شريط الاخبار
تبون يقرر التحضير للفتح التدريجي للمساجد الكبرى والشواطئ مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

رحلت بعد استكمال مهمة الدفاع عن الأحرار وإعلاء صوت المرأة

جيزيل حليمي .. محامية القضايا العادلة


  29 جويلية 2020 - 13:25   قرئ 213 مرة   0 تعليق   الحدث
جيزيل حليمي .. محامية القضايا العادلة

انطفأت شمعة رفيقة المضطهدين ومناصرة القضايا العادلة، النائبة السابقة والمناضلة من أجل حقوق المرأة، زيزا جيزيل إليز طيب التي عرفها العالم بأكمله باسم "جيزيل حليمي". من منطقة حلق الوادي بتونس حيث فتحت عينيها  في 27 جويلية 1927 إلى غاية وفاتها عن عمر ناهز 93 سنة، أول أمس، قطعت الراحلة مشوارا لا يمكن أن يمحى ليضيفها التاريخ إلى تلك النسوة اللواتي باتت أسماءهن ملك الإنسانية، على غرار سيمون دي بوفوار، سيمون فاي، روزا باركس وأخريات.

لم يبدأ نضال جيزيل حليمي بخيار الدفاع عن فدائيي جبهة التحرير الوطني خلال الثورة المسلحة ووقفتها التاريخية لنصرة قضية العظيمة جميلة بوباشا وإصرارها على براءتها من تهم لفقها لها المستعمر حين اختارت سبيلا للدفاع عن سيادة الوطن.

في السن الـ 16 رفضت الصغيرة "جيزيل" أن يستثنى إخوانها من العمل المنزلي فرفضت الرضوخ لأوامر والدتها التي خضعت لمنطقها، فكانت أول انتصار في معركة طويلة بات لها بعدا سياسيا وبتفاصيلها طرقت أبواب البرلمان الفرنسي.

جيزيل التي وقفت الند للند أمام الرئيس الفرنسي شارل ديغول،  حين قال لها يوما "هل أقول لك سيدة أو أنسة؟ فأجابته بصرامة " لقبني أستاذة سيدي الرئيس." اكتشفها العالم بأسره حين كانت صرختها علنية داعية لاستقلال الجزائر، من تلك العاصمة التي كانت تبعث جنودها لبلد قهرته سياسة الاستيطان واسترجع كرامته بفضل أبنائه وبناته البواسل، وأصدقاء رافقوا نضال شعب ووثقوا في إعلاء صوت الحق. 

ناضلت جيزيل حليمي من أجل إستقلال بلد مسقط رأسها، تونس. ودافعت عن قضايا المرأة، حيث كانت من مؤسسي حركة "لنختار قضية النساء" إلى جانب سيمون دي بوفوار. وزاد من سمعة الراحلة كمحامية رائدة، دفاعها عن الفتيات ضحايا الاغتصاب، خاصة الفتاة ماري كلير، صاحبة الـ 16 ربيعا سنة 1972. وقد حصلت على الافراج عن هذه الفتاة التي أقدمت على عملية إجهاض بعدما تعرضت للاغتصاب... كانت محاكمة "بوبينيي" التاريخية محطة حاسمة أخرى في مسيرة حليمي. 

جيزيل حليمي انتخبت عام 1981 نائبة برلمانية عن الحزب الاشتراكي

عن منطقة  "إيزير"، واصل نضالها داخل قبة البرلمان والكل يتذكر نضالها من أجل إقرار مجانية مواد الوقاية من الاعتداءات على النساء في الشارع، رفقة الراحلة سيمون فاي.

على هامش نضالها بالجبة السوداء، كانت جيزيل حليمي قلما بارعا، وألفت العديد من الكتب، على غرار "جميلة بوباشا" عام 1962، وسيرتها الذاتية التي صدرت في سنة 1999 وجيزيل حليمي أم لثلاثة أطفال كلهم ذكور، لتصرح يوما بصفتها مناضل من أجل حقوق المرأة "تمنيت لو كانت لي طفلة لأرى إن كنت سأدافع عنها كما أدافع اليوم عن كل نساء الكون 

ز. أيت سعيد