شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

فيما تم تسجيل 322 حالة مشتبه فيها بالمستشفيات في انتظار نتائج التحاليل

استقرار وفيات «كورونا» وارتفاع عدد الإصابات المؤكـــــــــــــــــــــدة إلى 230


  23 مارس 2020 - 22:04   قرئ 497 مرة   0 تعليق   الحدث
استقرار وفيات «كورونا» وارتفاع عدد الإصابات المؤكـــــــــــــــــــــدة إلى 230

90 بالمائة من الإصابات مستوردة من الدول الأوروبية والسعودية

ارتفعت عدد الإصابات المؤكدة بفيروس «كورونا» إلى 230 حالة، في حين استقر عدد الوفيات في 17 دون تسجيل أي حالة وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الأخيرة، وأحصت ولاية البليدة النصيب الأكبر من الإصابات بـ125 حالة إصابة.

أعلنت اللجنة الوطنية لمتابعة ورصد وباء كورونا مساء أمس، ارتفاع عدد الحالات المؤكدة المصابة بفيروس كورونا المستجد بالجزائر، إلى 230 حالة على المستوى الوطني. وحسب اللجنة، فإن ولاية البليدة لوحدها تُحصي 125 حالة مؤكدة بفيروس كورونا. كما أكدت اللجنة في بيانها عدم تسجيل أي وفيات جديدة بفيروس كورونا اليوم.

 

استقرار في عدد الوفيات وتسجيل 29 إصابة جديدة

ومن جهته، أكد المدير العام للوقاية بالوزارة، والناطق الرسمي باسم هذه اللجنة جمال فورار، أنّه تم تسجيل 29 حالة جديدة مؤكدة مصابة بالفيروس، مشيرا إلى أن 90 بالمائة من هذه الحالات مستوردة من الخارج على غرار الدول الأوروبية  على غرار فرنسا، اسبانيا، إيطاليا إلى جانب السعودية بالنسبة للعائدين من أداء مناسك العمرة.أضاف فورار أن عدد الوفيات استقر عند 17 حالة دون تسجيل حالات جديدة، مشيراُ إلى أنّ 30 بالمائة من الأشخاص الذين توفوا تجاوزت أعماهم أكثر من 60 سنة، مضيفاً أن جلّ هذه الحالات المسجلة كانت تعاني من أمراض معقدة وتوفيت بمجرد وصولها إلى المستشفى قبل أن تخضع للإنعاش والمتابعة الطبية.وأفاد فورار، أن عدد الحالات التي امتثلت للشفاء بلغ 23 حالة، مشيرا إلى أن الحالات المشتبه فيها بلغ 322 حالة مشتبه فيها متواجدة في المستشفيات في انتظار نتائج التحاليل.  

 الحجر الصحي للمسافرين يجنّب الجزائر دخول المرحلة الرابعة

جنّب القرار الرئاسي الذي تضمن فرض إجراء الحجر الصحي للرعايا الجزائريين الذين تم إجلاؤهم، منذ نهاية الأسبوع الفارط، كارثة حقيقية للجزائر، بعد أن كشفت وزارة الصحة، أول أمس، أن أغلب الحالات المؤكدة التي تم تسجيلها، في اليومين الأخيرين، ترجع بنسبة كبيرة إلى المسافرين الذين تم إجلاؤهم وحجرهم عبر 56 مؤسسة فندقية، في حين ستعرف الفترة المقبلة سرعة في إنجاز التحاليل المخبرية بعد دخول مخبر باستور بوهران حيز الخدمة.  ساهم قرار الحكومة القاضي بفرض حجر صحي على نحو أكثر من 7500 رعية جزائري من العائدين من دول أوروبا وآسيا وكذا دول الجوار، عبر 21 رحلة طيران ورحلتين بحريتين، تفاديا لنقل فيروس كورونا، في اكتشاف عدد معتبر من الحالات المؤكدة بعد صدور نتائج التحاليل لعدد منهم، وهي من إيجابيات هذا الإجراء الذي جنّب الجزائر كارثة حقيقية، حيث كشفت وزارة الصحة، أول أمس، أن من بين 62 إصابة مؤكدة تم تسجيلها، أول امس، أكثر من 80 بالمائة منها هم من الرعايا الجزائريين الذين تم إجلاؤهم في اليومين الماضيين، ووضعهم مباشرة في الحجر الصحي عبر 56 مؤسسة فندقية بـ16 ولاية، وهو ما يثبت فرضية عدم نجاعة الكاميرات الحرارية المنصّبة في المطارات والموانئ، بعد أن تمكن العشرات من حاملي الفيروس من الدخول إلى أرض الوطن بصفة عادية ودون رصد أعراض الفيروس، إلا أن إخضاع هؤلاء إلى الحجر الاحترازي، تبعه القيام بإرسال عينات من دم المعنيين إلى معهد باستور بالعاصمة كشف عدد من الحالات التي لم تظهر عليها الأعراض الوبائية بعد. 

  نقابة ممارسي الصحة تدعو إلى فرض الحجر الصحي الكامل للمواطنين

دعا رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية الياس مرابط إلى ضرورة الذهاب نحو إجراء الحجر الصحي للمواطنين بكافة البلاد بهدف الحد من انتشار وباء كورونا، داعيا الحكومة إلى الاقتداء بالدول الأخرى التي بدأت تتحكم في الوضعية الوبائية على غرار الصين، حيث أكد على ضرورة تفعيل هذا الإجراء الذي يقتضي وضع المواطنين في حجر صحي كامل وحازم بطريقة متدرجة ومنظمة، على أن يكون هذا الإجراء مرفوقا بعمليات فحص واسعة للحالات المشبوهة، وعزل المصابين للتمكن من الحد من انتشار الوباء. وأكد مرابط أنه يتوجب الذهاب بصفة استعجالية نحو اتخاذ قرارات صارمة للحد من تنقل المواطنين لمنع انتشار فيروس كورونا، ونقل العدوى من منطقة إلى أخرى، داعيا في ذات الوقت المواطنين إلى تفادي التنقل خاصة بين المدن والولايات، بهدف لحماية أنفسهم وعائلاتهم من الإصابة بهذا الوباء. من جهة أخرى، دعا المسؤول ذاته إلى  توجيه كافة القدرات البشرية والمالية نحو قطاع الصحة، خاصة بالمواد الصيدلانية الضرورية في اقرب الآجال، واستعمال الوسائل المتوفرة لدى المؤسسات الاستشفائية بعقلانية، وكذا العمل وفق خطط محكمة، وإجراءات استباقية لمواجهة وباء كورونا بالجزائر.