شريط الاخبار
تعليمات صارمة للمدراء الجهويين بتشديد الرقابة على التجار توقعات بانتعاش السوق النفطية خلال السنة المقبلة سونلغاز تشرع في تحصيل ديونها العالقة لدى المتعاملين والمؤسسات نظام جديد لتعزيز الإدماج المحلي للصناعة الإلكترونية والكهرومنزلية بلحيمر يؤكد على دعم حرية الصحافة في حدود المحافظة على الأمن العام أزيد من 05 ملايين تلميذ يتلحقون اليوم بالمدارس في ظروف «استثنائية» الاستفتاء على الدستور مرحلة هامة لتشييد الجزائر الجديدة الأفافاس يعلن عن إقصاء القيادي بلقاسم بن عامر الدرك يضع مخططا لتأمين الدخول المدرسي رفع الحصانة عن النائبين عبد القادر واعلي ومحسن بلعباس مداهمات وعمليات تفتيش لمخازن البطاطا غير الشرعية في الولايات إلغاء المتابعات القضائية وغرامات التأخير لحاملي مشاريع «أونساج» 15/20 للالتحاق بكلية الطب و14 بالمدارس العليا واشتراط معدل عالٍ في المادة الأساسية سوناطراك تتكبد خسائر بقيمة 10 ملايير دولار بسبب كورونا ضيافات يؤكد أن الدستور الجديد يكفل الاستثمار للشباب فيغولي يتمرد على غلطة سراي برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل تراجع احتياطات الصرف لأقل من 47 مليار دولار في 2021 إلياس مرابط يؤكد استحالة تأجيل الدخول المدرسي ليوم الغد زرواطي تؤكد أن الدستور الجديد سيسمح ببناء اقتصاد قوي واجعوط يأمر باستئناف الدراسة وتوفير التأطير البيداغوجي والإداري بالمدارس محكمة تيبازة تفتح قضية زوخ وعبد الغني هامل المتعلقة بالامتيازات اليوم بن قرينة يدعو إلى التصويت بنعم على الدستور من أجل مصلحة الجزائر سلطة الانتخابات تدعو لاحترام تدابير الوقاية من كورونا خلال الحملة تبون يؤكد تمسكه بنهج محاربة الفساد واجتثاثه شيتور يدعو لمنع استيراد سيارات «الديزل» لخفض الاستهلاك الطاقوي «بي اس جي» لم يفقد الأمل في ضم بن ناصر تأجيل قضية البارون «أسامة إسكوبار» وشركائه إلى 2 نوفمبر المقبل «توسيالي» يصدر 18400 طن من منتجات الحديد إلى كندا تسويق 48 ألف طن من الدواجن لكسر الأسعار قبيل المولد النبوي بن بوزيد لا يستبعد العودة إلى تشديد إجراءات الحجر بسبب ارتفاع الحالات وزارة التربية تأمر بفتح المطاعم منذ أول يوم للدخول المدرسي والالتزام بالبروتوكول الصحي بن بوزيد يدعو الأحزاب والجمعيات للالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا

خبراء أمنيون يؤكدون عدم تحملها المزيد من «العسكرة» ويحذرون من تسليح القبائل

إسكات صوت البنادق والعودة للحوار السبيل الوحيد لتفادي انهيار ليبيا


  27 جويلية 2020 - 09:27   قرئ 298 مرة   0 تعليق   الحدث
إسكات صوت البنادق والعودة للحوار السبيل الوحيد لتفادي انهيار ليبيا

 حذر خبراء أمنيون من تبعات أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا على شمال إفريقيا ومنطقة الساحل برمتها، بعد أن يتحول هذا البلد إلى ساحة حرب بالوكالة بين القوى العظمى، وأشاروا إلى أن إسكات صوت البنادق والعودة للحوار هو السبيل لتفادي انهيار ليبيا.

 يرى الخبير الأمني، أحمد ميزاب، أن التدخلات العسكرية الأجنبية لن تقود ليبيا إلى بر الأمان بل ستكون أول خطوة نحو تفجير المنطقة برمتها، وبمثابة انتحار حقيقي، داعيا إلى العودة إلى لغة العقل والحوار، لتهدئة الأوضاع بدل الذهاب إلى حرب مفتوحة ستتدفع دول الجوار ثمنها غاليا، وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، «أنه مع التعقيدات الميدانية والتصعيد العسكري الأخير لن تتحمل ليبيا المزيد من «العسكرة» بتسليح بعض القبائل، باعتبار أننا أمام نموذج غير عادي سواء من ناحية حجم الصراع بين طرفي النزاع في ليبيا، أو من حيث عدد الميليشيات بعد استقدام مرتزقة، أو من حيث انتشار السلاح، أو حتى من حيث الواقع الإقليمي مع وجود جماعات إرهابية تسعى لتستثمر في الفوضى»، حسبه.

في السياق، أوضح الخبير الأمني العربي الشريف، لوكالة الأنباء الجزائرية، أن «أي سلاح خارج رقابة مؤسسات الدولة يشكل خطرا ليس على ليبيا فقط بل على جيران ليبيا بما في ذلك مصر»، وأضاف «أن تسليح طرف ثالث في ليبيا، التي تعيش فوضى عارمة، سيعمق الأزمة ويطيل عمرها، وتتضاءل معه فرص التسوية السياسية». ونبه المتحدث إلى خطر التدخلات العسكرية الأجنبية والزج ببعض القبائل الليبية في مستنقع التسليح، لافتا إلى أن هذا لن يكون حلا كما تعتقد بعض الأطراف، بل سيقود نحو انهيار الدولة في ليبيا، محذرا من تبعات هذه الخطوة على المنطقة، التي ستصبح حينها مرتعا للجماعات الإرهابية بمختلف انتماءاتها.

من جانبه، اعتبر الخبير في القضايا الأمنية، بن عمر بن جانة، أن القبائل يصعب التحكم فيها بعد تسليحها في غياب تأطير سياسي، ما يهدد بحرب أهلية حقيقة بين القبائل ستقضي على المجتمع الليبي وتصدر الأزمة إلى خارج الحدود، مشيرا إلى أنه ينبغي على الفرقاء الليبيين قراءة التاريخ وتقصي الواقع. واستطرد المتحدث لوكالة الأنباء الرسمية، مبرزا أنه «لا يوجد بلد دخلته قوى أجنبية إلا وكان مصيره الدمار، ولنا في العراق وسوريا أكبر الدروس»، وقال «إن إسكات صوت البنادق والعودة إلى طاولة الحوار هو السبيل الوحيد لتفادي انهيار ليبيا».

 زين الدين زديغة