شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

شدّد على ضرورة التركيز على «الجودة» بدل العدد

زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين


  10 نوفمبر 2019 - 19:47   قرئ 549 مرة   0 تعليق   الحدث
زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين

إلغاء الامتيازات غير المبررة للمسؤولين في التقاضي 

 رافع وزير العدل حافظ الاختام بلقاسم زغماتي، من أجل ضرورة إعادة النظر في المنظومة التكوينية للقضاة، من خلال التركيز على الكفاءة وليس العدد، مؤكدا أن المنظومة الحالية ضعيفة جدا وغير قادرة على إنتاج قضاة ذوي نوعية يحكمون بين الناس، مبررا طعن الجزائريين وتشكيكهم في قرارات القضاء بتفشي ظاهرة الفساد ومنطق «طاق على من طاق»، وكذا المحسوبية في سلك القضاء.

قال زغماتي لدى عرضه مشروع قانون الإجراءات الجزائية على نواب المجلس الشعبي الوطني، أمس، إن تشكيك المواطن في نزاهة القضاء يتحمله القاضي، بالنظر إلى تراجع نوعية التكوين، مشيرا إلى أن سياسة مضاعفة العدد في تكوين القضاة، جعل النوعية تتراجع ودفع المواطن إلى التشكيك في مصداقية الأحكام التي يصدرها القاضي، مستدلا بسنوات السبعينات حينما كانت لها مدرسة وطنية للإدارة واحدة تكون القضاة وتخرّج سنويا 12 قاضيا لكنهم على قدر من المسؤولية، قائلا «كمشة نحل ولا شواري ذبان»، في حين أن سياسة التكوين الحالية تهتم بالعدد فقط، إذ يتخرج 500 قاض كل 3 سنوات وهذا أمر كارثي لأنهم قضاة غير متكونين جيدا، مرافعا لصالح تكوينهم، مشيرا إلى أن القاضي ليس موظفا عاديا فبيده حرية وحقوق الناس وحياتهم، ومهمته خطيرة جدا، والتأطير والتكوين للقضاة مسألة في غاية الأهمية لكنها تحتاج إلى وسائل.

فتح مسابقة لتوظيف 247 قاض قريبا

كشف وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، عن فتح مسابقة لتوظيف 247 قاض، قريبا، وشدد الوزير على ضرورة إعادة النظر جذريا في منظومة تكوين هذا السلك بالنظر إلى حساسية المهام الموكلة إليه.

وفي معرض رده على انشغالات النواب بخصوص مشروع القانون المعدل لقانون الإجراءات الجزائية، قال الوزير إن هناك مشروعا لفتح مسابقة لتوظيف 247 قاض، قريبا، مضيفا أن إعادة النظر تدريجيا في منظومة التكوين أضحت ضرورية، بالنظر إلى المهام الحساسة الموكلة للقاضي.

وأكد زغماتي بهذا الخصوص أن «لدينا تجربة مريرة في هذه المسألة لأن مهمة القضاء حساسة وخطيرة ولا تنحصر فقط في المعلومات القانونية» لأن القاضي ليس بموظف عادي، لذلك فإذا لم يتم الاهتمام بالتكوين الجاد لهذا السلك «فإننا سنمضي نحو المجهول». واعتبر في هذا السياق أن تكوين 416 قاض في ثلاث سنوات «أمر خيالي وليس جديا» لأن القضاء -كما قال- قبل أن يكون دراية بالقوانين هو «مسألة أخلاق وسعة تربية» وكذلك إمكانيات، مضيفا أنه بالرغم من رفضه للتهم الموجهة للقضاة والتي تطعن في كفاءتهم إلا «أننا نحن من منحنا لهم الفرصة».

منع ضباط الأمن العسكري من التحقيق في الفساد يهدف إلى حماية المسيرين من المتابعات القضائية

فيما يتعلق بالامتياز القضائي، قال إن المادة 6 مكرر من قانون الإجراءات الجزائية تنهي الحماية غير المبررة للإطارات، داعيا النواب العامين إلى عدم الاستهانة بالرسائل المجهولة، مبرزا أنها تكشف عدة خبايا تتعلق بجرائم، مشيرا إلى أن بعض المواطنين الذين يريدون التبليغ عن فساد أو أي جريمة، قد لا يتمكنون من فعل ذلك سوى برسالة مجهولة، مشيرا إلى أن منع ضباط الأمن العسكري من التحقيق في الفساد، في تعديل قانون الإجراءات الجزائية سنة 2015، كان يهدف إلى حماية المسيرين من المتابعات القضائية، الذين قد تطالهم بسبب أخطاء تسيير، مؤكدا أنها تعديلات لا تنطوي على أي قصد جنائي، وذلك يجعل تحريك الدعوى العمومية مشروطا بشكوى الهيئات المكلفة بإدارة ومراقبة المؤسسة، باعتبار أنها توجد في موقع يسمح لها بالتمييز بين الأخطاء الجزائية المرتبطة بأعمال التسيير وتلك التي تنجر عنها المسؤولية الجزائية للمسيرين، مشيرا إلى أن التعديل المدرج، الذي جاء بالتنسيق بين وزارتي العدل والدفاع، يقضي برفع العوائق التي أفرزتها الممارسة الميدانية، فيما يتعلق بتحريك الدعوى العمومية وتعزيز صلاحيات الأمن العسكري في محاربة الفساد، كما يهدف أيضا إلى تعزيز الإطار القانوني لمكافحة الإجرام بمختلف أشكاله، لافتا إلى أن التعديلات شملت شقين، يتعلق أولهما بإلغاء بعض مواد القانون القديم، فيما يخص الشق الثاني تعديل بعض مواد نفس القانون ذات الصلة بعمل الشرطة القضائية.

أسامة سبع