شريط الاخبار
ضيافات ينفي مسح ديون كل المؤسسات التي تواجه صعوبات مالية النفط يتجاوز عتبة 56 دولارا للبرميل وكالة الطاقة الدولية تخفّض توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في 2021 وزارة التجارة تواصل رقمنة القطاع وفق نظام معلوماتي برمجة 18 محطة ذات تدفق عال جدا في ورقلة تجسيد مشروع البكالوريا المهنية حاليا مستبعد إطلاق خدمات الصيرفة الإسلامية بـ7 ولايات جديدة تنصيب اللواء نور الدين مقري مديرا عاما للوثائق والأمن الخارجي اقتصار التلقيح على الدول الثرية لن يتيح القضاء على الجائحة أسلحة متطورة شاركت في مناورات «الحزم» جنايات العاصمة تفتح اليوم ملف الطريق السيار شرق - غرب فرنسا الاستعمارية ترفض الاعتراف بجرائمها في الجزائر 51 ألف محل من «محلات الرئيس» مهجور لأسباب مجهولة! تدمير 03 «كازمات» للإرهابيين تحتوي على قذائف هاون ومعدات تفجير اعتماد عدد قياسي من وكالات الأسفار للعمرة لقاح «أسترازينيكا» منتظر شهر فيفري المقبل وزارة التجارة ترجع ارتفاع الأسعار إلى الغلاء في السوق الدولية بن زيان يتعهد بحلّ مشاكل ونقائص القطاع مع الشركاء الاجتماعيين جراد يأمر بتسريع وتيرة معالجة ملفات وكلاء ومصنعي المركبات رئيس مونبوليي يؤكد بأن رحيل ديلور سيكون خسارة كبيرة الرئيس تبون يخضع لعملية جراحية ناجحة بألمانيا «أقروديف» يغطي 20 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية الجزائر تطرح مناقصة جديدة لاقتناء 50 ألف طن من القمح سوناطراك تهدد لبنان بالتحكيم الدولي للحصول على 18 مليون دولار إنتاج 1000 ميغاواط من الكهرباء من الطاقة الشمسية خلال هذه السنة نقابة الأسلاك المشتركة تدعو واجعوط لتعديل المادة 11 من قرار تنظيم المسابقات الجيش يستعرض قوته في مواجهة التهديدات المحيطة بالجزائر لجنة وزارية للوقوف على أسباب تأخر تسليم الطريق السيار غديري أمام غرفة الاتهام بمجلس قضاء العاصمة يوم 31 جانفي وزارة المالية تأمر بدفع الشطر الثاني من إعانات كورونا 49 دولة غنية استفادت من 40 مليون جرعة والدول الفقيرة تنتظر التفاتة! وحدات الجيش تبدي استعدادا كبيرا لمواجهة أي طارئ أو استهداف لأمن الجزائر الحكومة قد تضطر لتعديل طلبيتها من لقاحات كورونا جعبوب يؤكد تراجع عروض العمل بأكثر من 30 بالمائة خلال 2020 مستخدمو وزارة التجارة يشنون اليوم إضرابا وطنيا المضاربة والندرة وراء ارتفاع أسعار السلع ذات الاستهلاك الواسع الخضر في أصعب اختبار أمام الديكة الفرنسية شنڤريحة يُشرف على تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية في تندوف صنهاجي يؤكد أن اللقاحات التي استقرت عليها الجزائر آمنة مشروع القانون الجديد للانتخابات يضبط مصادر تمويل الحملات الانتخابية

أخاموك أكد أن اللجنة العلمية تتفاوض على هوية اللقاح الذي سيتم اقتناؤه

وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021


  25 نوفمبر 2020 - 18:41   قرئ 495 مرة   0 تعليق   الحدث
وصول أول حصة من لقاح كورونا إلى الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2021

مستخدمو الصحة والمسنّون وذوو الأمراض المزمنة سيكونون أوائل المستفيدين

أكد عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد كورونا «إلياس أخاموك»، أن اللجنة تجري حاليا الدراسات الأخيرة للاستقرار على هوية اللقاح الذي سيتم اقتناؤه، موضحا أن الشحنة الأولى للقاح سيتم استلامها في الثلاثي الأول من 2021. وحول الفئات التي ستستفيد من عملية التطعيم، أبرز المسؤول أنه سيتم مبدئيا تلقيح مستخدمي الصحة المتعاملين مباشرة مع كورونا، إضافة إلى المسنين وذوي الأمراض المزمنة، على أن يتم توسيع العملية لاحقا.

كثفت اللجنة العلمية لمتابعة ورصد فيروس كورونا بالجزائر دراساتها العلمية بخصوص اللقاحات التي لا تزال تصنع الحدث بين دول العالم. وبهذا الخصوص، أبرز عضو اللجنة العلمية لمتابعة ورصد كورونا «إلياس أخاموك» أن لجنته تدرس حاليا أحسن العروض لاقتناء اللقاح الأكثر أمانا وفعالية، دون الأخذ بعين الاعتبار السعر الخاص له، بعد تقديم ضمانات من طرف الوزير الأول تحت وصاية رئيس الجمهورية. وحول موعد استلام الجزائر حصتها من اللقاح، أكد المسؤول أن الشحنة الأولى ستكون في الثلاثي الأول من السنة المقبلة. 

وحول الفئات التي ستستفيد مبدئيا من عملية التلقيح، أكد «أخاموك» أن وزارة الصحة ستعتمد خطة واضحة، على غرار ما سيتم العمل به في بقية البلدان التي ستستلم بدورها اللقاح، موضحا أن العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يواجهون الفيروس سيكونون من ضمن المستفيدين الأوائل من عملية التطعيم، لحمايتهم من جهة، ولتسهيل عملهم بالمؤسسات الصحية خاصة التي تستقبل حالات كثيرة لكورونا من جهة أخرى، كما سيستفيد المسنون الذين تتجاوز أعمارهم 65 سنة من التلقيح، إضافة إلى أصحاب الأمراض المزمنة، في ظل ارتفاع عدد الوفيات بينهم، موضحا في رده على أسئلة متابعي حسابه عبر الفايسبوك، أن عملية التطعيم ليست مسألة إلزامية أو اختيارية، بل الهدف الأسمى لها تلقيح أكبر عدد ممكن من المواطنين، عبر خطوات ومراحل مدروسة.

في السياق، فرضت التحولات الجارية بالبلدان التي تعكف على طرح لقاحها التريث من طرف خبراء اللجنة العلمية لمتابعة ورصد كورونا بالجزائر قبل الاستقرار على لقاح معين، والانتظار إلى غاية الاعتماد الرسمي لأحد اللقاحات التي صنعت الحدث مؤخرا، مع ثبوت تقارب الفعالية بين أغلب اللقاحات، وهو ما يتطلب دراسة كل لقاح على حدة من طرف اللجنة، خاصة أنّ شركات الأدوية في العالم تتسابق حاليا على طرح نتائج الاختبارات النهائية التي تجريها للقاح كورونا، لعرضها للمصادقة الرسمية عليها من قبل منظمة الصحة العالمية، مما يؤشر إلى قرب طرحها في الأسواق.

وبخصوص هوية اللقاح الموجود في أفضل رواق بالنسبة للجزائر لاقتنائه، تتجه الحكومة للاستقرار على اللقاح الأمريكي «فايزر» المنتج بالشراكة مع «بيونتك» الألمانية، وبدرجة أقل لقاح «موديرنا» الأمريكي هو الآخر، ولقاح مختبر «أسترازينيكا» البريطاني المطور بالاشتراك مع جامعة أكسفورد، ولو أن هذا اللقاح أقل إقناعا من لقاحي «فايزر» و»موديرنا» اللذين تتجاوز فعاليتهما نسبة 95 بالمائة، وهو ما تتم دراسته من قبل خبراء اللجنة التي لم تقرر بعد هوية اللقاح الذي سيتم استيراده. 

عبد الغاني بحفير