شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

دعت للحوار والتوافق وتوفير شروط إجراء انتخابات حرة ونزيهة

الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة


  15 أكتوبر 2019 - 19:04   قرئ 728 مرة   0 تعليق   الحدث
الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة

19 شخصية وطنية تدعو لنبذ الفتنة وخطاب الكراهية المهدد للوحدة الوطنية 

طالبت مجموعة من الشخصيات الوطنية على غرار الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي، ورئيس الحكومة الأسبق أحمد بن بيتور، بتوفير الشروط الضرورية للذهاب لانتخابات حرة ونزيهة، بالتعجيل في اتخاذ إجراءات التهدئة، على رأسها الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي المطالب برحيل رموز النظام والقضاء على منظومة الفساد بكل أنواعه.

 

دعت الشخصيات التسعة عشر التي أصدرت بيانا للرأي العام الوطني أمس، حول الوضع السياسي الراهن في البلاد، قبل أقل من أسبوعين فقط عن انتهاء آجال إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر المقبل، لإطلاق سراح معتقلي الرأي فورا دون شروط من شباب وطلبة ونشطاء في الحراك، على حد تعبير البيان، وكذا احترام حق التظاهر السلمي المكفول دستوريا، وعدم تقييد حرية العمل السياسي. وطالب الموقعون على هذا البيان أمثال علي يحي عبد النور، الدكتور علي بن محمد، الدبلوماسي السابق عبد العزيز رحابي، والمحامي نور الدين بن يسعد، بالإضافة إلى نقابيين وأساتذة جامعيين، بالكف عن تقييد حرية التعبير لا سيما في المجال السمعي البصري العمومي والخاص، بالإضافة إلى رفع التضييق على المسيرات الشعبية السلمية وفك الحصار عن مداخل العاصمة، مع وقف المتابعات والاعتقالات غير القانونية ضد الناشطين السياسيين، على حد تعبير المصدر.

وطلبت هذه الشخصيات جميع المشاركين في الحراك بالتحلي بأقصى درجات اليقظة وضبط النفس وتجنب استعمال العبارات الجارحة، أو رفع الشعارات المسيئة للأشخاص أو المؤسسات، ونبذ الفتنة وخطاب الكراهية المهدد للوحدة الوطنية. وقال المعنيون في بيانهم إنهم لا يتصورون أن يكون الاستحقاق الرئاسي القادم إلا تتويجا لمسار الحوار والتوافق، باعتبار أن البلاد بحاجة إلى اجتماع كل الخيّرين للخروج برؤية موحدة تجعل موعد الرئاسيات القادمة ليس هدفا لاستمرار النظام القائم، ولو بحلة جديدة، بل منطلقا لبعث حياة سياسية جديدة في إطار وحدة وطنية تتقوى بتنوعها الثقافي والسياسي، وتبديد مخاوف المؤسسة العسكرية من سلطة مدنية دستورية. وحسب النداء الذي وجهته الشخصيات السالف ذكرها، فإن اتفاقا بهذا المستوى وتوافقا بهذا الحجم سيجنب الجزائر بلا شك خطر الانسداد ويجعل العبور يكون في نقلة نوعية كجسد واحد وليس كأطراف متصارعة. وختم الابراهيمي وبن بيتور وآخرون بيانهم بالقول إن المغامرة بانتخابات رئاسية وفق ما هو معلن عنه في التاريخ المحدد، دون توافق وطني مسبق يجمع كل الأطراف، يعد قفزة في المجهول ستزيد -حسب أصحاب النداء- من احتقان الشارع وتعميق أزمة شرعية الحكم. وذهب هؤلاء إلى أبعد من ذلك لما قالوا إن هذا قد يفتح الباب أمام التدخلات والإملاءات الخارجية المرفوضة في كل الحالات، وتحت أي شكل من الأشكال، وخلصوا إلى أنه لا يمكن تصور إجراء انتخابات حقيقية في هذه الأجواء. 

زين الدين زديغة