شريط الاخبار
الجيش يوقف إرهابيا ويسترجع قذائف مضادة للدبابات والأفراد بالجنوب تعليق الرحلات المستأجرة بين الجزائر والصين لأسبوعين ماكرون يعترف بمسؤولية فرنسا في تعذيب وقتل المحامي علي بومنجل باستور يسجّل 5 إصابات جديدة بالسلالة البريطانية المتحورة برمجة الاجتماع الجزائري - الإسباني رفيع المستوى قبل نهاية العام السفارة الفرنسية تنفي تصريحات منسوبة لماكرون حول مشاركة الجيش في عمليات بالساحل نحو غلق إقامتي بن عكنون وأولاد فايت1 وتحويل المقيمين لسيدي عبد الله «الجزائر تطالب باعتراف كامل وليس جزئيا بجرائم فرنسا والأرشيف حق سيادي» استمرار تعافي أسعار النفط مرهون بالتوافق السعودي الروسي في اجتماع «أوبك+» تفكيك قنبلة موجهة للاستعمال في عملية إجرامية بالعاصمة محرز يبهر الانجليز وينال إعتراف غوارديولا مسدور ينتقد عدم تعميم الصيرفة الإسلامية على البنوك العمومية مدير القرض الشعبي يُشيد بالإقبال الكبير على الصيرفة الإسلامية أرباب العمل سينتجون 30 ميغاواط من الطاقة الشمسية آفاق 2025 400 مليار دينار من قروض «أونساج» لم تسدّد توزيع 250 طن من مخزون البطاطا لضبط الأسعار إطلاق مجموعة «الخليج للتأمين- الجزائر» ومنتجات جديدة تخص الأمن المعلوماتي الجزائر تضع اللمسات الأخيرة قبيل الانطلاق في إنتاج «سبوتنيك V» ثورة مضادة تستهدف زرع اليأس لدى الجـزائريين ومسار التغيير سيستمر المغرب يعلق جميع أشكال التواصل مع السفارة الألمانية بالرباط بن بوزيد يطمئن بفعالية اللقاحات المستوردة ضد النسخ المتحوّرة تخصيص 10 آلاف منصب بيداغوجي لتكوين شبه الطبيين نظام المخزن يتحالف مع شبكات دولية لإغراق الجزائر بالمخدرات جراد يدعو لتغيير نمط التسيير لإحداث القطيعة مع ممارسات الماضي الانقطاعات المتكررة للمياه تؤرق سكان العاصمة تأجيل تسديد أقساط القروض المستحقة للزبائن المتأثرين بكورونا نابولي يدرس تمديد عقد غولام مثقفون وفنانون يستحسنون ضبط معايير استقدام الفنانين الأجانب الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة

رافع من أجل حل مشكل الذاكرة تربويا وثقافيا

ستورا يتشبث بتقريره ويستبعد معالجة الملف بالاعتذار


  26 جانفي 2021 - 20:24   قرئ 480 مرة   0 تعليق   الحدث
ستورا يتشبث بتقريره ويستبعد  معالجة الملف بالاعتذار

 دافع المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا عن تقريره حول «مصالحة الذاكرة»، قائلا إن معالجة الملف لا يمكن أن يكون بخطابات الاعتذار من كلمات تُلفظ يومًا ما للتخلص في اليوم التالي من مشكلة عميقة جدا، بل إن التقرير يقترح طريقة تفضل التعليم والثقافة من خلال معرفة الآخر، وجميع المجموعات المشاركة في التاريخ الجزائري.

أكد ستورا أنه اقترح طريقة خاصة أستخدمها منذ وقت طويل تعتمد على معرفة الدوافع، ومسار جميع مجموعات الذاكرة التي أصابتها هذه الحرب المدمرة، مع التريّث للحد من الأفكار الجاهزة والعنصرية، وكتب ستورا مقالا في صحيفة «لوكوتيديان دورون» الصادرة بالفرنسية، قال فيه «إنه في مواجهة التاريخ المعقد، يقترح تقريري على وجه التحديد طريقة تفضل التعليم والثقافة، من خلال معرفة الآخر، وجميع المجموعات المشاركة في التاريخ الجزائري»، مشددا على أنه ينبغي ألا تكون خطابات الاعتذار كلمات تُلفظ يومًا ما للتخلص في اليوم التالي من مشكلة عميقة جدا، معبرا عن أسفه للتأخير الذي حدث في فرنسا كما في الجزائر على هذا العمل التعليمي.

وتأتي تصريحات ستورا، بعد أن تغافل تقريره أهم النقاط التي شددت الجزائر على ضرورة مناقشتها، في مقدمتها جرائم الإبادة الجماعية واسترجاع أرشيف الثورة «كاملا»، في حين عمد التقرير المسلم للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الاكتفاء بقضايا شكلية، وساوى في قضايا أخرى بين الضحية والجلاد، من خلال دعوة الجزائر لتسهيل عودة الحركى وأولادهم وتمكينهم من حقوقهم، وأبان تقرير ستورا عن النزعة الاستعمارية الفرنسية للجزائر وبحثها عن تعزيز ثقافتها وعلاقتها بالمجتمع الجزائري، من خلال إعطاء مساحة أكبر لتاريخ فرنسا في الجزائر في البرامج التعليمية، وتسهيل عمل الجامعيين على مسائل الذاكرة بين البلدين، بتسهيل الحصول على تأشيرات الدخول والاطلاع على الأرشيفات والمساكن وغيرها، ما يطرح العديد من التساؤلات حول خلفية هذا الاقتراح الذي يعتبر امتدادا لقانون تمجيد الاستعمار، أو ما يعرف بتشريع 23 فيفري 2005، لأنها ستساهم في بث روح الكراهية تجاه الجزائريين في نفوس التلاميذ، بمن فيهم أبناء الجالية في فرنسا، في حين يتم تغييب الحلقة الأهم وهو الاعتراف بالإبادات الجماعية للجزائريين طوال فترة الاستعمار، ومحاولة صرف النظر عن القضايا الجوهرية بالحديث عن بعض الرموز فقط، على غرار مدفع «بابا مرزوق» و»سيف الأمير عيد القادر واغتيال بومنجل علي.

أسامة س