شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

هل كان مختار بلمختار عميلا للمخابرات الفرنسية؟

عش دبابير فرنسي بشمال مالي والبغدادي تدرّب في إسرائيل


  14 جويلية 2014 - 00:49   قرئ 2170 مرة   0 تعليق   الحدث
عش دبابير  فرنسي بشمال مالي والبغدادي تدرّب في إسرائيل

سرّب تقرير مالي جديد أن القوات الفرنسية كانت قادرة على تصفية الإرهابي مختار بلمختار،. فجّر هذه القنبلة الإعلامية موقع إخباري مالي معارض، في تزأمن غريب مع ما نسب للمنشق الأمريكي إدوارد سوندون من تصريح حول تدريب الأمير المزعوم لما يعرف بتنظيم  الدولة الإسلامية  أو دولة  الخلافة الإسلامية ، على يد الموساد الإسرائيلي، تجسيدا لاستراتيجية  عش الدبابير .

و قالت المصادر ذاتها إنّ القوات الفرنسية التي نفذت عملية  سارفال  أو  القط البري  شمالي مالي كانت على علم دقيق بمكان اختباء بلمختار في كهوف منطقة  إيفوغاس  شمالي إقليم الأزواد. وأشارت إلى أن القوات الفرنسية أتيحت لها على الأقل ثلاث فرص لتصفية مختار بالمختار لكنها لم تغتنمها؛ كانت الأولى أثناء المواجهات الأولى بداية شهر جانفي 2013، أين رصدت الطائرات الفرنسية، بوضوح، سيارتين كان مختار بلمختار يستقل إحداها في منطقة قريبة من بلدة  ديابالي  المالية، إلا أن الطيران الفرنسي لم يهاجم القافلة التي كانت تقلّ بلمختار أثناء انسحابه رفقة قواته من المدينة. وبعد أقل من أسبوع، أتيحت فرصة ذهبية للقوات الفرنسية للقضاء على الأمير المزعوم لكتيبة  المرابطين  في منطقة قريبة من مدينة  غاو  شمالي مالي، أين تمّ رصده بدون أن تبادر القوات الفرنسية إلى التخلص ممن تعتبره العدو اللدود لها في شمال مالي. وقالت المصادر ذاتها إن القوات التشادية التي قتلت الإرهابي عبد الحميد أبو زيد، شمال مالي، اقتربت أكثر من أي وقت مضى من المخبأ، الذي اختفى فيه مختار بلمختار تحت الأرض إلا أنها توقفت في ظروف غامضة عن العمل العسكري.
و تفتح هذه المعلومات الجديدة باب التساؤلات حول شبهات تحيط بسبب نجاة مختار بلمختار من الموت عدة مرات على يد جيوش المنطقة وبقائه على قيد الحياة، كما تدفع هذه التساؤلات للتأكيد على فرضية انتهاج القوات الفرنسية لاستراتيجية  عش الدبابير  في تعاملها مع شمالي مالي، أي دفع أكبر عدد من الجهاديين إلى شمال مالي تمهيدا للقضاء عليهم في هذا المكان، وهي الاستراتيجية ذاتها التّي فجّرها الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن الذّي كشف أن المخابرات البريطانية والأمريكية والموساد عملوا معا على خلق تنظيم  الدولة الإسلامية في العراق ، وذهب سنودن بعيدا ليؤكد أن الأمير المزعوم لـ  الدولة الإسلامية  أبو بكر البغدادي تمّ تدريبه من قبل الموساد، وأفاد سنودن أنّ أجهزة الاستخبارات من ثلاثة بلدان، هي الولايات المتحدة وبريطانيا والكيان الصهيوني عملت معا على خلق منظمة إرهابية قادرة على جذب كل المتطرفين في العالم إلى مكان واحد، وذلك باستخدام استراتيجية تسمى عش الدبابير . وتشير وثائق وكالة الأمن القومي الأمريكي إلى تنفيذ الأخيرة استراتيجية تعرف باسم  عش الدبابير  لحماية الكيان الصهيوني. ووفق وثائق سنودن، فـ  إن الحل الوحيد لحماية الدولة اليهودية هو خلق عدو بالقرب من حدودها للوقوف ضد الدول الإسلامية التي تعارض وجودها . وكشفت التسريبات عن أن التدريب العسكري المكثف لأبو بكر البغدادي استغرق مدة عام كامل على يد الموساد، إلى جانب دورات في اللاهوت واتقان فن الكلام.

مراد محامد