شريط الاخبار
شنقريحة يشيد بتضحيات الجزائريات لانتزاع الحرية والتصدي للإرهاب أداء الجزائريين للعمرة خلال رمضان القادم مستبعد وزارة الصناعة الصيدلانية تعتمد دولا مرجعية لمقاربة أسعار الأدوية بن بوزيد يأمر بحل النزاعات القانونية مع الشريك الاجتماعي بالحوار 7 قتلى وثلاثة مفقودين في فيضانات وادي مكناسة بالشلف 758 «حراڤ» جزائري يصلون السواحل الإسبانية منذ بداية 2021 نحو إقامة صلاة تراويح مخففة دون نساء وأطفال خلال رمضان مجلـس الـوزراء يصــادق علــى القانــون العضــوي المتعلــق بنظــام الانتخابـــات المخابر والعيادات الخاصة تسجّل تراجع عدد كشوف «بي سي آر» تبون يعيد تنظيم معهد الدراسات العليا في الأمن الوطني ويلحقه برئاسة الجمهورية الحكومة تحاصر السماسرة لمنع استغلال القدرة الشرائية قبل رمضان العميد يبعث حظوظه في بلوغ ربع نهائي «الشامبينز ليغ» المشرقات في عيدهن 60 ألف مترشح في الماستر والليسانس استوفوا الشروط والنتائج نهاية مارس الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا

بعد تزايد العمليات الإرهابية بمالي والنيجر

تنسيق جزائري - فرنسي لمواجهة خطر الجماعات الإرهابية في الساحل


  04 جانفي 2021 - 18:25   قرئ 582 مرة   0 تعليق   الحدث
تنسيق جزائري - فرنسي لمواجهة خطر الجماعات الإرهابية في الساحل

الوزير الأول الفرنسي رفقة وفد كبير في زيارة يوم 18 جانفي

 من المنتظر أن يحل الوزير الأول الفرنسي الفرنسي جان كاستكس رفقة وفد رفيع المستوى بالجزائر يوم 18 جانفي الجاري، لمناقشة العديد من المواضيع، على رأسها الوضع الأمني في الساحل وكذا تعزيز الشراكة الجزائرية الفرنسية في المجال الاقتصادي من خلال ترؤسه رفقة الوزير الأول عبد العزيز جراد اللجنة الحكومية الجزائرية الفرنسية المشتركة رفيعة المستوى.

 تسعى السلطات الفرنسية للبحث عن جسور من أجل ترميم علاقاتها مع الجزائر، بعدما وصلت هذه العلاقات إلى مستويات باتت قريبة من القطيعة المطلقة، حيث تبحث عن تعزيز علاقاتها مع الجزائر اقتصاديا وعسكريا خصوصا في المرحلة الأخيرة التي عادت فيها العناصر الإرهابية بالساحل لتكثيف نشاطها، حيث سجلت عدة عمليات نوعية نفذتها المجموعات الجهادية بكل من مالي والنيجر، مما أدى إلى مقتل جنود فرنسيين وآخرين من دول الساحل ومدنيين راحوا ضحية هذه الأعمال الإرهابية، ما يستدعي العمل العسكري المشترك لمواجهة «الزحف» الإرهابي بالساحل، إذ من المنتظر أن يحل الوزير الأول الفرنسي الفرنسي جان كاستكس رفقة وفد رفيع المستوى بالجزائر يوم 18 جانفي الجاري بالجزائر، حسب مصادر إعلامية متطابقة، يضم كلا من وزيرة الجيوش فلورانس بارلي ووزير الداخلية جيرالد دارمانان، ووزير الخارجية جان إيف لودريان، لمناقشة العديد من المواضيع، على رأسها الوضع في الساحل وكذا تعزيز الشراكة الجزائرية الفرنسية في المجال الاقتصادي، من خلال ترؤسه رفقة الوزير الأول عبد العزيز جراد اللجنة الحكومية الجزائرية-الفرنسية المشتركة رفيعة المستوى، كما سيضم الوفد أيضا وزير المالية برونو لومير. وينتظر أن يناقش لقاء الوفد الفرنسي قضايا الذاكرة التي تراوح مكانها بعد تصريحات مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالأرشيف الوطني والذاكرة، عبد المجيد شيخي، الذي أكد أن فرنسا «غير جدية» كما أن مضمون تقرير ملف الذاكرة الذي سيرفعه بنجامين ستورا إلى الرئيس الفرنسي ماكرون سيكشف عن نوايا الجانب الفرنسي تجاه الملف، مضيفا أن مخرجات التقرير وما يقدمه ستورا لرئيسه وما يقبله الرئيس ماكرون عوامل ستوضح خارطة الطريق، ليوضع بعد ذلك الملف على طاولة الحوار، بالإضافة إلى ملف الفدية بعدما أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد خلال تدخله في قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي حول مبادرة «إسكات البنادق»، التي عقدت عن بعد، أن «الجزائر تسجل بقلق كبير تواصل تحويل مبالغ هامة للجماعات الإرهابية مقابل تحرير الرهائن، بما يعيق جهودنا في محاربة الإرهاب، والتصدي للتطرف العنيف، ومكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله»، مشيرا إلى الصفقة التي عقدتها فرنسا مع تنظيم «أنصار الإسلام والمسلمين» الموالي لـ»قاعدة المغرب الإسلامي»، والمتمركز في شمال مالي، والتي حصل بموجبها التنظيم على ما يقارب 10 ملايين أورو، حسب صحيفة لوموند الفرنسية، والإفراج عن 206 من عناصر التنظيم كانوا في السجون المالية، مقابل إطلاق سراح الرهينة الفرنسية صوفي بترونين وآخرين.

  أسامة سبع