شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تهدي 6 أيام مجانية لمستخدمي «إيدوم» معهد الدراسات الجزائرية يُشيد بريادة «هواوي» في تطوير التكنولوجيات «أوناب» يعتزم تسويق 44 ألف قنطار خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سونلغاز تعتمد التقدير الآلي للاستهلاك لتجنّب تراكم مستحقات المشتركين الحماية المدنية تحصي 33 حالة ولادة ناجحة داخل سيارات الإسعاف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص تفعيل مخطط مكافحة الحرائق لموسم 2020 بتيزي وزو يوسفي يطمئن بعودة الاستقرار للمستشفيات ويشيد ببروتوكول «كلوروكين» نحو مسح ضريبي جزئي للتجار المتضررين من كورونا محكمة سيدي أمحمد تفتح ملف حداد وعولمي بتاريخ 15 جوان الجزائر تربح 10 دولار عن البرميل يوميا والحكومة تتنفس جراد يؤكد أن الخروج من الحجر الصحي سيكون تدريجيا وزير السكن يأمر وكالة «عدل» برفع وتيرة الإنجاز وتسليم السكنات في آجالها تبون وماكرون يتفقان على تطوير العلاقات ومع احترام خصوصية وسيادة البلدين المقترحات التي تمس الهوية وطبيعة النظام لن يُؤخذ بها في التعديل الدستوري التماس 15 سنة سجنا نافذا لهامل و5 سنوات لنجله في قضية العقار الفلاحي واستغلال النفوذ مدراء الابتدائيات يطالبون بإلحاق السكنات الوظيفية وتسيير المدارس بالوزارة زطشي وأعضاء «الفاف» يعلنون دعمهم لمدوار «أبوس» توقّع على تصنيع وتوزيع الكمامات بالمجان التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية أسعار برنت تقفز إلى 40 دولارا قبيل اجتماع «أوبك+» والي تيزي وزو يأمر بمواصلة التحضير لموسم الاصطياف «صندوق كورونا» يثير غضب موظفي مديرية التربية )الجزائر وسط( واجعوط يثمن خطة الإصلاح للنهوض بالمنظومة التربوية محكمة بومرداس تفتح جلسة محاكمة الهامل ومسؤولين سابقين نحو استحداث وكالة وطنية لتصويب الدعم لدى وزارة المالية منظمة الطيران المدني تعلن عن بروتوكولات سفر آمنة لاستئناف الرحلات تحييد 03 إرهابيين وإحباط محاولات تهريب خلال شهر ماي تبون يتهم لوبيات من أعداء الجزائر باستهداف الجيش لإحباط معنوياته إعـادة بعث مشاريع سكنية وتنموية وإنعاش ورشات بالولايات لا مصابين بمستشفى البليدة.. 4 حالات في القطار وارتفاع نسبة الشفاء إلى 62 بالمائة شنقريحة يثمّن مسودة مشروع تعديل الدستور ويؤكد التزام الجيش واجعوط يطالب بتقارير دورية حول أعمال نهاية السنة والتحضير للامتحانات الوطنية «كناص» يحصي آثار جائحة كورونا على المؤسسات الاقتصادية تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة تحضير «بروتوكول صحي» تحسبا لاستئناف البطولة وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم

إنتاج ملايين الكمامات والتحضر لبعث النشاط السياحي مع موسم الاصطياف

الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية


  19 ماي 2020 - 17:20   قرئ 270 مرة   0 تعليق   الحدث
الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية

المستشفيات تستدعي المرضى لبرمجة مواعيد العلاج وعمليات الجراحة   

 شرعت الحكومة في إعداد مخطط «ما بعد الحجر الصحي»، وباشرت، أمس، أغلب المراكز الاستشفائية - عبر الوطن - في استدعاء مرضاها، واستئناف النشاطات الطبية والعمليات الجراحية المعلقة، إلى جانب فتح المصالح التي أُغلقت مؤخرا، فيما أشارت تعليمة وزارتي الصناعة والسياحة إلى إنتاج ملايين الكمامات والاستعداد للعودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا.

 

بعد قرابة شهرين من اعتماد الحجر الصحي، شرعت الحكومة - بمختلف أجهزتها - في إعداد استراتيجية وطنية استعدادا للعودة إلى الحياة المعهودة تدريجيا، حيث استأنفت المستشفيات الوطنية، أمس، نشاطاتها التي علّقت في وقت سابق بسبب جائحة كورونا. وينتظر أن تشرع مختلف المؤسسات التابعة لوزارتي الصناعة والسياحة في صناعة ملايين الكمامات لتوفير العدد الكافي لتغطية احتياجات المواطنين في فترة «ما بعد الحجر الصحي». 

الشروع في إنتاج ملايين الكمامات 

كشف مدير الصناعة التقليدية بوزارة السياحة والصناعة التقليدية رضوان بن عطاء الله أن أزيد من 75 ألف حرفي مختص في حرفة الخياطة أكدوا استعدادهم الكامل للمساهمة في إنتاج كمامات متعددة الاستعمال والقابلة للغسل، وهذا بهدف توفير العدد الكافي في الأسواق وبأسعار مقبولة. وأضاف المسؤول أنه تم فتح ورشات للخياطة ستقوم بإنتاج حوالي 500 ألف قناع واق يوميا، أي بمعدل 10 ملايين وحدة شهريا كمرحلة أولى عبر كل ولايات الوطن، معربا عن التزام هؤلاء الحرفيين رفع وتيرة صناعة الأقنعة ووسائل الوقاية تدريجيا لبلوغ  مليون وحدة يوميا في المرحلة الثانية من هذه العملية. بالمقابل، شرع المجمع العمومي للنسيج والجلود «جيتاكس» في إنتاج مليون كمامة أسبوعيا، وأكدت إدارة المجمع استعدادها لرفع طاقة إنتاجها تدريجيا، خاصة في مرحة ما بعد الحجر الصحي، وهذا لتغطية أكبر عدد ممكن من احتياجات المواطنين في الفترة المقبلة. 

وزارة السياحة تستعد لبعث النشاط السياحي 

قبل شهر فقط من بلوغ موسم الاصطياف، نصّبت وزارة السياحة لجنة تقنية ستتكفل بإعداد بروتوكول صحي يحتوي على مجموعة من القواعد الوقائية والصحية، موجهة للمؤسسات الفندقية ووكالات السياحة والأسفار، وذلك تحسبا لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي. ومن ضمن مهام هذه اللجنة، إعادة بعث النشاطات السياحية في ظروف وقائية جيدة للحد من تفشي وباء كورونا، خاصة مع اقتراب موسم الاصطياف لهذه السنة. ولضمان تأمين موسم الاصطياف، أكد وزير السياحة والصناعة التقليدية والعمل العائلي على أهمية تنصيب هذه اللجنة التقنية من أجل إعداد برتوكول صحي، بالتنسيق مع كل القطاعات المعنية، لحماية صحة المواطنين، وطمأنتهم لقضاء عطلتهم في ظروف وقائية آمنة مع اقتراب موسم الاصطياف، مؤكدا على ضرورة الأخذ بتعليمات وزارة الصحة فيما يخص الوقاية، فيما سيشرع مباشرة، بعد قرار رفع الحجر، حملات التنظيف التي ستخص الشواطئ العائلية استعدادا لموسم الاصطياف. وفي السياق ذاته، اتخذت وزارة السياحة إجراءات لفائدة الحرفيين لتسهيل عملية تسويق منتوجاتهم خلال موسم الاصطياف، حيث تم - لهذا الغرض - تحديد نقاط بيع دائمة للمنتوجات التقليدية، لا سيّما في المناطق التي تعرف إقبالا واسعا للمصطافين، وكذا بالوكالات السياحية والأسفار وبالمؤسسات الفندقية بـ14 ولاية ساحلية.

 المراكز الاستشفائية تستدعي مرضى القلب والكلى والعظام 

شرعت معظم المستشفيات العمومية والعيادات الخاصة في تفعيل أجندتها المعلقة ونشاطاتها الطبية والجراحية تدريجيا، بعد تأجيل بعضها تفاديا للإصابة بفيروس كورونا، حيث أكدت رئيسة مصلحة الجراحة العامة للمؤسسة الاستشفائية الجامعية مصطفى باشا البروفسور زهرة مسعودان أن المؤسسة أجّلت، منذ أكثر من شهر، كل نشاطات المصالح باستثناء الاستعجالية منها، على غرار الجراحات المتعلقة بمرضى السرطان. وأوضحت الأخصائية أنه تم تأجيل كل الفحوصات والعمليات الجراحية بعد تفشي فيروس كورونا، لم يتم الاحتفاظ سوى بالاستعجالية منها. وفي سياق متصل، شرعت مختلف إدارات المستشفيات في استدعاء المرضى، الذين بُرمجت عملياتهم الجراحية قبل جائحة كورونا، حيث نظمت الوكالة الوطنية لزرع الكلى مناظرة مع مختصين في زرع الكلى بالمركز الاستشفائي الجامعي بعنابة، تم خلالها التطرق إلى موضوع استئناف عمليات زرع الكلى، وتحضير المرضى والمتبرعين لبرمجتهم في الأيام القادمة، مثل ما هو الحال في مستشفيات العاصمة على غرار  مصطفى باشا وبني مسوس ومايو، حيث شرعت المصالح الطبية في استدعاء مرضاها لإخضاعهم لعمليات جراحية، وكذا المرضى المبرمجين لإعادة التأهيل أو العلاج المكثف.

عبد الغاني بحفير