شريط الاخبار
تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية

معركة إعلامية ناعمة بـ "طعم" تأهل "الخضر" و تغريدات مونديالية "مفخّخة" على "تويتر"

"داعش" تخوض "بروباغاندا الجهاد" لتجنيد المناصرين الجزائريين في "دامس"


  29 جوان 2014 - 13:03   قرئ 1272 مرة   0 تعليق   الحدث
"داعش" تخوض "بروباغاندا الجهاد" لتجنيد المناصرين الجزائريين في "دامس"

في وقت تتسارع التّقارير المحذّرة من الإعلان عن "دامس" بقدر تسارع اتّصالات الأمير المزعوم لـ "أنصار الشريعة" في ليبيا و تونس، سيف الله بن حسين، المعروف بـ "أبو عياض" مع أبو بكر البغدادي، الأمير المزعوم لما يعرف بـ "داعش"، تشتّد معركة افتّراضية ساخنة، يحرّكها ما يعرف بـ "مدراء داعش الإعلاميين" لتجنيد "جهاديين" جزائريين في صفوف "دامس" عن طريق استّغلال كأس العالم لشدّ شباب و مراهقين من رواد مواقع التّواصل الاجتّماعي.

حذّر خبراء أمنيون من خطر المعركة الإعلامية "الناعمة"، التّي يشنّها منذ أيام التّنظيم الإرهابي المعروف بـ "الدولة الإسلامية في العراق و الشام" و تستّهدف الشباب الجزائري تزامنا مع المونديال البرازيلي، عن طريق صفحات "فايسبوك" و "تويتر" و "تغريدات" توصف بـ "المفخّخة"، و نبّهت ذات المصادر ممّا أسمته بـ "طعم" كأس العالم، أين يعمد التّنظيم، الذّي يبحث عن التمدّد بالمنطقة المغاربية، ليكون تنظيم موازي لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي إلى نشر صور أو أخبار مستوحاة من كأس العالم، حتّى على سبيل الدعابة كمناصرة منتخب ما أو لاعب بعينه، تمكنّهم من اقتنّاص من يتصفّح الصفحة "الملغّمة"، و بالتّالي فرصة للوصول إلى آلاف الشباب في كبسة زرّ، و هي إستراتيجية، تضاف لما يعرف عن التّنظيم بـ "الدّهاء الإعلامي"، يعوّل عليه و هو يستّعد للإعلان عن "دامس" أو "داعش" النسخة المغاربية من أجل تجنيد أعداد هامة من الشباب، غير متاحة أمامه في ظلّ الخناق الأمني، المفروض على أتباعه، خاصة العائدين من جبهات القتال في سوريا، الذّين يجري ترصّدهم و تتبّع تحركاتهم من قبل الأمن بمجرد دخولهم إلى البلاد، لكن وفرّت كأس العالم، و خاصة النتائج المميّزة، التّي حقّقها المنتخب الوطني فرصة للوصول إلى عشاق كرّة القدّم، خاصة من المنطقة المغاربية، المعروفين بولعهم بالكرّة، و متابعتهم الدّقيقة لـ "الخضر"، و تقديم نفسها كمنظمة "كول" حسب وصف بعض الخبراء، الذّين حذروا ممّا أسموه بـ "الدّهاء الاجتماعي" لدّاعش، التّي تمارس الدعاية لفكرها المتشدّد عن طريق اختّراق مواقع التّواصل الاجتماعي "الفايسبوك" و "تويتر"، عن طريق نشر كتيبة من عناصره، تدير مواقع خاصة بالمونديال البرازيلي، تختّص في نشر "تغريدات" مونديالية. و تعتّبر الحملة الإعلامية الشرّسة أو "بروباغاندا الجهاد"، التّي تشنّها ما يعرف بـ "الدولة الإسلامية في العراق و الشام" أو "داعش" لاستهداف المناصرين في كأس العالم، هي حلقة ضمن دعاية النسخة المغاربية من "داعش" أو ما يطلق عليه "دامس"، تضاف لسلسلة من المعارك الإعلامية، التّي تفوّق فيها التّنظيم، الذّي يعرف بـ "دهائه" في إدارة لعبة الإعلام خاصة عبر التكنلوجيات الحديثة، القريبة من فئة الشباب و المراهقين، المستهدفين لتجنيدهم ضمن كتائبه و آخرهم فرع "داعش" بالمنطقة المغاربية أو ما يعرف بـ "بالدولة الإسلامية بالمغرب الإسلامي"، أين سبق قبل شهور لذات التّنظيم، الذّي يزحف دون ضجّة على الميدان و بزوبعة عبر الشبكة الافتراضية من الشرق إلى المنطقة المغاربية، ليكون منافسا للقاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، و ليس أحسن من استهداف الجزائر، أكبر قوّة إقليمية لإحراج أتباع الظواهري في المنطقة، أن طوّر تطبيق الكتروني، أطلق عليه "فجر البشائر"، يطلق تغريدات و تعاليق في حسابات المشتركين، و وصّل الأمر إلى حدّ نشر 40 ألف "تغريدة" في يوم واحد. لكن ماذا طوّر التّنظيم، الذّي يسعى للتمّدد في المنطقة المغاربية بمناسبة كأس العالم، للوصول إلى المناصرين الجزائريين، للإيقاع بهم عن طريق استغلال تعلّقهم بكرّة القدّم و خاصة مشاركة الفريق الوطني في مونديال بلاد "السامبا" في شرك "الجهاد" المزعوم.

و يعمل "المدراء الإعلاميين" لـ "داعش" كخلية لم تترك نشر أخبار جادة و لا تهكمّية للوصول في صورة التنظيم، الذّي يتماشى و ميولات الشباب، و إلى جانب "تغريدات" تشجّع، هناك أخرى تقدّم بسخرية، و من بين ما غرّدت به "داعش"، نشر "تغريدة" ساخرة عقب فوز الأرجنتين على إيران بهدف مقابل من تسجيل ميسي، جاء فيها "داعش تحيي ميسي، و تدعوه إلى صفوف الجهاد، و تمنحه لقب أبو مهداف الأرجنتيني، و تنصبه أميرا على أميركا الجنوبية و ما حولها"، و أيضا من "التغريدات" المفخّخة على مواقع التّواصل الاجتماعي، فتاوى تهكمية بنكهة المونديال، و نذكر من بين الفتاوى الساخرة الرّائجة، و الموقّعة باسم "أبو قتادة"، "لا يجوز احتساب الأهداف، التي سُجلت عن طريق الخطأ لأن الأعمال بالنيات"، "الجواز للاعبي الدفاع لمس الكرة بأيديهم وتحويل مسارها وذلك من باب من رأى منكم منكراً فليغيره بيده"، "إن الأندلس لم تسقط لكنا الآن نلعب في كأس العالم، و كانت رؤوس الفريقين الهولندي و التشيلي تتدحرج أمام أقدام مجاهدينا الإسبان لكن الله قدر و ما شاء فعل"، من التّغريدات أيضا " قام الإخوة المجاهدين بذبح هذا البعير و طهيه بعد أن اثبت فشله في التنبؤ بمجريات غزوة الفيفا، و ذلك في المبارزة التي جرت بين فريقي ألمانيا و البرتغال الكافرين"، و راح يطلقون بسخرية على المدّرب تسمية "ولي الأمر"، لاعبي الاحتياط "المرابطون"، المباراة "موقعة"، ضربة الجزاء "غنيمة"، حكم المباراة "القاضي"، المدرب "أمير المؤمنين"، و إن كانت هذه "تغريدات ساخرة، تظهر أنّها تهكمية لا غير إلا أنّ خبراء حذّروا من حيلة لعب "داعش" على وتر ما يطلبه الشباب للإيقاع بهم في المصيدة، لأنّ الهدف الأوّل يبقى التّعرف على "داعش"، و هي خطوة قد تأتّي بعدها خطوات من شباب يعاود تصفّح ما نشر، و قد تكون خطوات أخرى للتّعرف على "داعش" الفكر المتشدّد الإرهابي بعيدا عن ما قرأ من تغريدات ساخرة أوّل الأمر، و الدّليل أنّ "داعش"، التّي أطلقت في وقت سابق "حملة المليار" تناشد المسلمين نشر رسائل و صور و مقاطع فيديو تخصّ التّنظيم على مواقع "تويتر"، يوتيوب" و "إنستجرام"، تمكّنت من الوصول إلى تسعة آلاف مشترك على "الفايسبوك" عقب حملة بيع قمصان صيفية و قبعات و سترات بأكمام طويلة مع قبعة في الخلف عبر مواقع الأنترنت، كتب عليها رمز " ISIS" و هو اختّصار لـ "داعش" بالإنكليزية، "مجاهدين حول العالم"، "نقف باتحاد مع بعضنا"، و حقّقت الحملة، التّي تضاف لإستراتيجية "داعش" لأن تظهر بمظهر "كول" يحبذّه الشباب شبيهة بما يحدث هذه الأيام بمناسبة كأس العالم، رواج بين "فايسبوكيين" كانوا في اتّصال مع "داعش" علنية دون إخفاء هويتهم، و تولى محل بيع بالتّجزئة في أندلوسيا مسمى "ذراع" بيع ثياب "داعش"، كما روّج محل في تركيا لتصاميم تحت عنوان عريض "زوروا متجر داعش في اسطنبول للحصول على أحدث تشكيلات الصيف الجهادية".

فاطمة الزهراء حاجي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha