شريط الاخبار
الحكومة تشرع في استرجاع المصانع المصادَرة من رجال الأعمال النواب يشرعون في حزم حقائبهم لمغادرة البرلمان الوزارة الأولى تمدد إجراءات الحجر بـ 19 ولاية لـ 15 يوما «نعول على التمثيليات الديبلوماسية للترويج للمنتوج الوطني وتشجيع المصدرين» مراقبة مدى تنفيذ قرارات الحكومة تسرّع وتيرة الإنجاز ماندي سيجدد عقده مع بيتيس أفريل القادم ! الحكومة تستهدف إنهاء الفوضى في القطاع الصيدلاني الوفاق يواجه مصيرا مجهولا في افتتاح دور مجموعات «الكاف» العودة للفوترة في أسواق الخضر والفواكه للقضاء على المضاربة العدالة تشرع في التحقيق مع الإرهابي أحسن رزقان المدعو «أبو الدحداح» العزف على أوتار مقطوعة الولايات الوسطى دون أسواق للسيارات المستعملة وزارة العدل تقترب من طيّ ملف موقوفي الحراك نهائيا تأجيل ملف نهب العقار في سكيكدة إلى 14 مارس التراشق يطبع النشاط الحزبي قبيل فتح الترشيحات للتشريعيات وزارة التجــــــــارة تمنـــــــع استيـــــــراد 13 منتوجـــــــا جديـــــــدا وزارة التربية تتدخل في الوقت بدل الضائع لتفادي الإضرابات «فتح المعابر البرية ضروري لتجنّب كساد المنتجات الفلاحية بالوادي» الكوكي يصر على نقاط بسكرة قبل التفكير في أورلاندو تبون يشدد على غلق الحدود والمجال الجوي للوقاية من كورونا تفعيل منصة حجز مواعيد أخذ اللقاح المضاد لكورونا تعليمات للولاة بإلغاء صحيفة السوابق القضائية واعتماد الوثائق الإلكترونية ثنائية الإسلامي - العلماني نواب الغرفة العليا يزكون بالأغلبية قوجيل رئيسا لمجلس الأمة الجزائر تضمن مبدئيا 23 مليون جرعة لتطعيم 35 بالمائة من المواطنين تبون يدعو المركزية النقابية لتحصين الجبهة الاجتماعية لا خسائر بشرية.. هلع وتشققات بمنازل ومدارس في زلزال سطيف الجزائر تستلم 200 ألف جرعة من لقاح «سينوفارم» الصيني المركزية النقابية تؤكد عزمها على إعادة فتح ملف التقاعد النسبي جراد يؤكد مواصلة متابعة المسؤولين الذين أضرّوا بالاقتصاد الوطني شنڤريحة يحذر من استغلال حروب الجيل الجديد في توجيه الرأي العام تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية المقبلة «لا ندرة في مادة الزيت المقنّنة.. وعهد الاحتكار قد ولّى» المساعدون والمشرفون التربويون يجتمعون اليوم للفصل في قرار الإضراب العميد يكتفي بنقطة بطعم الهزيمة أمام الترجي «تربص مارس فرصة لبلماضي لاكتشاف عناصر جديدة» كبح الأطماع غير المشروعة زيارة مرتقبة لأعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في ليبيا إلى الجزائر وزارة المالية تمدّد آجال صرف منحة كورونا إلى 10 مارس 389 قضية اعتداء على الأطقم الطبية منذ بداية الجائحة

الخارجية.. الداخلية والعدل والمالية لم يمسها التعديل الحكومي الأخير

الرئيس تبون يُبقي على وزراء القطاعات السيادية


  22 فيفري 2021 - 20:44   قرئ 277 مرة   0 تعليق   الحدث
الرئيس تبون يُبقي على وزراء القطاعات السيادية

 أبقى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على وزراء القطاعات السيادية في حكومة جراد الثالثة التي أعلن عنها مساء أول أمس، وكان وزراء الخارجية والداخلية والعدل بالإضافة إلى المالية في منأى عن التغيير، فيما تم إدماج وزارتي الطاقة والمناجم في قطاع واحد، وعيّن على رأسها الوزير عرقاب الذي شغل هذا المنصب في حكومة جراد الأولى. 

حافظ رئيس الجمهورية، على وزراء الخارجية والداخلية والجماعات المحلية والعدل وكذا المالية في طاقم عبد العزيز جراد الذي طاله تغيير جزئي، أول أمس، وسيواصل صبري بوقادوم، سفير ممثل الجزائر الدائم لدى الأمم المتحدة سابقا، مهامه في منصب وزير الخارجية، وهو الذي خلف الوزير الأسبق رمطان لعمامرة، في حكومة سابقة، كما جدد تبون الثقة في كل من وزير الداخلية كمال بلجود، الذي يمارس مهامه في هذا المنصب منذ أول حكومة لجراد، وهو الذي خلف الوزير السابق صلاح الدين دحمون على رأس القطاع، قادما من وزارة السكن في حكومة سابقة، والأمر ذاته بالنسبة لوزير العدل حافظ الأختام بلقاسم زغماتي، حيث سيواصل مهامه على رأس هذا القطاع الهام، علما أنه عيّن خلف لسليمان براهيمي، رئيس مجلس قضاء الجزائر سابقا، على رأس القطاع.

كما أبقى المسؤول الأول في البلاد على أيمن بن عبد الرحمان وزيرا للمالية، وهو الذي التحق بحكومة جراد الثانية في منتصف العام الماضي خلفا لعبد الرحمان راوية، قادما إليها من بنك الجزائر الذي كان محافظا له.

وبخصوص وزارة الطاقة، فقد أعاد إليها رئيس الجمهورية الوزير محمد عرقاب الذي شغل هذا المنصب في حكومة جراد الأولى، قبل أن يتولى حقيبة المناجم التي فصلت عن الطاقة، (هذه الأخيرة أسندت إلى عبد المجيد عطار) لتدمج من جديد في وزارة واحدة، وكان عرقاب يشغل منصب الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز سابقا. وفنّد التعديل الوزاري الأخير الذي طال حكومة جراد، الشائعات التي كانت متداولة بخصوص استحداث منصب نائب وزير الدفاع الوطني كما كان في السابق، وحافظ رئيس الجمهورية في هذا الصدد، على حقيبة الدفاع الوطني. ويكون الاحتفاظ بوزراء القطاعات السيادية من طرف الرئيس تبون، بالنظر إلى الرهانات والتحديات الداخلية والإقليمية والدولية التي تواجهها البلاد، في مختلف المجالات، على غرار الأمن والدبلوماسية، ويتعلق الأمر مثلا بالأزمة في مالي والملف الليبي والوضع في منطقة الساحل، وكذا الأحداث الدائرة في الصحراء الغربية واستمرار لغة السلاح مع المغرب، وكذا مسار عصرنة قطاعي العدالة والداخلية، بالإضافة إلى تجاوز تبعات الأزمة الصحية جراء تفشي فيروس «كورونا» على المجتمع والاقتصاد الوطني، الذي كان متأثرا من قبل بانهيار أسعار البترول. 

وقلص تبون، في التعديل الحكومي الأخير، عدد الدوائر الوزارية من 39 حقيبة في الحكومة الأولى التي عينها في جانفي من العام الماضي، إلى 34 حقيبة وزارية حاليا، حيث تم دمج قطاعات وزارية وإلغاء أخرى، وقد غادر الحكومة بموجب هذا التعديل 7 وزراء ووزير منتدب وكاتب دولة.

زين الدين زديغة