شريط الاخبار
بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة الحكومة تتجه نحو التعاون مع مجمع «ديزيريك» الألماني أكثــــــر مــــن ألــــف طلــــب علــــى السيــــارات ينتظــــر الإفــــــراج ! إنجاز أزيد من 100 فندق وفتح الباب أمام المستثمرين الأجانب ميراوي يؤكد معاقبة المتهمين بسوء التسيير قبل نهاية السنة وزارة العمل تحصي 416 ألف عامل بعقود ما قبل التشغيل ميهوبي يتعهد بمواصلة محاربة الفساد سوء الأحوال الجوية يكبح توافد قوارب «الحراقة» على أوروبا أويحيى يُرافع بكل أريحيـــــــــــــــــــــــــــــة... سلال خاطيه ويوسفي يعترف بالتجاوزات وبدة يتحجج بالنسيان الحكومة تتجه لممارسة حق الشفعة على مصالح «أناداركو» ڤايد صالح يحذر «العصابة» وأذنابها من محاولات عرقلة الانتخابات قرار وقف الإضراب ومقاطعة الاختبارات سيتحدد اليوم على الجزائر أن تعتمد أدوات مالية جديدة لتنمية وتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــويع الاقتصاد الوطني محرز وبن ناصر وبلايلي ينافسون على جائزة أفضل لاعب إفريقي خبراء الاقتصاد يدعون لوقف دعم المواد الأساسية ورفع الأجر القاعدي الجزائر تحقق الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب بإنتاج 20 مليون قنطار تيجاني هدام يعرض أجندة الجزائر في العمل اللائق بأبيجان الجوية الجزائرية تطلق تسعيرات جديدة للتذاكر نحو تركيا الاتحاد العام للتجار والحرفيين يدعو لإضراب عام يوم 9 ديسمبر 249 نوع من الأدوية لـ18 منتجا محليا بصدد التسجيل إطلاق الملف الطبي الإلكتروني بداية من السنة المقبلة «الأفلان» يتجه لإعلان مساندة مترشح «الأرندي» في الرئاسيات تبون يعد بإطلاق مشاريع تنموية في كل القطاعات بالأغواط بن فليس يتعهد بفتح حوار مع كل «المحقورين» لتفكيك القنابل الاجتماعية بلعيد يدعو إلى التصدي لأطراف تصطاد في المياه العكرة منطقة القبائل خارج اهتمامات المترشحين للرئاسيات! 20 إرهابيا من «الدعوى والقتال» أمام جنايات بومرداس ڤايد صالح يثمّن دور الجيش في القضاء على «العصابة» ويشيد بالعدالة البرلمان يتوسط بين الأساتذة وبلعابد لحل الأزمة محرز يحل عاشرا في جائزة الكرة الذهبية الجزائريون يأبون نسيان «الغول» الذي أرهب الظلاميين 41 مسيرة… النخبة تسترجع مكانتها وتؤكد ضرورة الإصغاء لها وزير التكوين المهني يكشف عن تسهيلات لذوي الاحتياجات الخاصة 350 مليون دولار خسائر الخزينة العمومية جراء تبذير الخبز ارتفاع أسعار صرف الأورو والدولار مع اقتراب احتفالات رأس السنة «ارتفاع أسعار المشروبات الغازية والعصائر بسبب انهيار الدينار» ارتفاع كميات الغاز الموجهة لنفطال بـ58 بالمائة زغماتي يشدد على اعتماد الكفاءة في انتقاء موظفي السجون

شدّد على ضرورة التركيز على «الجودة» بدل العدد

زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين


  10 نوفمبر 2019 - 19:47   قرئ 414 مرة   0 تعليق   الحدث
زغماتي «يشكك» في كفاءة بعض القضاة ويرافع لإعادة النظر في منظومة التكوين

إلغاء الامتيازات غير المبررة للمسؤولين في التقاضي 

 رافع وزير العدل حافظ الاختام بلقاسم زغماتي، من أجل ضرورة إعادة النظر في المنظومة التكوينية للقضاة، من خلال التركيز على الكفاءة وليس العدد، مؤكدا أن المنظومة الحالية ضعيفة جدا وغير قادرة على إنتاج قضاة ذوي نوعية يحكمون بين الناس، مبررا طعن الجزائريين وتشكيكهم في قرارات القضاء بتفشي ظاهرة الفساد ومنطق «طاق على من طاق»، وكذا المحسوبية في سلك القضاء.

قال زغماتي لدى عرضه مشروع قانون الإجراءات الجزائية على نواب المجلس الشعبي الوطني، أمس، إن تشكيك المواطن في نزاهة القضاء يتحمله القاضي، بالنظر إلى تراجع نوعية التكوين، مشيرا إلى أن سياسة مضاعفة العدد في تكوين القضاة، جعل النوعية تتراجع ودفع المواطن إلى التشكيك في مصداقية الأحكام التي يصدرها القاضي، مستدلا بسنوات السبعينات حينما كانت لها مدرسة وطنية للإدارة واحدة تكون القضاة وتخرّج سنويا 12 قاضيا لكنهم على قدر من المسؤولية، قائلا «كمشة نحل ولا شواري ذبان»، في حين أن سياسة التكوين الحالية تهتم بالعدد فقط، إذ يتخرج 500 قاض كل 3 سنوات وهذا أمر كارثي لأنهم قضاة غير متكونين جيدا، مرافعا لصالح تكوينهم، مشيرا إلى أن القاضي ليس موظفا عاديا فبيده حرية وحقوق الناس وحياتهم، ومهمته خطيرة جدا، والتأطير والتكوين للقضاة مسألة في غاية الأهمية لكنها تحتاج إلى وسائل.

فتح مسابقة لتوظيف 247 قاض قريبا

كشف وزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، عن فتح مسابقة لتوظيف 247 قاض، قريبا، وشدد الوزير على ضرورة إعادة النظر جذريا في منظومة تكوين هذا السلك بالنظر إلى حساسية المهام الموكلة إليه.

وفي معرض رده على انشغالات النواب بخصوص مشروع القانون المعدل لقانون الإجراءات الجزائية، قال الوزير إن هناك مشروعا لفتح مسابقة لتوظيف 247 قاض، قريبا، مضيفا أن إعادة النظر تدريجيا في منظومة التكوين أضحت ضرورية، بالنظر إلى المهام الحساسة الموكلة للقاضي.

وأكد زغماتي بهذا الخصوص أن «لدينا تجربة مريرة في هذه المسألة لأن مهمة القضاء حساسة وخطيرة ولا تنحصر فقط في المعلومات القانونية» لأن القاضي ليس بموظف عادي، لذلك فإذا لم يتم الاهتمام بالتكوين الجاد لهذا السلك «فإننا سنمضي نحو المجهول». واعتبر في هذا السياق أن تكوين 416 قاض في ثلاث سنوات «أمر خيالي وليس جديا» لأن القضاء -كما قال- قبل أن يكون دراية بالقوانين هو «مسألة أخلاق وسعة تربية» وكذلك إمكانيات، مضيفا أنه بالرغم من رفضه للتهم الموجهة للقضاة والتي تطعن في كفاءتهم إلا «أننا نحن من منحنا لهم الفرصة».

منع ضباط الأمن العسكري من التحقيق في الفساد يهدف إلى حماية المسيرين من المتابعات القضائية

فيما يتعلق بالامتياز القضائي، قال إن المادة 6 مكرر من قانون الإجراءات الجزائية تنهي الحماية غير المبررة للإطارات، داعيا النواب العامين إلى عدم الاستهانة بالرسائل المجهولة، مبرزا أنها تكشف عدة خبايا تتعلق بجرائم، مشيرا إلى أن بعض المواطنين الذين يريدون التبليغ عن فساد أو أي جريمة، قد لا يتمكنون من فعل ذلك سوى برسالة مجهولة، مشيرا إلى أن منع ضباط الأمن العسكري من التحقيق في الفساد، في تعديل قانون الإجراءات الجزائية سنة 2015، كان يهدف إلى حماية المسيرين من المتابعات القضائية، الذين قد تطالهم بسبب أخطاء تسيير، مؤكدا أنها تعديلات لا تنطوي على أي قصد جنائي، وذلك يجعل تحريك الدعوى العمومية مشروطا بشكوى الهيئات المكلفة بإدارة ومراقبة المؤسسة، باعتبار أنها توجد في موقع يسمح لها بالتمييز بين الأخطاء الجزائية المرتبطة بأعمال التسيير وتلك التي تنجر عنها المسؤولية الجزائية للمسيرين، مشيرا إلى أن التعديل المدرج، الذي جاء بالتنسيق بين وزارتي العدل والدفاع، يقضي برفع العوائق التي أفرزتها الممارسة الميدانية، فيما يتعلق بتحريك الدعوى العمومية وتعزيز صلاحيات الأمن العسكري في محاربة الفساد، كما يهدف أيضا إلى تعزيز الإطار القانوني لمكافحة الإجرام بمختلف أشكاله، لافتا إلى أن التعديلات شملت شقين، يتعلق أولهما بإلغاء بعض مواد القانون القديم، فيما يخص الشق الثاني تعديل بعض مواد نفس القانون ذات الصلة بعمل الشرطة القضائية.

أسامة سبع