شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

بالموازاة مع خروج آلاف الميزابيين بساحة سوق مدينة غرادية

مزابيوا العاصمة في وقفة احتجاجية للمطالبة بتدخل الوزير الأول


  06 جويلية 2014 - 14:42   قرئ 1345 مرة   0 تعليق   الحدث
مزابيوا العاصمة في وقفة احتجاجية للمطالبة بتدخل الوزير الأول

نظم أمس ميزابيو العاصمة وقفة احتجاجية أمام مقر دار الصحافة بالعاصمة ،تنديدا بتردي الأوضاع الأمنية بغرداية على خلفية الاغتيالات المتكررة ومطالبة الوزير الأول عبد المالك سلال بضرورة التدخل لوضع حد لذلك لاسيما وأنه تعهد بتسوية الوضعية في أخر زيارة له للولاية.
خرج مواطنون ميزابيون إلى الشارع  تنديد بتعفن الوضع في ولاية غرادية ،ورفعوا شعارات تطالب الوزير الأول بتدخل ،حيث  انطلقت منذ الساعة العاشرة الوقفة أمام مقر دار الصحافة وهو المكان الذي تعود ميزابيو العاصمة الاحتجاج فيه ، حيث رفعوا شعارات مندّدة بما يقع في غرا دية، ومن بين ما كتب على تلك الشعارات "أرواح أزهقت.. منازل أحرقت.. ممتلكات سرقت.. "
كما طالب المحتجون الوزير الأول، عبد المالك سلال، بتنفيذ الوعود التي قطعها خلال زيارته للولاية في مناسبات عديدة، مردّدين "يا سلال يا سلال، أين الأمن يا سلال"، بالإضافة إلى إطلاق  وأطلقوا عبارات مندّدة للإرهاب قائلين "يونامار يونامار بلمختار بلمختار" وأيضا "قتالين ذباحين ويقولو وطنيين".
  و في سياق مماثل، أكد بوبكر عبد الرحمان، ممثل عن المحتجين وأستاذ بجامعة الحقوق ببن عكنون،  أن سلال وعدنا بالتدخل لحل الازمة الامنية في غرداية  لكن لا شيء من هذا تحقق.
 يأتي هذا بالتزامن مع خروج آلاف الميزابيين بساحة سوق مدينة غرادية احتجاجا للمطالبة بوضع حد ّللاغتيالات التي يتعرّض لها المجتمع الميزابي منذ 8 أشهر، ليعقد بعد ذلك ممثلو خلية التنسيق والمتابعة جلسة مع والي الولاية لإبلاغه المطالب.
ويأتي التجمع الاحتجاجي بسبب تعفن الوضع في غرادية وعودة المواجهات في رمضان والتي كانت أعنفها سقوط شاب في أول يوم من شهر رمضان يبلغ من العمر 17 سنة، على يد عصابة اعتدت عليه ،  أين لفظ انفاسه متأثرا بجروح بليغة على مستوى الرأس، على خلفية تعرضه لاعتداء باستعمال الحجارة، من قبل جماعة مجهولة الهوية بحي الجمال بمنطقة بوهراوة.
 للإشارة فإن هذه الأوضاع  عادت إلى ولاية غرداية بعد هدوء نسبي شهدته الولاية طيلة الأسابيع الماضية، وعلى إثره خرج العشرات من المواطنين إلى الشارع، للتظاهر ضد العنف ومطالبة الحكومة بتوقيف المعتدين وفرض عقوبات صارمة في حقهم.
 
أسماء بهلولي