شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

بعضهم توارق مزدوجو الجنسية وأغلبهم مقاتلون في صفوف التوحيد والجهاد و أنصار الدين

قتل ما لا يقل عن 120 جزائريا منذ اندلاع الحرب في شمال مالي


  17 جويلية 2014 - 00:52   قرئ 957 مرة   0 تعليق   الحدث
قتل ما لا يقل عن 120 جزائريا منذ اندلاع الحرب في شمال مالي

قتل ما لا يقل عن 120 جزائريا في النزاع المسلح الذي اندلع في شمال مالي في شهر جانفي 2012 بين حركات التمرد الأزوادية وفصائل سلفية جهادية والحكومة المالية، قبل أن تتطوّر الحرب بالتدخل العسكري الفرنسي وقوات  الإكواس  في حرب مفتوحة مع الحركات المسلّحة بإقليم أزواد.

كشفت مصادر أمنية لـ  المحور اليومي  على صلة بالملف أن ما لا يقل عن 120 جزائريا قتلوا في مالي منذ بداية المعارك والمواجهات المسلّحة بين حركات متمردة والحكومة المالية والقوات الفرنسية، وأشارت أنّ هؤلاء كانوا إما مقاتلين في صفوف حركة تحرير الأزواد أو ضمن حركة  أنصار الدين ، وحركة التوحيد والجهاد بغرب إفريقيا، وبتنظيم القاعدة، وأوضحت ذات المصادر أنّه بينما قتل أغلب الجزائريين في المعارك، فإن البعض الآخر قتل بطريق الخطأ وكانوا من المدنيّين، أو تعرّضوا للتصفية أثناء اقتحام القوات المالية لمدن إقليم الأزواد خلال العملية العسكرية الفرنسية.
و أفادت مصادرنا أنّ أغلب الجزائريين الذين قضوا في المعارك بمالي ينتمون إلى قبائل التوارق وبعضقبائل العرب في أقصى الجنوب، أين التحق عدد كبير من هؤلاء بصفوف الكتائب المسلحة في حركة تحرير الأزواد وحركة التوحيد والجهاد، وذلك بحكم صلة القرابة بينهم وبين المقاتلين الماليين، وأشارت أنّ أغلب القتلى ينتمون إلى قبيلتي  إدنان  و إيفوغاس  التارقيتين، أين تتواجد القبيلتان في الجزائر أيضا.و أكد ذات المصدر الأمني أن حركات التوحيد والجهاد و أنصار الدين  وتنظيم القاعدة وحركة  أبناء الصحراء من أجل العدالة  تخفي الرقم الحقيقي لعدد القتلى الجزائريين في صفوفها، وهو ما يجعل الرقم الدقيق غير واضح بالنسبة للقتلة الجزائريين في صفوف الحركات الجهادية، ويجري الحديث أن رقما تقريبيا يتعدى 38 قتيلا أغلبهم في صفوف حركة التوحيد والجهاد، وأشارت مصادرنا إلى أن احتساب عدد القتلى الجزائريين من مزدوجي الجنسية تم خلال تحقيق قامت به مصالح الأمن بين شهري مارس وماي 2013، بعد مقتل أبو زيد عبد الحميد، القائد العسكري للقاعدة في شمال مالي،واستند التحقيق إلى عمليات تحري حول الجزائريين، الذين تسللوا إلى شمال مالي بعد جانفي 2012 أو مزدوجي الجنسية المقيمين في شمال مالي وأوضاعهم، كما أنّه تتداخل الأنساب بين التوارق الجزائريين والماليّين بشكل قسّم بعض الأسر التارقية إلى جنسيتين مالية وجزائرية، وتشير المصادر إلى أن أغلب القتلى من مزدوجي الجنسية، وأن عددا مهما منهم كان قد أودع ملفات لتسوية وضعيته الإدارية والتسجيل في سجلات الحالة المدينة بولايتي تمنراست وأدرار، أين يعاني آلاف التوارق من مشكلة عدم التسجيل في سجلات الحالة المدنية، وهو مشكل ما زال مطروحا على مستوى واسع في ولايات تمنراست، إليزيو أدرار.

ف.حاجي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha