شريط الاخبار
تبون يقرر التحضير للفتح التدريجي للمساجد الكبرى والشواطئ مخزون مياه سد تاقسابت بتيزي وزو يبلغ أدنى مستوياته كريكو تشدد على إدماج الفئات الهشة في التنمية الاقتصادية «سيال» تضع خارطة عمل استعجالية لمنع تكرار انقطاع المياه بالعاصمة توسيع بث القناة التعليمية «المعرفة» إلى القمر الصناعي «نيل سات» رؤساء المؤسسات الجامعية يكشفون عن رزنامة الدخول مستخدمو الصحة أوائل المستفيدين من اللقاح وتكييف بروتوكول التطعيم فور استيراده وزارة التربية تفنّد اعتماد نظام «الإنقاذ» لتلاميذ البكالوريا استمرار موجة حرائق الغابات عبر عدة ولايات معهد باستور يعتمد دفتر شروط لمعرفة نجاعة اللقاح ضد فيروس «كورونا» بريد الجزائر يزوّد الصيدليات بأجهزة الدفع الالكتروني الحكومة تقلص فترة الحجر الصحي بالفنادق للعائدين لأسبوع واحد الجوية الجزائرية تعلن إطلاق رحلات تجارية نحو فرنسا لأول مرة منذ مارس ولاة يمنعون خروج قوارب النزهة إلى عرض البحر وزارة التجارة تعتزم إطلاق تطبيق إلكتروني لإيداع الحسابات الاجتماعية عمال مصنع الأجر «لفريحة» يحتجون أمام مقر محكمة عزازقة بتيزي وزو «الشباب والمقاولاتية» يدعو الحكومة لمتابعة تدابير إنقاذ المؤسسات المتضررة قانون المناجم في مرحلته النهائية قبل تقديمه للحكومة وزارتا التضامن والعمل تكرمان نساء الأطقم الطبية «بنك الجزائر» يتحصّل على شهادة المطابقة لتسويق منتجات الصيرفة الإسلامية معهد «باستور» يتصل بـ 5 مخابر أجنبية تشتغل على لقاح كورونا تحييد 06 إرهابيين وتوقيف 05 عناصر دعم خلال شهر جويلية تبون يأمر بفتح تحقيقات في حوادث أثّرت على حياة المواطن والاقتصاد مؤخرا سرقة المياه والتسربات وراء أزمة الانقطاعات خلال يومي العيد محاكمة خالد درارني وسمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم توظيف الأساتذة المتعاقدين في الولايات التي لا تحوز على القوائم الاحتياطية تبون يأمر باتخاذ الإجراءات اللازمة للحصول على لقاح «كورونا» فور تسويقه «استرجاع جماجم أبطال المقاومة الشعبية يصب في صميم مشروعنا الوطني الهام» وصول 41 «حراقا» جزائريا للسواحل الإسبانية خلال يومي العيد! عقوبات تصل إلى المؤبد وغرامات بـ03 ملايين دينار للمعتدين على مستخدمي الصحة بن سايح يتلقى عروضا من ثلاث أندية سعودية الجزائريون سحبوا 392 مليار دينار خلال شهر جويلية 9 منتجات جديدة خاصة بالصرافة الإسلامية تنزل السوق الأسبوع المقبل الجزائريون ممنوعون من دخول فضاء «شنغن»! إجراءات بنكية وجبائية لمساعدة مؤسسات «أونساج» الفاشلة وزارة الصحة تكثف المساعي لضمان حصتها من لقاح كورونا الجزائريون يعيشون عيد أضحى «استثنائي» وسط احترام لإجراءات التباعد الاجتماعي الحكومة تستنفر أجهزتها لمواجهة حرائق الغابات سحب استدعاءات البكالوريا ابتداء من يوم الأربعاء الجزائر تطلب من الصين لعب دور فعال في حل الأزمة الليبية

تعليمات صارمة للوزير الأول لمديرية الوظيف العمومي

إلزام كل الموظفين بمزاولة مهامهم وإلغاء كل العطل في هذا الشهر


  07 جويلية 2014 - 02:55   قرئ 1132 مرة   0 تعليق   الحدث
إلزام كل الموظفين بمزاولة مهامهم وإلغاء كل العطل في هذا الشهر

وجّه الوزير الأول عبد المالك سلال تعليمات صارمة إلى مديرية الوظيف العمومي بإلزامكل الموظفين فيمختلف المقرات الإدارية والمؤسسات بالعمل وإلغاء كل العطل في شهر رمضان ، وهذا في إطار محاربة ظاهرةخلو العديد من المقرات الإدارية التي تخلو مكاتبها من موظفيها.

جاءت هذهالتعليمة، في إطار محاربة ظاهرة الخمول والكسل التي تعرفها الإدارات العمومية خلال شهر رمضان، والتي تسبّب تأخرا في قضاء المواطنين مشاغلهم في هذا الشهر، وتنتشر ظاهرة الخمول والكسل وتحايل والغيابات الموظفين عن العمل، خصوصا في هذا الشهر ، رغم أن الحكومة أقرت تقليص ساعات العمل في مختلف الدوائر والمقرات الحكومية ككل مرة، أين يباشر الموظفون دوامهم من الساعة التاسعة صباحا إلى غاية الرابعة عصرا، ولكن رغم ذلك نجد مؤسسات كثيرة حكومية وخاصة تنافساً شديداً بين الموظفين للظفر بإجازة سنوية خلال هذا الشهر، فما بين التفرّغ للعبادات الروحية والتخلص من مشقة الصيام والعمل في آن واحد، والهروب من حرارة الجو، إلى جانب رغبة ربات البيوت في الدخول إلى المطبخ وتحضير وجبات رمضان، لاسيما اللواتي يفضلن الاهتمام بالعائلة في هذه الأيام، كلها عوامل تساهم في قلة الإنتاجية لدى العامل في هذه الأيام. ويلجأ الكثير للتحايل على الوقت، إذ يصل هؤلاء متأخرين بأزيد من نصف ساعة على أوقات الدوام المحددة سلفا من قبل مديرية الوظيف العمومي، كما تشهد العديد من المؤسسات والمقرات الإدارية هروبا جماعيا من قبل الموظفين قبل الموعد المحدد للخروج من العمل، وقد أضحى هذا المشكل سمة تميّز العديد من المقرات الإدارية التي تخلو مكاتبها من موظفيها، في حين يجد المواطن نفسه متأخرا عن مشاغله اليوميةو الإجازة المرضية والتي أصبحت محل انتقاد جميع الفئات، سواء من المواطنين أو حتى من بعض الموظفين أنفسهم، وأضحتظاهرة الإجازات المرضية في رمضان تمثل حالة من عدم اللامسؤولية، إذ تضيع بسببها مصالح الكثير من المواطنين وبالأخص على مستوى الدوائر الحكومية، في حين تبقى بعض الأصوات تنادي بضرورة تشديد الرقابة في منح الإجازات من طرف الأطباء.

ياسمين بوعلي