شريط الاخبار
أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة مرموري يطلق حملة تبون من فندق الرياض بالعاصمة شرطي ضمن عصابة حوّلت قسمة «الأفلان» ببلوزداد إلى وكر للمتاجرة بالمهلوسات بن فليس يؤكد أهمية الاستحقاق الانتخابي للقطيعة مع النظام السابق بن صالح يجري تغييرات على رأس العديد من المؤسسات العمومية مخزون الأدوية في الصيدليات والمستشفيات يكفي لـ06 أشهر 200 فلاح فقط أمّنوا أراضيهم في العاصمة بـ1000 دج للهكتار الواحد! أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية

في ثاني تعديل خلال السنوات الثلاث الأخيرة بعد قانون واجب التحفظ

وزارة الدفاع تضاعف الترسانة القانونية لمنع مستخدميها من ممارسة السياسة


  14 أكتوبر 2019 - 18:47   قرئ 355 مرة   0 تعليق   الحدث
وزارة الدفاع تضاعف الترسانة القانونية لمنع مستخدميها من ممارسة السياسة

أقرّت وزارة الدفاع للمرة الثانية خلال السنوات الثلاث الأخيرة تعديلات على قانون المستخدمين العسكريين وضباط الاحتياط لمنعهم من «المساس بشرف واحترام مؤسسات الدولة وكذا بالسمعة المميزة للمؤسسة العسكرية»، من خلال عدم إمكانية المشاركة في الحياة السياسية كمنتخبين لـ05 سنوات على الأقل عقب نهاية ارتباطهم، بعد سنوات عن قانون «واجب التحفظ» الذي يمنع المتقاعدين من الإدلاء بأي تصريحات لها علاقة بالمؤسسة العسكرية أو تتدخل في الحياة السياسية، إثر تصريحات اللواء حسين بن حديد.

 

قطعت التعديلات المصادق عليها من طرف مجلس الوزراء الأخير الطريق أمام «الجنرال» المسجون علي غديري المترشح للاستحقاقات الرئاسية الملغاة، حيث يُلزم مشروع قانون يتمم الأمر رقم 06-02 المؤرخ في 28 فيفري 2006، المتضمن القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين، الذي قدمه نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، ويمنع منتسبي وزارة الدفاع الوطني منممارسة أي نشاط سياسي حزبي، أو الترشح لأي وظيفة سياسية انتخابية، لفترة مدتها 05 سنوات ابتداء من تاريخ التوقف. ويهدف هذا التعديل إلى إضفاء التناسق بين أحكام القانون الأساسي للمستخدمين العسكريين والقانون العضوي رقم 16-10 المؤرخ في 25 أوت 2016، المتعلق بنظام الانتخابات المعدل والمتمم، بإلزام العسكري العامل المقبول بالتوقف نهائيا عن الخدمة في صفوف الجيش الوطني الشعبي من خلال عدم ممارسة أي نشاط سياسي حزبي أو أن يترشح لأي وظيفة سياسية انتخابية لفترة مدتها خمس سنوات ابتداء من تاريخ التوقف. ويأتي هذا التعديل لـ»منع» أي مساس بشرف واحترام مؤسسات الدولة وكذا بالسمعة المميزة للمؤسسة العسكرية، لأن العسكري العامل المقبول للتوقف نهائيا عن الخدمة، يحال على الاحتياط في وضعية الاستيداع، مما يضعه تحت تصرف الجيش الوطني الشعبي لمدة خمس سنوات، حيث يمكن خلالها أن يتم استدعاؤه في أي وقت تطبيقا لأحكام المادتين الأولى والثالثة من الأمر رقم 76-110، المؤرخ في 9 ديسمبر 1976 المتضمن الواجبات العسكرية للمواطنين الجزائريين، إذ تبقى وضعية العسكري الاحتياطي للجيش الوطني الشعبي، خلال كل فترة هذه الوضعية القانونية، متعارضة مع أي نشاط سياسي حزبي أو الترشح لوظيفة انتخابية عمومية.

ويأتي هذا القانون بعد سنوات عن القانون رقم 16-05 المتضمن القانون الأساسي لضباط الاحتياط، الذي يعدل ويتمم الأمر رقم 76-112 المؤرخ في 9 ديسمبر 1976، والمتضمن القانون الأساسي لضباط الاحتياط، في المادة 15 مكرر، حيث ينص على أنه «يمارس العسكري العامل المقبول للتوقف نهائيا عن الخدمة في صفوف الجيش والمحال على الاحتياط، بكل حرية، الحقوق والحريات التي تكفلها له قوانين الجمهورية، إلا أنه يبقى ملزما بواجب الاحتراس والتحفظ»، وتتابع المادة المعدلة أنه في هذه الوضعية فإن أي إخلال بهذا الواجب من شأنه المساس بشرف واحترام مؤسسات الدولة، يشكل إهانة وقذفا، ويمكن أن يكون بمبادرة من السلطات العمومية. أما العسكري الذي توقف عن الخدمة، فأضافت بشأنه المادة ذاتها أنه «بعد التوقف النهائي للعسكري عن الخدمة، يظل ملزما بواجب الاحتراس والتحفظ، وأي إخلال بهذا الواجب الذي من شأنه المساس بشرف واحترام مؤسسات الدولة، يمكن أن يكون محل سحب وسام الشرف، رفع شكوى بمبادرة من السلطات العمومية لدى الجهات القضائية المختصة، طبقا للأحكام القانونية سارية المفعول».

أسامة سبع