شريط الاخبار
03 آلاف جرعة إضافية من لقاح الإنفلونزا في العاصمة تبون يوسّع مشاوراته حول الوضع العام للبلاد والدستور للشخصيات التاريخية شنڤريحة يتعهد ببقاء الجيش محافظا على وحدة الشعب مجلس الوزراء يدرس إنعاش النشاطات القطاعية في التجارة والفلاحة والمؤسسات الناشئة 5400 عامل بمجمع «حداد» يحتجون ويهددون بالتصعيد بلحيمر يعيّن نور الدين خلاصي والعربي ونوغي مستشارين له الإطاحة بشبكة سرقة السيارات الفخمة في العاصمة المحامون يحتجون على الضريبة المقررة ويقاطعون العمل القضائي واجعوط يعيد النقابات إلى طاولة الحوار ويتعهد بإصلاحات شاملة وزارة الصناعة تنفي اعتماد المتعامل «قلوفيز» ممثلا لشركة «كيا الجزائر» خبراء يؤكدون استحالة دمج أصحاب عقود ما قبل التشغيل دون العودة للتقاعد النسبي مصر تدرس دعوة الجزائر للانضمام إلى اتفاقية أغادير المجمّع العمومي للنسيج يعتزم إنتاج 12 مليون سروال جينز انطلاق الصالون الدولي للسياحة والأسفار يوم 26 فيفري ارتفاع أسعار النفط إلى 64.22 دولارا للبرميل توفير 3 آلاف منصب شغل خلال ملتقى التكوين والتشغيل إطلاق حملة فحص سرطان القولون والمستقيم ببجاية مكتتبو «عدل2» بتيبازة يطالبون باستلام مساكنهم المساعدون والمشرفون التربويون يهددون بشنّ حركات احتجاجية تعليق برنامج العمليات الجراحية لنقص الأطباء الأخصائيين إيداع مدير الثقافة لولاية المسيلة الحبس المؤقت تبون يشارك في الندوة الدولية حول ليبيا بألمانيا يوم 19 جانفي الجيش يستعرض جاهزيته لمواجهة أي طارئ على الحدود مع ليبيا الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل الطلبة يطالبون بالقطيعة مع ممارسات النظام السابق وفتح ملفات الفساد مجددا لجنة الخبراء سترفع اقتراحات تعديل الدستور خلال شهرين تبون يرفع وتيرة المشاورات وجيلالي سفيان أول رئيس حزب يستقبله 31 مارس آخر أجل لإيداع ملفات الحركة التنقلية في قطاع التربية الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من الذرة والشعير والصويا بطاقيـــــــة وطنيــــــة لإحصــــــاء أثريــــــاء الجزائــــــر توقيف ثلاثة أشخاص بتهمة الإشادة بـ«داعش» والتجنيد عبر مواقع التواصل استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية إنهاء مهام مدير الثقافة بالمسيلة ومقاضاته تبون يأمر جراد بإعداد قانون يجرّم التصريحات العنصرية والجهوية وخطابات الكراهية تبون يستقبل رئيس حكومة الإصلاحات مولود حمروش عمال مجمع «حداد» للأشغال العمومية يحتجون الجزائر تبحث عن وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا قيادة الجيش تتابع تطورات الأوضاع الأمنية في ليبيا بحذر تواصل جلسات الاستئناف في أحكام موقوفي الحراك بالعاصمة تأكيد تسجيلات المترشحين الأحرار لـ«الباك» و«البيام» ابتداء من الغد

بعد «ماراتون دبلوماسي» بالعاصمة على مدار أسبوع لوقف «معركة طرابلس»

مساعي الجزائر وعواصم أجنبية لحل الأزمة الليبية تكلّل بوقف إطلاق النار


  13 جانفي 2020 - 11:25   قرئ 865 مرة   0 تعليق   الحدث
مساعي الجزائر وعواصم أجنبية لحل الأزمة الليبية تكلّل بوقف إطلاق النار

تكللت مساعي الجزائر ودول أخرى مهتمة بالشأن الليبي، لاستعادة الأمن في هذا البلد الجار، بإعلان وقف إطلاق النار وتجميد «معركة طرابلس» بين قوات المجلس الرئاسي ونظيرتها التابعة لخليفة حفتر، في انتظار إعادة الأطراف المتنازعة إلى طاولة الحوار وإيجاد حل سياسي لهذه الأزمة، بعدما ألقت الجهود الدولية بظلالها على تغيير المشهد السياسي وتوجهاته هناك.

 

استقبل وزير الخارجية صابري بوقادوم، بالعاصمة، في إطار تفعيل دور الجزائر في الأزمة الليبية، عشية الإعلان عن وقف إطلاق النار في هذه الأخيرة، وفدا من الحكومة الليبية المقربة ممن يطلق عليه قائد الجيش الليبي، خليفة حفتر، حسبما كشفت عنه وزارة الخارجية للحكومة المؤقتة الليبية، مساء أول أمس، في بيان على صفحتها بموقع «فايسبوك»، وأشارت إلى أن لقاء جمع وزيري خارجية البلدين بالجزائر، عقد بمقر رئاسة الجمهورية في زرالدة بالعاصمة، صباح أول أمس، بعد دعوة وجهتها الخارجية الجزائرية لنظيرتها في الحكومة الليبية المدعومة من طرف حفتر، وضم هذا اللقاء -يشير المصدر ذاته- كلا من نائب رئيس مجلس الوزراء عبد السلام البدري، وزير الخارجية عبد الهادي الحويج، ووزير الداخلية إبراهيم بوشناف، بالإضافة إلى وزير الدفاع المكلف اللواء يونس فرحات.

وتم في هذا الصدد التأكيد -حسب البيان- على موقفهم الثابت رفض التدخل الخارجي في الشؤون الليبية، والموقف الثابت ضد الإرهاب والمليشيات، خاصة أن الجزائر اكتوت بالعشرية السوداء، كما قدم وزير الخارجية الليبي رؤية الحكومة الليبية بعد تحرير العاصمة طرابلس، حسبما عبر عنه البيان، وأكد المصدر أن الطرفين اتفقا على مزيد من التنسيق والتعاون والتشاور في مختلف المجالات، بما يضمن أمن واستقرار وسيادة ليبيا، خاصة أن البلدين يؤمنان بأن السلام في هذه الدولة يرتبط بالفضاء المغاربي والمتوسطي والعربي والإفريقي والدولي، وأن لا مصلحة للجزائر إلا أمن واستقرار ليبيا.

من السراج لممثلين عن حفتر مرورا بمبعوثي عواصم أجنبية

جاء استقبال وفد من الحكومة الليبية المؤقتة، بعد إنزال دبلوماسي عرفته الجزائر الأسبوع الماضي، لبحث تفاقم الأوضاع في هذا البلد الشقيق، والسعي لإيجاد حل سياسي للأزمة، حيث حَل بالجزائر تباعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، ولقائه برئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ووزير الخارجية صابري بوقادوم، حل في اليوم ذاته أيضا بالجزائر مبعوث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ممثلا في وزير خارجيته تشاووش أوغلو، للتباحث مع المسؤولين الجزائريين في نفس الملف، تزامن أيضا مع مناقشة الرئيس تبون مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تطورات الأوضاع في ليبيا، وهي التي تعتزم بلادها تنظيم ندوة دولية حول هذا الملف، بحثا عن حل سياسي للأزمة. كما بحث وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو مع الرئيس تبون ووزير الخارجية بوقادوم، الملف الليبي، وكذلك الأمر بالنسبة لمبعوث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وزير الخارجية سامح شكري، الذي تباحث بدوره الملف الليبي مع الجزائر أيضا. واختتم الإنزال الدبلوماسي الماراتوني بالجزائر العاصمة من أجل البحث عن حل سلمي للأزمة في ليبيا، باستقبال ممثلين عن حكومة حفتر، مساء أول أمس السبت، ليتم بعدها الإعلان عن وقف إطلاق النار في هذا البلد.

هذا ما رافعت من أجله الجزائر خلال الإنزال الدبلوماسي حول ليبيا

أكد الرئيس تبون، ووزير الخارجية صابري بوقادوم، لدى استقبالهما أطرافا ليبية حلت بالجزائر لبحث الملف الليبي، مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، والحرص على النأي بالمنطقة عن أي تدخل أجنبي، والعمل على الوقف الفوري لإطلاق النار، ودعوة الأطراف الخارجية إلى العمل على وقف تغذية الأزمة، والكف عن تزويد الأطراف الليبية المتقاتلة بالدعم العسكري الذي يخرق الحظر على الأسلحة الذي أقرته الأمم المتحدة، من أجل التخفيف من حدة التصعيد ودعمها للحل السياسي.

زين الدين زديغة