شريط الاخبار
تنظيم صالون المقاولاتية «مقاول» في العاصمة ووهران الجزائر ستموّن تركيا بالغاز الطبيعي المميّع إلى غاية 2024 أسعار النفط تتراجع بـ2 بالمائة متأثرة بانتشار فيروس «كورونا» الجوية الفرنسية تدرج 6 رحلات يومية إضافية نحو الجزائر «كناص» يذكّر أرباب العمل بآخر أجل للتصريح السنوي بالأجور لجنة الصحة بالبرلمان تنظم يوما دراسيا حول التكفل بمرضى السرطان طلبة الماستر من النظام الكلاسيكي دون إيواء أساتذة التعليم الابتدائي يشلون القطاع لثلاثة أيام إنابات قضائية لحصر ممتلكات رجال أعمال جزائريين بالخارج والي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية والمجلس يمنحه مهلة إلى غاية الأربعاء تعيين أحمد بن صبان مديرا عاما للتلفزيون العمومي في ثاني تغيير خلال شهر وزير السياحة ينهي مهام المدير العام لمعهد الفندقة والسياحة ببوسعادة التماس 3 سنوات سجنا نافذا ضد سمير بن العربي والي مستغانم السابق و11 إطارا يمثلون أمام العدالة في قضايا فساد المدير العام للجمارك يدعو لتقليص مدة توقّف الحاويات بالموانئ الحكومة تستكمل إعداد خطة عملها لعرضها على مجلس الوزراء والبرلمان الجزائر تقتني كواشف فيروس «كورونا» كإجراء احتياطي العميد على فوهة بركان والركائز يقررون الرحيل! جراد يشدد على جعل الاستثمار والمستثمرين قاعدتين صلبتين للتعاون مع تركيا تنصيب 14 قاضيا ممثلا للجزائر بالمحكمة الدولية وزير التجارة يسعى لإعادة ربط التواصل بين المستثمرين الجزائريين والأتراك تنصيب لجنة لمتابعة الانشغالات المهنية والاجتماعية للأساتذة الإطاحة بشبكة دولية أدخلت 20 قنطارا من القنب الهندي عبر الحدود المغربية 95 بالمائة من السلع المستوردة تدخل بدون رسوم توقف عملية الإنتاج بملبنة ذراع بن خدة بسبب بكتيريا منتدى أعمال جزائري - ليبي غدا بفندق الأوراسي وزير الاستشراف يقدّم للحكومة رؤية جديدة حول الجمارك والتجارة متحف الفلاحة لسيدي بلعباس في تظاهرة المتاحف العالمية ببريطانيا مكتتبو»عدل2» يستنجدون برئيس الجمهورية خرّيجو الجامعات يهددون بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة العمل أحزاب في مسعى لبسط نفوذها و «تأميم» امتدادها داخل الحرم الجامعي اختفاء قارب «حراڤة» أبحر من شاطئ كاب جنات ببومرداس إحالة ملف كريم طابو على قسم الجنح لمحكمة سيدي امحمد وزارة الصحة تفعّل مخططا وطنيا مضادا لمنع عدوى فيروس «كورونا» الجمارك تحصّل 1000 مليار دينار خلال 2019 رغم تراجع الواردات سلال وأويحيى ورجال أعمال أمام القضاء مجددا يوم 12 فيفري تبون وأردوغان يرافعان للحل السياسي بليبيا والتوافق على مخرجات ندوة برلين تبون يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين «ساتاف» تطالب باستحداث تخصصات في الابتدائي وخفض الحجم الساعي المدير العام للحماية المدنية يأمر بتفعيل منظومة الإنذار لمفارز الدعم

لا أعلّق على توقّف مجموعة 19 وخليل ليس خائنا

حنّون تراجع مواقفها اتجاه السلطة!


  27 مارس 2016 - 20:40   قرئ 877 مرة   0 تعليق   الحدث
حنّون تراجع مواقفها  اتجاه السلطة!

رفضت لويزة حنون التعليق على توقّف مسعى  مجموعة 19 ، كما تراجعت في تصريحاتها المناهضة لشكيب خليل، الذي كانت قد اتهمته بالتورّط مع جهاز استخبارات أجنبي، كما توقّفت عن ذكر الأسماء التي كانت تتهمها بتدبير انقلاب لها داخل حزبها.

سجّلت الأمينة العامة لحزب العمال، خلال ندوة صحفية عقدتها أمس، في ختام المؤتمر الطارئ لحزبها تراجعا في خطابها الانتقادي للسلطة، وتراجعت عن تصريحاتها السابقة التي قالت فيها إنّها تملك أدلّة على علاقة شكيب خليل بأجهزة استخبارات أجنبية، والتي وصفته بسببها بـ  الخائن . وقالت حنون إنّها كانت تقصد الخيانة التي تضمّنها قانون المحروقات 2005 الذي جمّده الرئيس بوتفليقة، والذي كان يلغي تأميم المحروقات. وقالت الأمينة العامة لحزب العمّال إنّها لن تعمل عمل القضاء فيما يتعلّق بقضية خليل، واعتبرت أنّ رجوعه عادي بعدما تم إسقاط المتابعة القضائية ضدّه، لكنّها سجّلت على السلطة عدم التواصل مع الرأي العام لإزالة الضبابية عن هذه القضية. وتابعت تقول، في السياق ذاته، إنّه كان ينبغي على القاضي استدعاء خليل للاستماع إليه بصفته كان مطلوبا. ورفضت حنون، رغم إلحاح الصحفيين، التعليق على توقّف مسعى مجموعة  19-4 ، تحت مبرّر أنها لا تملك صلاحيات للحديث باسم المجموعة، واكتفت بالقول إنّ الموقعين على المسعى اختاروا إنقاذ حزب العمّال الذي كان يتعرّض لهجمة شرسة، لأنّ ذلك كان أولوية بالنسبة إليهم، وفقا لما قالت. لكنّ حنون أبقت على دفاعها عن المجموعة، ووصفت المسعى بـ  العمل النظيف الصادق ، كما نفت قطعا أن يكون عضو المجموعة لخضر بورقعة قد أدلى بالتصريحات التي نقلتها عنه وسائل إعلامية قبل أيام، والتي هاجم فيها بقية الأعضاء. وبخصوص قضيتها مع وزيرة الثقافة السابقة نادية لعبيدي، نفت حنون أن تكون  متهرّبة  من العدالة، وقالت إنّها لما سئلت عن تسيير لعبيدي لقطاع الثقافة كانت تمارس صلاحياتها كنائب، وأكّدت أنها لا تدلي بتصريحات من دون أدلّة، مشيرة إلى أنّ القاضي قد استدعاها بصفتها شاهدة وليس متهمة في قضية لعبيدي، وقد راسلته عبر محاميها وطلبت تأجيل الجلسة بسبب انشغالاتها. وجدّد أعضاء اللجنة المركزية لحزب العمّال، في دورتها الطارئة التي جرت على مدار ثلاثة أيام، الثقة في الأمينة العامّة كما أعاد المؤتمر انتخاب أعضاء اللجنة المركزية. وبهذا الخصوص، قالت حنون إنّه كان من الضروري انعقاد المؤتمر الاستثنائي بعد الهجمة التي تعرّض لها الحزب، وبعدما تم المساس بقيادة الحزب فيما تورّطت قيادات أخرى، وكان لزاما إعادة النظر في القيادة. وستودع الأمانة المؤقتة ملفّ المؤتمر لدى مصالح الداخلية حتى تنتهي حنون من الصداع الذي سببته لها ما سميت بـ  التصحيحية ، بشكل نهائي.

حكيمة ذهبي