شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

حسبما أفادت به تحقيقات مع إرهابيين ومهربين

تحذيرات من استهداف مطارات ومؤسسات هامة بالجنوب


  27 مارس 2016 - 20:23   قرئ 527 مرة   0 تعليق   الحدث
تحذيرات من استهداف مطارات ومؤسسات هامة بالجنوب

أفضى التحقيق مع إرهابيين ومهربين تم توقيفهم خلال العملية الأمنية النوعية الأخيرة التي نفّذتها القوات المسلحة إلى تجند  تنظيم القاعدة  ببلاد المغرب الإسلامي لاستهداف منشآت حكومية ومقرات أمنية، للرد على الضربات الموجعة التي استهدفت الخلايا المتحركة بالجنوب الكبير الموالية لتنظيم الإرهابي المسلح لعبد المالك دروكدال.

كشف 10 إرهابيين و33 مهربا للوقود والسلاح غير المرخص، من بينهم موريتانيان وليبيان وجزائريون أوقفوا خلال الشهر الجاري من طرف مصالح الأمن المتخصصة في مكافحة الإرهاب، بالناحيتين العسكريتين الرابعة والسادسة بورقلة وتمنراست، أنّ خلايا القاعدة بإقليم شمال مالي وصحراء العصابة بموريتانيا الموالية لكتائب الصحراء بزعامة الإرهابي  يحي أبو الهمام  أعدت ما يزيد عن 23 انتحاريا من جنسيات مختلفة أسندت إليهم عمليات انتحارية يتوخى منها استهداف 04 مطارات بإيليزي وتمنراست وأدرار، بالإضافة إلى الوادي، فضلا عن سجنين بورقلة وجانت أين يقبع إرهابيون موالون للجماعة السلفية للدعوة والقتال ببلاد المغرب الإسلامي.

كما أكد الموقوفون ذاتهم، في محاضر الأمن المختصة، أن الثكنات العسكرية بالمناطق الحدودية الآهلة بالسكان تعد من بين الأهداف الرئيسية التي خطط الإرهابيون لضربها، وذلك على خلفية تشديد الخناق عليهم من طرف القوات المسلحة التي أجهضت عمليتين إرهابيتين بولاية الوادي، وبالضبط بمدينة قمار التي تعد معقل التخطيط والتجنيد والدعم والترويج للإرهاب، بالإضافة إلى العملية الفاشلة التي كانت ستستهدف القاعدة النفطية بمدينة المنيعة (270 كلم عن ولاية غرداية)، وكذا إجهاض عملية إدخال 03 شحنات من الأسلحة المسروقة من مخازن السلاح الليبية والمهربة من دولة تشاد.

 

وبناء على المعطيات المتوفرة، فقد تقرر الرفع من جاهزية القوات المسلحة بالنقاط السالف ذكرها مع وضع التحركات غير العادية والمكالمات المشبوهة قيد المراقبه بإقحام أقسام التفتيش والمراقبة بالمديرية العامة للأمن الوطني ومصالح البحث والتحري بالفصائل الإقليمية للدرك الوطني في العمليات الأمنية المشتركة، في إطار تضييق الخناق وإجهاض جميع العمليات الإرهابية في مثل هذا الظرف الحساس الذي تعيشه بلدان الجوار.

أحمد بالحاج