شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

قاموا بتحويلات مالية غير مصرح بها

الضرائب تحقق في مصدر ثراء نحو 720 شخصا في الجزائر


  22 ماي 2016 - 20:27   قرئ 68392 مرة   1047 تعليق   الحدث
الضرائب تحقق في مصدر ثراء نحو 720 شخصا في الجزائر

  فتحت المديرية العامة للضرائب عبر مفتشياتها في عدة مناطق الوطن خصوصا العاصمة، وهران، عنابة، باتنة، سطيف ورقلة تحقيقا حول عمليات مالية غير مصرح به من قبل أشخاص غير خاضعين للضريبة، وشملت عملية التحقيقات حسابات بنكية لهؤلاء وعقارات تم تقييمها أقل من قيمتها الحقيقية.

 

تحقق مصالح الضرائب حسب مصادر موثوقة حول مصدر ثروة أكتر من 720 ثري في عدة ولايات، تم اكشاف تضخم ثرواتهم من خلال التحويلات المالية والتي لم يتم التصريح الحقيقي بها من خلال بيع عقارات بأقل من قيمتها الحقيقية،وجاء فتح هذه التحريات بشأن الثروات غير المصرح بها رسميا والأثرياء الجدد بعد ورود تقارير من البنوك ومفتشيات الضرائب، كما أكدت مصادر أخرى أن مصالح الضرائب تستعين بكشوف الحسابات البنكية المودعة من قبل البنوك فيعملية التحري والتحقيق وتشمل التحقيقات مصالح الحفظ العقاري بعد تسجيلها لعمليات تداول لعقارات على مستوى رسمي لمصالح التسجيل العقاري، التي تستعين بمؤسسات ومصالح مختلفة لجمع المعلومات التي تتعلق بالأشخاص التي تظهر عليهم علامات الثراء والرفاهية كشراء مساكن، سيارات، بواخر دون أن تتناسب مع الممتلكات المصرح بها لدى مصالح الضرائب. وتتولى فرق التحري والتحقيق تابعة لوزارة المالية مؤخرا جمع ملفات لتداول عقارات وحركة رؤوس الأموال ودعاوى قضائية على مستوى الأقسام العقارية في عدد من المحاكم. كما أطلقت الحكومة أولى الإجراءات الخاصة باسترجاع الأموال المتداولة خارج البنوك، من خلال وضع برنامج مطابقة جبائية طوعي اعتبارا من 2 أوت الماضي، والذي يمكِّن المتعاملين الاقتصاديين الناشطين في القطاع غير الرسمي بالتصريح بأموالهم لدى المؤسسات المالية والمصرفية قبل انقضاء الآجال المحددة بنهاية 2016، في حين سيتم إخضاع مالكي رؤوس الأموال غير المصرحة بعد انقضاء المهلة المحددة إلى عقوبة صارمة واسترداد ضريبي عن التهرب الجبائي. ويعكس هذا الإجراء نية الحكومة للتعجيل باسترجاع الأموال المتداولة خارج الأطر القانونية. ويذكر أنه تقرر طبقا للمادة 43 من قانون المالية التكميلي 2015 إطلاق عملية مطابقة جبائية إرادية، وعليه فإن الأموال المودعة في البنوك من طرف أي شخص مهما كانت وضعيته تخضع لضريبة جزافية نسبتها 7 بالمائة، حسب نص المادة كما شددت نفس المادة على وجوب شرعية مصادر هذه الأموال وعدم ارتباطها بأي حال من الأحوال بعمل مخالف لقانون العقوبات وقوانين محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب. 

ياسمين بوعلي