاسناد والقضاء على بقايا المجموعات الإرهابية ودك معاقلها التقليدية، وكذا إجهاض محاولات تدعيمهم بالأموال والمؤونة، حيث تكنت مصالح الجيش من خلال تفعيل مختلف الجانب الاستعملاماتي في المدن والأحياء لتوقيف عناصر الدعم، وترجمت الإجراءات المتخذة في إطار مضاعفة الخناق والحصار المفروض على الإرهابيين بالجبال والمدن، إلى تفكيك عشرات هذه الشبكات وتوقيف عناصرها الذين بدورهم زودوا مصالح الجيش بمختلف مخططات الجماعات الإرهابية وحيز تحركاتها وكذا مخابئها، حيث أكد بيان لوزارة الدفاع الوطني أنه «في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال المعلومات، أوقفت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي، يوم 08 أكتوبر 2019، عشرة  عناصر دعم للجماعات الإرهابية بخنشلة بالناحية العسكرية الخامسة» وهي المنطقة التي تم قفيها إيقاف شخصين أمس.

 كما مكنت هذه النتائج رغم التنبؤات والتحذيرات من سعي بقايا الجماعات الإرهابية القيام بهجمات استعراضية ضد منشآت ومواقع وطنية وأجنبية حساسة، إلا أن مختلف وحدات الجيش تمكنت من فرض حصار رهيب على خلايا الدعم والاسناد والكتائب الإرهابية، ونجحت الناحية العسكرية الأولى والخامسة التي سجلت بها أثقل حصيلة، في تحقيق نتائج مهمة بولايات الوسط والشرق، كما نجحت عناصر الجيش المرابطة على الحدود في الحد من خطر الإرهاب القادم من مالي وليبيا، مع انتشار عناصر «داعش» بصحراء ليبيا الشاسعة والمفتوحة وإمكانية اقترابهم من الحدود لاختراقها، وحجز ترسانة من الأسلحة.

أسامة سبع