شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

لا أعلّق على توقّف مجموعة 19 وخليل ليس خائنا

حنّون تراجع مواقفها اتجاه السلطة!


  27 مارس 2016 - 20:40   قرئ 840 مرة   0 تعليق   الحدث
حنّون تراجع مواقفها  اتجاه السلطة!

رفضت لويزة حنون التعليق على توقّف مسعى  مجموعة 19 ، كما تراجعت في تصريحاتها المناهضة لشكيب خليل، الذي كانت قد اتهمته بالتورّط مع جهاز استخبارات أجنبي، كما توقّفت عن ذكر الأسماء التي كانت تتهمها بتدبير انقلاب لها داخل حزبها.

سجّلت الأمينة العامة لحزب العمال، خلال ندوة صحفية عقدتها أمس، في ختام المؤتمر الطارئ لحزبها تراجعا في خطابها الانتقادي للسلطة، وتراجعت عن تصريحاتها السابقة التي قالت فيها إنّها تملك أدلّة على علاقة شكيب خليل بأجهزة استخبارات أجنبية، والتي وصفته بسببها بـ  الخائن . وقالت حنون إنّها كانت تقصد الخيانة التي تضمّنها قانون المحروقات 2005 الذي جمّده الرئيس بوتفليقة، والذي كان يلغي تأميم المحروقات. وقالت الأمينة العامة لحزب العمّال إنّها لن تعمل عمل القضاء فيما يتعلّق بقضية خليل، واعتبرت أنّ رجوعه عادي بعدما تم إسقاط المتابعة القضائية ضدّه، لكنّها سجّلت على السلطة عدم التواصل مع الرأي العام لإزالة الضبابية عن هذه القضية. وتابعت تقول، في السياق ذاته، إنّه كان ينبغي على القاضي استدعاء خليل للاستماع إليه بصفته كان مطلوبا. ورفضت حنون، رغم إلحاح الصحفيين، التعليق على توقّف مسعى مجموعة  19-4 ، تحت مبرّر أنها لا تملك صلاحيات للحديث باسم المجموعة، واكتفت بالقول إنّ الموقعين على المسعى اختاروا إنقاذ حزب العمّال الذي كان يتعرّض لهجمة شرسة، لأنّ ذلك كان أولوية بالنسبة إليهم، وفقا لما قالت. لكنّ حنون أبقت على دفاعها عن المجموعة، ووصفت المسعى بـ  العمل النظيف الصادق ، كما نفت قطعا أن يكون عضو المجموعة لخضر بورقعة قد أدلى بالتصريحات التي نقلتها عنه وسائل إعلامية قبل أيام، والتي هاجم فيها بقية الأعضاء. وبخصوص قضيتها مع وزيرة الثقافة السابقة نادية لعبيدي، نفت حنون أن تكون  متهرّبة  من العدالة، وقالت إنّها لما سئلت عن تسيير لعبيدي لقطاع الثقافة كانت تمارس صلاحياتها كنائب، وأكّدت أنها لا تدلي بتصريحات من دون أدلّة، مشيرة إلى أنّ القاضي قد استدعاها بصفتها شاهدة وليس متهمة في قضية لعبيدي، وقد راسلته عبر محاميها وطلبت تأجيل الجلسة بسبب انشغالاتها. وجدّد أعضاء اللجنة المركزية لحزب العمّال، في دورتها الطارئة التي جرت على مدار ثلاثة أيام، الثقة في الأمينة العامّة كما أعاد المؤتمر انتخاب أعضاء اللجنة المركزية. وبهذا الخصوص، قالت حنون إنّه كان من الضروري انعقاد المؤتمر الاستثنائي بعد الهجمة التي تعرّض لها الحزب، وبعدما تم المساس بقيادة الحزب فيما تورّطت قيادات أخرى، وكان لزاما إعادة النظر في القيادة. وستودع الأمانة المؤقتة ملفّ المؤتمر لدى مصالح الداخلية حتى تنتهي حنون من الصداع الذي سببته لها ما سميت بـ  التصحيحية ، بشكل نهائي.

حكيمة ذهبي