شريط الاخبار
المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة «موبيليس» تحصل على رخصة استغلال شبكة الاتصالات في مالي بلماضي يرحب بإجراء لقاء ودي للخضر بمدينة مرسيليا ارتفاع عمليات التصدير خلال نوفمبر الماضي تصدير الأنترنت نحو إفريقيا وتدفق عال لزبائن اتصالات الجزائر بداية من 2020 ممثلو التجار يطمئنون بتوفير السلع في أسواق الجملة والتجزئة طيلة الأسبوع 60 مليون أورو استثمارات «نوفورديسك» بالجزائر في مهبّ الريح سلال وأويحيى يواجهان السجن لـ20 عاما و أمر دولي بالقبض على بوشوارب تراجع فاتورة واردات المواد الغذائية بـ6.32 بالمائة 39 ألف جزائري يؤدون العمرة منذ انطلاق موسم1441 هـ حركة «حمس» تعلن مقاطعتها للاستحقاق الرئاسي غليان بالجامعات والطلبة يصعّدون اللهجة بوقفات احتجاجية يومية العمل على إنجاز القمر الصناعي «ألسات-3» وإطلاق «ألكوم سات-2» وزارة العدل تنفي سوء معاملة المساجين وتفنّد تعذيب شمس الدين لعلامي الأموال التي نهبتها «العصابة» كان بالإمكان إعادة بناء الجزائر بها! قايد صالح يتهم «العصابة» بالعمالة ويشيد بدور العدالة في محاسبة «الفاسدين» الجزائر تفاوض الحكومة السعودية لرفع عدد الحجاج الجزائريين أساتذة الإبتدائي يرفضون ردود الوصاية ويتمسكون بمقاطعة الاختبارات بن سبعيني يقهر بايرن ميونيخ ويتشبث بصدارة البوندسليغا التماس ستة أشهر حبسا نافذا لمواطن حمل لافتة مقاطعة الانتخابات بنك «السلام» يموّل مشاريع السكن بـ50 بالمائة إلى غاية التمليك مصرف «السلام» يحقق نموا معتبرا في رقم أعماله خلال السنة الجارية «السلام»الجزائر يستهدف نموا في الناتج الصافي يفوق 15 بالمائة

لوحات إعلانية فارغة وفتور تام في الشوارع رغم «الحشد» الإعلامي للحدث

غياب تام لمظاهر الانتخابات قبل ساعات عن انطلاق الحملة الانتخابية


  16 نوفمبر 2019 - 18:30   قرئ 245 مرة   0 تعليق   الحدث
غياب تام لمظاهر الانتخابات قبل ساعات عن انطلاق الحملة الانتخابية

غابت مظاهر الحملة الانتخابية نهائيا قبل ساعات عن انطلاقها، عكس سابقاتها من الاستحقاقات التي كانت فيها أحزاب ما كان يعرف بالتحالف الرئاسية تدق الطبول وتحشد مناضليها لدعم المترشح عبد العزيز بوتفليقة، حيث لوحظ غياب كامل لصور المترشحين في أماكنها المخصصة التي عرفت تشويها عبر كامل الولايات من جهة وتعاليق وصور ساخرة من جهة أخرى، في صور تعكس مدى اتساع رقعة الرافضين للانتخابات وظهور بوادر صدام بين المؤيدين والمعارضين لها، على غرار ما حدث في تيارت ووهران.

يبدو المواطنون غير مبالين عبر مختلف الولايات بأهم استحقاق في البلاد عشية انطلاق الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر التي كانت أشبه باللاحدث، فرغم الاهتمام الذي توليه وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي للانتخابات الرئاسية إلا أن الشارع الجزائري يعيش حالة من اللامبالاة بهذا الاستحقاق، خاصة بعد ارتباط أسماء أغلب المترشحين بالنظام السابق، حيث تعرف مداومات الأحزاب عبر مختلف الولايات المفتوحة عزوفا من قبل المواطنين، خاصة في ظل غياب «لجان المساندة» التي اعتادت صنع «الحدث» من خلال خرجاتها الداعمة لترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة وتنظيم وقفات داعمة وتجمعات شعبية برئاسة أحزاب التحالف الرئاسي لتنشيط الحملة الانتخابية لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، لصالح أحد المترشحين الذين يتسابقون على كرسي قصر المرادية، على رأسهم الحركة الشعبية الجزائرية «الأمبيا» وتجمع أمل الجزائر «تاج»، وحزب جبهة التحرير الوطني الذي ما زال لم يفصل بعد في هوية المترشح الذي سيدعمه خلال هذا الاستحقاق، كما لوحظ في الوقت الذي يستعد فيه المترشحون لتنشيط أولى تجمعاتهم الشعبية بقاء المساحات الإعلانية المعدة للدعاية الانتخابية شاغرة تنتظر أصحابها، في حين وجد المواطنون فرصة لتشويهها ونشر صور ساخرة عليها تعبيرا منهم على رفض هذا الاستحقاق. ويأتي هذا الفتور في الوقت الذي بدأت بوادر «الصدام» تظهر للعيان بين مؤيدي الانتخابات وقرارات الجيش والرافضين لها، على غرار ما حدث في تيارت ووهران، حيث يطرح العديد من متابعي الوضع السياسي في الجزائر تساؤلات حول مصير الحملة الانتخابية للمترشحين الخمسة المقبولة ملفاتهم وحول كيفية تسييرهم لحملاتهم الانتخابية ومواجهة الموجة الرافضة لتنظيم هذا الاستحقاق، من خلال تصاعد بعض الأصوات المنادية بمنعهم من تنظيم تجمعات شعبية عبر مختلف الولايات، خاصة التي تعرف رفضا شبه تام للاستحقاقات، على غرار منطقة القبائل والعاصمة، وهو ما دفع مصالح الأمن لإسداء تعليمات من أجل رفع درجات الحذر في النقاط التي ستشهد تجمعات للمترشحين، خاصة عبر الولايات الكبرى التي تعرف رفضا للانتخابات، على غرار العاصمة ومنطقة القبائل، لتفادي سيناريو بجاية خلال الحملة الانتخابية للرئاسيات السابقة ببجاية عندما تعرض موكب مدير حملة المترشح عبد العزيز بوتفليقة لاعتداء من قبل معارضيه.

أسامة سبع