شريط الاخبار
حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 925 شخص منذ بداية جانفي تبون يأمر الحكومة بإحداث القطيعة مع ممارسات الماضـــــــــي وتنفيذ الالتزامات التأكيد على وقف إطلاق النار وتشكيل حكومة موحّدة ومجلس رئاسي في ليبيا الرئيس يأمر الحكومة بإيجاد حلول استعجالية لأزمة مصانع السيارات تبون يعلن عن توزيع 1.5 مليون وحدة سكنيـــــــــــــــــــــــــة آفاق 2024 الإعلان عن نتائج مسابقة الترقية إلى رتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن اليوم تحصيل 5 آلاف و200 مليار دينار من الجباية البترولية في 2019 العصرنة والشراكة لمعالجة مشاكل قطاعي الفلاحة والتجارة 03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية

رجل الأعمال عياشيبو يشكف:

«بوشوراب حطمني وراسلت سلال غير أنه لم ينصفني»


  07 ديسمبر 2019 - 18:58   قرئ 262 مرة   0 تعليق   الحدث
«بوشوراب حطمني وراسلت سلال غير أنه لم ينصفني»

عرض رجل الأعمال، «عبد الرحمان عشايبو»، تفاصيل قضية شركته على قاضي محكمة سيدي امحمد أمس، حيث صرح بأنه تم بيع أزيد من 500 ألف سيارة من 1999 إلى غاية 2017، عبر 37 نقطة بيع معتمدة، وأشار إلى أنه تم دفع 42 مليار دينار لمصالح الضرائب، ناهيك عن تشغيل نحو 850 عامل من الإطارات، و850 من اليد العاملة والإطارات والمسيرين.

أفاد عشايبو بأنه تم تقديم الملف كاملا للوزارة الأولى، من أجل الاستثمار في 18 سبتمبر 2016، وتم منحه للوزير الأسبق عبد المالك سلال، وأضاف أن «عضو اللجنة التقنية «أمين تيرة» الذي كان مكلفا بالملفات التقنية، وكان يعمل وفق تعليمات بوشوارب، هو سبب إقصائنا» وقال إن «بوشوارب هو من حطمنا، نحن لدينا 17 سنة في بيع السيارات ونشاط قطع الغيار، ومنح الاعتماد لأناس من خارج القطاع لا يحوزون على التجربة، بوشوارب هو من كان يعرقل ملفاتنا، وراسلنا سلال لكنه لم يفعل شيئا»، وأوضح عشايبو أنه أرسل للوزير الأول السابق أحمد أويحيى 4 رسائل، وعرض كل التفاصيل، لكنه لم يرد عليه ولم يتدخل، وعبر عشايبو عن سعادته بتحقيق العدالة بعد 4 سنوات من الظلم والحقرة.
وأضاف عشايبو قائلا: «في 2014 بوشوارب شرع في تحطيمنا، ولم يجب عن ملفاتنا بخصوص الاستثمار، تركت لهم كيا وبعدها أقصوني من استيراد 6 علامات، وحرموني من كل ملفات الاستثمار بخصوص بقية العلامات»، مشيرا إلى أنه كان يلتزم بدفع ضرائبه، وفي 2016 وضع ملفا لتركيب سيارات فورد، ومنحوه «لعيسيو» الذي لا يمتلك أي تجربة في هذا المجال.
وحمل المتحدث مسؤولية ارتفاع أسعار السيارات إلى بوشوارب، موضحا أن «كيا أخبرتنا أن السلطات الجزائرية لا تريد أن تستثمر معنا وأنها تريد عرباوي، مشيرا إلى أن بوشوارب كان يقوم بأعمال شيطانية، وعرباوي طلب مني أن أصبح وكيله المعتمد، فقلت له كيف بعد 20 سنة من النشاط أصبح وكيلا معتمدا لك أنت، ولا علاقة لك بالقطاع».
في السياق ذاته، أكد «أمين سلامي»، إطار بوزارة الصناعة، أن وزير الصناعة الأسبق عبد السلام بوشوارب، كان يرفض الختم على استقبال الملفات الموجهة إليه، موضحا أنه لا يمكن للمستثمرين الوصول لمكتب الوزير بوشوارب، والسكرتيرة هي التي كانت مكلفة بهذه العملية.
عمر ربراب يمثل كطرف مدني في قضية تركيب السيارات
مثل صباح أمس، رجل الأعمال «عمر ربراب» ابن رجل الأعمال «ايسعد ربراب» وتأسس كطرف مدني في قضية وملف تركيب السيارات الذي تجرى جلسات محاكمة المتهمين فيه منذ الأسبوع الماضي.
وللتذكير فإن عمر ربراب هو المالك الحقيقي والحصري لعلامة «هيونداي» قبل أن يتم تحويلها إلى رجل أعمال آخر بطريقة مشبوهة، ما دفع بعائلة ربراب إلى رفع العديد من الشكاوى والمراسلات إلى وزارة الصناعة، ليتأسس كطرف مدني في القضية، إلى جانب تأسس رجل الأعمال عبد الرحمان عشايبو الذي كان مالكا حصريا لعلامة «كيا» قبل أن يتم تحويلها لرجل أعمال آخر.
كما تأسست الخزينة العمومية أيضا كطرف مدني نظرا للخسائر الكبيرة التي تكبدتها في ملف تركيب السيارات.
إيمان فوري