شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

ليالي العاصمة تعود بعد 5 أشهر من إجراءات الحجر الصحي

الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل


  10 أوت 2020 - 19:07   قرئ 409 مرة   0 تعليق   الحدث
الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل

دبت الحركة في شوارع العاصمة، ليلة أول أمس، بعد خمسة أشهر من صمت رهيب خيّم عليها بسبب إجراءات الحجر الصحي التي منعت الحركة فيها، وعادت الأضواء إلى شوارع البهجة وبقيت المحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل بعد أن فضل الكثير ممن اشتاقوا لهذه الليالي تمديد سهرتهم رغم أن قرار بداية الحظر كان على الساعة الحادية عشر ليلا.

 

بعد أشهر من الانتظار عادت الحياة الليلية لشوارع العاصمة بداية من ليلة أول أمس، بعد قرار تم فيه تقليص ساعات الحجر لتكون المفاجأة مع أول ليلة، فالكل فضل السهر خارجا، والمحلات مددت ساعات الفتح الخاص بها ونفس الحال بالنسبة لباقي الأنشطة، هذا التمديد قابلته استجابة واسعة للمواطنين عبر مختلف الولايات التي شملها القرار، رافضة الدخول إلى غاية منتصف الليل، معيدة بذلك الأجواء الصيفية التي تطبعها السهرات الليلية.

السهرات الليلية تعود بعد تقليص ساعات الحجر

على غير العادة لم تتوقف حركة النقل في حدود الساعة الثامنة مساء ولم يعد المواطنون إلى منازلهم في تلك الساعة أيضا، وهو نفس الوضع بالنسبة لمحلات المواد الغذائية أو التجارية وحتى الألبسة والمستلزمات، فالكل تمرد بطريقة قانونية تبعا لقرار تقليص عدد ساعات الحجر وتمديد عدد ساعات البقاء خارجا، في صور بهيجة التقطت بشوارع العاصمة وبالولايات المجاورة، أبرزها كانت لعائلات بولاية بومرداس قضت أول سهرة سنة 2020 في فصل الصيف بالكورنيش وسط توافد كبير حتى لسكان المناطق المجاورة، وكأن ليلة أمس كانت موعدا لدخول فصل الصيف. الأمر لم يتوقف عند هذا الحد فقط، فالعائلات الجزائرية وعلى مدار خمسة أشهر وبعد الاعتياد على نمط الدخول باكرا واستكمال السهر داخل المنازل، قررت أول أمس الخروج للسير فقط وإن كانت الوجهة مجهولة فالأهم بالنسبة لها إعادة روتين الصيف الذي غاب هذه السنة تماما.

المحلات الخاصة ببيع المثلجات تُلفت الانتباه

المتجول أمس بشوارع العاصمة الرئيسية منها وحتى الفرعية يشهد التوافد الكبير والملفت للانتباه للعائلات الجزائرية بداية من الساعة الثامنة مساء، حيث عادت الحركية للمحلات الخاصة ببيع المثلجات ونفس الحال بالنسبة لبيع الملابس النسوية وغيرها في الفترة المسائية، حتى تنقلات المواطنين في الفترة الصباحية كانت أكثر أريحية، فلا خوف من توقف حركية وسائل النقل العمومي والخاص مبكرا ولا خوف من الوصول  متأخرين بعد ساعة الحجر المفروضة سابقا، فالكل مدد عدد ساعات تواجده بمكان عمله في الشارع وكذا داخل المحلات وحتى وقت عودته إلى المنزل.

أمينة صحراوي