شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

محاكمة الخليفة تكشف المزيد عن أسرارها

أين اختفى تقرير بنك الجزائر الذي سلمه إلى مدلسي؟


  27 ماي 2015 - 13:21   قرئ 795 مرة   0 تعليق   الحدث
أين اختفى تقرير بنك الجزائر الذي سلمه إلى مدلسي؟

عبد المومن يطعن في أهلية جلاب كمتصرف إداري للبنك

في مشهد جديد من قضية الإمبراطورية المنهارة استمع مجلس قضاء البليدة إلى شهادات عدد من أعضاء اللجنة المصرفية للبنك المركزي والتي تمحورت حول الظروف التي اتخذت فيها قرارات توقيف التجارة الخارجية للبنك وبسحب الاعتماد بالإضافة الى القرارات المتكررة التي كانت تصدر من البنك المركزي والتي أمرت بتفتيش بنك الخليفة لعدة مرات، وفي هذا الصدد أكد الشاهد لكحل عبد الكريم أمين عام وزارة المالية في الحقيبة الوزارية التي كان على رأسها مدلسي أن نائب محافظ البنك تواتي أرسل تقريرا لتفتيش البنك إلى وزير المالية آنذاك مدلسي، إلا أنه ومع قدوم تريباش كوزير للمالية لم يتم العثور على نسخة من التقرير الذي قدمه تواتي لمدلسي بعدما طلبها الوزير الجديد آنذاك تريباش من محافظ البنك المركزي إلا أن الشاهد أكد أن البريد الذي وصل من خلاله التقرير الى مدلسي لم يحتو أية محاضر حول تشريع التحرير بالصرف،

فريق دفاع الخليفة وجه فيما بعد جملة من الأسئلة للشاهد لكحل حول مدى شرعية تدخل البنك المركزي في قضية الخليفة للطيران بعدما تضمن التقرير الذي أرسله نائب محافظ البنك المركزي تواتي إلى وزير المالية آنذاك مدلسي نقاطا حول قضية الخليفة للطبران، إلا أن الشاهد اجاب بأن التقرير تناول القضية بحكم أنه كانت هناك اختلالات في التعاملات المالية لبنك الخليفة مع مؤسسة الخليفة للطيران، هذه الاختلالات التي وصفها فيما بعد الشاهد معاشو بن عومر عضو اللجنة المصرفية للبنك المركزي في تلك الفترة بالتسونامي مؤكدا أن التقارير كانت تصل متأخرة الى اللجنة المصرفية من محافظي الحسابات وأتت بعد فوات الأوان مضيفا أن التقارير التي كانت تصل الى المفتشية العامة للمراقبة كانت عامة ولم تكن مفصلة وهو ما أدى باللجنة المصرفية إلى عدم اتخاذ أية قرارات تأديبية، كما أكد معاشو أن اللجنة المصرفية أيدت قرار المديرية العام للصرف الذي قضى بتوقيف التجارة الخارجية للبنك

وهو ما اعتبره الدفاع غير قانوني باعتبار أنه اتخذ من طرف وزارة المالية وليس من مجلس الصرف والنقد المخول الوحيد بإصدار هكذا قرارات كما اعتبر الدفاع أن قرار وقف التجارة الخارجية للبنك كان هدفه تكسير البنك وتحطيمه وأن ذلك القرار قد حكم على بنك الخليفة بالموت

 

كما اعتبر فريق الدفاع عن الفتى الذهبي أن محافطي الحسابات لم يكونوا شرعيين من ناحية القانون باعتبار أنهم لم يكونوا محلفين وبهذا فإن الخروقات المالية التي اتهم بشأنها موكلهم باطلة، مضيفا أن هذه الشهادات تكفي لتبرئة الفتى الذهبي من التهم الموجهة اليه حول الاختلالات المالية المتحدث عنها في التقارير، ناهيك عن أن الخليفة لم يكن رئيس البنك وإنما كان رئيس مجلس الإدارة بحكم ملكه أكبر عدد من الأسهم في البنك وهو ما بجعله بعيدا كل البعد عن تلك الاتهامات المتعلقة بالاختلالات المالية التي وصفها الشهود بالتسونامي حسب أصحاب البذلة السوداء المترافعين عن الفتى الذهبي الذي تدخل بسؤال في فترة الاستماع للشاهد معاشو شكك في قانونية القرار الذي تعين على إثره وزير المالية السابق محمد جلاب كمتصرف إداري في البنك المركزي حيث تدخل عبد المومن قائلا هل يمكن أن يعين جلاب كمتصرف إداري بالرغم من أنه لم يكن ضمن قائمة وزارة العدل المحلفة.