شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

مستشاران محققان كلّفا بإعادة بعث ملف «الفضيحة»

استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا


  22 أكتوبر 2019 - 19:21   قرئ 1285 مرة   0 تعليق   الحدث
استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا

المعنيون سبق الاستماع إليهم كشهود في 2015 رغم تورطهم في تبديد المال العام ينتظر أن يستدعي المستشار المحقق بالمحكمة العليا خلال الأيام المقبلة شخصيات نافذة في فترة حكم الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، للتحقيق معهم في فضيحة «الخليفة» بعدما تم الاستماع لهم قبل 04 سنوات كمتهمين، حيث أكدت مصادر المحور اليومي أن وزراء سابقين وأفراد من عائلة بوتفليقة وكذا نقابيين نافذين سيمثلون كمتهمين لأول مرة في قضية «الغولدن بوي» الذي وقعت في حقه محكمة الجنايات بالبليدة عقوبة 18 سنة، بعد تكليف مستشارين محققين بالمحكمة العليا بإعادة بعث القضية.  

 

  قال المصادر إنه سيتم استدعاء وزراء ومسؤولين كبار وشخصيات نافذة ممن تم استبعادهم من قائمة المتهمين رغم ضلوعهم في القضية التي كلفت خزينة الدولة أزيد من 5 ملايير دولار، إلا أن قاضي التحقيق المكلف بالقضية استمع إليهم كشهود وليس كمتهمين، مشيرة إلى أن القضية التي أعلنت المحكمة العليا يوم 17 جويلية إعادة «بعثها» مع ملف «سوناطراك» في إطار مواصلة التحقيقات في قضايا الفساد والمتابعات القضائية التي باشرتها العدالة منذ نهاية شهر ماي المنصرم يشرف عليها مستشاران محققان بالمحكمة العليا، حيث ستتم إعادة استدعاء كل المتهمين بمن فيهم المتهم الرئيسي عبد المؤمن خليفة، لمتابعة كل إجراءات استحداث البنك إلى غاية إفلاسه، خاصة أن جهات نافذة آنذاك أمرت بإيداع أموال الدولة في البنك خاصة فيما يتعلق بالسكن، على غرار أموال دواوين الترقية العقارية وصناديق الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى قروض منحت لوزراء، ولم يتم ذكرهم في التحقيق، على غرار وكالة «القليعة» التي غيبت عن التحقيق. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن وزير العمل والسكن آنذاك ورئيس المركزية النقابية وأحد أفراد عائلة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمروا بمنح امتيازات «خيالية» لـ»الغولدن بوي».

ويأتي فتح المحكمة العليا لهذه الملفات بعدما أكد الفريق قائد أركان الجيش الوطني الشعبي أحمد قايد صالح أن «العدالة بعد استرجاعها كافة صلاحياتها، مُنتظر منها الشروع في إجراءات المتابعات القضائية ضد العصابة التي تورطت في قضايا الفساد ونهب المال العام»، وأوضح الفريق أن المسار الذي اتخدته العدالة مؤخرا بفتح ملفات الفساد وتوقيف رجال أعمال ومنعهم من السفر لن يتوقف هنا، مشيرا إلى «أن الأمر سيمتد أيضا إلى ملفات فساد سابقة»، وأضاف الفريق أن الأمر يتعلق بقضايا أثارت الرأي العام سابقا على غرار «قضايا الخليفة وسوناطراك والبوشي وغيرها من الملفات المتعلقة بالفساد والتي تسبب أصحابها في تكبيد الخزينة العمومية خسائر فادحة»، وحسب قائد أركان الجيش الوطني الشعبي «فإن العدالة استرجعت كافة صلاحياتها» و»ستعمل بكل حرية ودون قيود ولا ضغوطات ولا إملاءات». وللإشارة فقد أصدرت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة بتاريخ 23 جوان 2015 أحكاما تتراوح بين 18 سنة سجنا نافذا وسنة غير نافذة في حق 18 متهما في قضية الخليفة، بينما استفاد 53 متهما من حكم البراءة. وأدين المتهم عبد المؤمن خليفة بعقوبة 18 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها مليون دج مع مصادرة أملاكه، مع تبرئته من جنحة «استغلال النفوذ»، وكانت محكمة جنايات مجلس قضاء البليدة قد أصدرت بتاريخ جوان2007 حكما غيابيا بالسجن المؤبد في حق المتهم ذاته مع مصادرة أملاكه. كما توبع في قضية الخليفة 71 متهما بعد وفاة 5 ممن قاموا بالطعن لدى المحكمة العليا في قرارات محاكمة سنة 2007، علما أن من بين المتهمين 21 محبوسا. وفاق عدد الشهود في القضية 300 شاهد إلى جانب الطرف المدني والضحايا.

أسامة سبع