شريط الاخبار
مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية جمعية الأولياء ترفض تحديد عتبة الدروس لتلاميذ «الباك» و»البيام» وزير النقل يؤكد خلوّ موانئ الوطن من سلع خطيرة ومواد متفجرة الجزائريون يعودون «تدريجيا» لحياتهم العادية ابتداء من اليوم تعديل مواقيت الحجر الجزئي ورفع حظر حركة المرور ما بين 29 ولاية 3400 مسجد من أصل 17 ألفا معني بالفتح بداية من السبت المقبل سد بني هارون لا يشكل أيّ خطر وليس سبب زلزال ميلة قوافل «الحراقة» تواصل التدفق على إسبانيا والشرطة تتوقع تزايدها انخفاض نسبة شغل الأسرّة بالمستشفيات بـ45 بالمائة منذ نهاية جوان إعانات مالية للمتضررين من زلزال ميلة المركز الجامعي بغليزان يكشف تاريخ الاستئناف ودورات الاستدراك والمناقشات «مدراء جامعات الوسط وضعوا برتوكولاتهم تحت تصرف مدراء الخدمات تماشيا وقدرات الاستيعاب» السماح لتلاميذ «الباك» «البيام» بالالتحاق بالمؤسسات يوم 23 أوت للمراجعة محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري محكمة الجنايات تفتح ملف قضية أحد رفقاء «عبد الرزاق البارا» وزارة الصحة تعاين مخابر الانتاج لتحديد اللقاح «المثالي»

تعافي إسبانيا وإيطاليا من كورونا يعيد الظاهرة إلى الواجهة

حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية


  12 جويلية 2020 - 19:01   قرئ 230 مرة   0 تعليق   الحدث
حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية

سجلت قوات حرس السواحل والدرك الوطني معدلات متفاوتة في عدد «الحراقة» المحاولين ركوب الأمواج لبلوغ الضفة الأخرى من البحر المتوسط، حيث عرفت الظاهرة إحباط محاولات هجرة غير شرعية خلال شهر جويلية الجاري فقط لـ 84 شخصا، بعد «تعافي» دول الاتحاد الأوروبي من فيروس كورونا.

 أرغمت إجراءات الحجر الصحي ومنع المواطنين من ارتياد الشواطئ وتشديد مختلف مصالح الأمن من الدوريات نحوها تجار «الحرقة» على تقليص عدد محاولات نقل الشباب نحو الضفة الأخرى من المتوسط، حيث كشفت بيانات وزارة الدفاع الوطني خلال شهر جويلية الجاري عن إحباط محاولة حرقة لـ84 شخصا، أغلبها عبر السواحل الغربية، أين سجلت أكبر حصيلة يوم 08 جويلية، حيث أحبط حرس السواحل محاولات هجرة غير شرعية لـ 41 شخصا كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع بكل من وهران ومستغانم وعين تموشنت بالناحية العسكرية الثانية، مما يشير إلى تراجع معتبر بعد أن سجلت المصالح ذاتها محاولات ركوب قوارب الموت من قبل 173 شخص خلال شهر ماي الماضي، وهو ما أكدته وسائل إعلام إسبانية، مشيرة إلى أن قوات خفر السواحل والشرطة الوطنية، اعترضت ما لا يقل عن 10 قوارب نهاية شهر ماي الماضي تزامنا مع رفع إجراءات الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد في إسبانيا، في حين سجلت إيطاليا خلال الشهر ذاته وصول 100 جزائري لجزيرة سردينيا، من بين ذلك آخر قارب وصل وعلى متنه 7 أشخاص بينهم امرأة حامل تم نقلها إلى المستشفى، بينما تم تحويل البقية إلى مركز الإيواء بمنطقة مونستير بسردينيا، وتأتي هذه الأرقام بعد أن كَبح تفشي جائحة «كوفيد-19» في أوروبا قوارب المهاجرين انطلاقا من مختلف سواحل البلاد، حيث سجل حرس السواحل والدرك الوطني صفر محاولات «حرقة» لجزائريين في فترات سابقة، تزامنت مع ذروة انتشار هذا الوباء على الضفة الأخرى من المتوسط، وتسجيل أولى حالات الإصابة بهذا الوباء على التراب الوطني، حيث أدت الأوضاع الصحية السائدة في أوروبا، وبالخصوص في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا إلى تراجع قوارب المهاجرين من سواحل البلاد الشرقية والغربية والوسطى، حيث لم تُسجل قوات حرس الحدود ومصالح الدرك الوطني محاولات في هذا الصدد.

أسامة سبع