شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

انعقاد الندوة الدولية حولها بمشاركة تبون غداً ببرلين

توافق جزائري- تركي وإيطالي حول حل الأزمة الليبية


  17 جانفي 2020 - 16:10   قرئ 307 مرة   0 تعليق   الحدث
توافق جزائري- تركي وإيطالي حول حل الأزمة الليبية

العمل على إعادة بعث مسار السلام والحفاظ على وحدة ليبيا 

تَشكل شِبه تحالف بين الجزائر وإيطاليا وتركيا حول الملف الليبي، ضمن مساعي البحث عن حل سلمي للأزمة في هذا البلد، في انتظار عقد الندوة الدولية حول هذا البلد، غدا الأحد، بمشاركة الجزائر التي تعول على هذا الحدث لإعادة بعث مسار السلام في ليبيا.

اتفقت الجزائر وإيطاليا في هذا الصدد، على تكثيف الجهود ومضاعفة التنسيق والتشاور حول الوضع في ليبيا من أجل تثبيت وقف إطلاق النار الساري المفعول، لتيسير سبل استئناف الحوار بين الأطراف المتنازعة، وإعادة بعث مسار السلام بعيدا عن التدخلات العسكرية الأجنبية، وفق ما أشار إليه بيان لرئاسة الجمهورية، حيث اتفق أول أمس، الرئيس تبون، مع رئيس مجلس  الوزراء الإيطالي، جوسيبي كونتي، خلال زيارته للجزائر وإجراء محادثات، على تكثيف الجهود ومضاعفة التنسيق والتشاور من أجل تثبيت وقف إطلاق النار ساري المفعول في ليبيا، لتيسير سبل استئناف الحوار بين الأطراف المتنازعة، وإعادة بعث مسار السلام الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة، حفاظا على وحدة ليبيا أرضا وشعبا وحماية لسيادتها بعيدا عن التدخلات العسكرية الأجنبية، وعبر الطرفان أيضا عن قناعتهما بعدم جدوى الحلول العسكرية مهما طالت الأزمة، معربا عن تمسّكهما بالحل السياسي سبيلا وحيدا لحلّ الأزمة، والاتفاق من أجل تنسيق مواقف البلدين على المستوى الدولي، وتأتي زيارة رئيس الوزراء الإيطالي للجزائر، أياما قليلة فقط بعد زيارة قام بها، وزير الخارجية في هذا البلد، لويجي دي مايو، لمناقشة الأوضاع في ليبيا، والتي جاءت في إطار انزال دبلوماسي عرفته الجزائر، خلال الأيام السابقة، لبحث نفس الملف.

أما بالنسبة للجزائر، فبعد تباحث الرئيس تبون وتشاووش أوغلو وزير خارجية تركيا ومبعوث الرئيس التركي، رجب طيب اردوغان، للجزائر، الأسبوع الماضي للوضع في ليبيا من كل جوانبه، بما فيها التدخلات العسكرية الأجنبية في ليبيا، مثلما ذكره بيان لرئاسة الجمهورية، عقب المحادثات، اتفق الطرفان على تجنب أي إجراء عملي يزيد في تعكير الأجواء، وبذل كل الجهود لوقف إطلاق النار، وعبرا عن أملهما في أن تكون الندوة الدولية المزمع تنظيمها حول ليبيا بداية للحل السياسي الشامل، الذي يضمن وحدة ليبيا شعبا وترابا ويحمي سيادتها الوطنية، علما أن تركيا  أعلنت في وقت سابق عن تدخلها عسكريا في ليبيا، بطلب من حكومة المجلس الرئاسي، برئاسة فائز السراج، غير أن الجزائر ترفض أي تدخل خارجي من هذا النوع في هذا البلد الجار.

ومن المنتظر أن تُشارك الجزائر في مؤتمر برلين على ضوء ما رافعت به سابقا حول هذا الملف لدى مناقشته مع أطراف ليبية ووزراء الخارجية لدول تركيا ومصر وإيطاليا، كالحرص على النأي بالمنطقة عن أي تدخل أجنبي، ووقف لإطلاق النار، وكذا دعوة الأطراف الخارجية إلى العمل على وقف تغذية الأزمة، والكف عن تزويد الأطراف المتقاتلة الليبية بالدعم العسكري الذي يخرق الحظر على الأسلحة الذي أقرته الامم المتحدة، وهذا من أجل التخفيف من حدة التصعيد ودعمه الحل السياسي.    

يشار إلى أن وقف إطلاق النار المؤقت في ليبيا، برعاية تركية وروسية، يُجهل إن كان سيستمر، بالنظر الى أن خليفة حفتر لم يوقع على الاتفاق، عكس فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي.

زين الدين زديغة