شريط الاخبار
الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة العمال يغزون الشارع بشعار «من أجل الرحيل الفوري للنظام وسيدي السعيد» تعييـن مديـر عام جديد لمعهد الدراسات العليا في الأمن الوطني البـرلمان... مـن «الكادنة» إلى اقتحام المكاتب ڤايد صالح: «لا طموحات سياسية للجيش والعصابة تحاول تمييع محاربة الفساد» «قضية الكوكايين سياسية ومِن نَسْج العصابة التي استوردتها وورّطت أشقائي» السلطات العمومية تطوّق رموز الحراك وتضيّق على المحتجين قبل الجمعة الـ 14 الإبراهيمي يقترح حلا «خارج الدستور» ويبدي استعداده لقيادة المرحلة الانتقالية إعادة محاكمة الجنرال حسان أمام المحكمة العسكرية بالبليدة طلبة وأساتذة مدرسة علوم التغذية في وقفة احتجاجية ثانية أمام الوصاية تواصل ارتفاع أسعار كسوة العيد 48 مليار سنتيم حجم زكاة الفطر لهذه السنة ترحيل أزيد من 51 ألف إلى سكنات لائقة عبر الـ 24 عملية إعادة الاسكان الترتيب الكامل للمحترف الأول بعد الجولة ال29 شبيبة القبائل تدعم حظوظها للفوز بالبطولة الوطنية غلق سلالم البريد المركزي بالصفائح الحديدية منصف عثماني يغادر " الأفسيو عين مليلة يبقي على حظوظه في البقاء قي القسم الأول خليفاتي يسحب ترشحه لرئاسة الافسيو «البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم

تداول مقتّرح وساطة جزائرية مصرية للتّهدئة بغزّة بعد عدّة رسائل مشفّرة من بوتفليقة

صحفي إيطالي يدعو "بان كي مون" و "كيري" إلى إقناع الجزائر للتّدخل


  03 أوت 2014 - 15:07   قرئ 947 مرة   0 تعليق   الحدث
صحفي إيطالي يدعو "بان كي مون" و "كيري" إلى إقناع الجزائر للتّدخل

يجري هذه الأيام تداول الجزائر كآخر ورقة في مساعي الوساطة لإيقاف العدوان الإسرائيلي ضدّ قطاع غزّة، بعد أن باءت كلّ الوساطات السابقة بالفشل، و كشف في هذا الخصوص موقع إخباري قطري "أنفو قطر" عن وساطة جزائرية مصرية قيد التّحضير من أجل التّوصل إلى اتّفاق بين حماس و إسرائيل بناءا على عدّة مؤشرات ترجّح الجزائر كالوسيط الأكثر "مصداقية" في الوقت الراهن.

"كلّ شيء يبدأ من الصفر، اقتراح جديد يجب أن يكون، و هو الأكثر اتّزان، على المدى الطّويل و يمّر إجباريا على انفتاح تدريجي للحصار على قطاع غزّة، إذا الجزائر تعاونت مع مصر لإيجاد مقترح جديد، وقف إطلاق النّار مؤقتا سيكون متاح" هكذا أكّد كاتب المقال الإيطالي في الموقع الإخباري القطري "أنفو قطر" في حديثه عن وساطة جزائرية مصرية لإنهاء العدوان الإسرائيلي ضدّ غزّة، داعيا الأمين العام للأمم المتّحدة بان كي مون، و جون كيري لإقناع الجزائر من أجل التّدخل، و قال "جون كيري و بان كي مون يجب أن يقنعا الجزائر، و دون شكّ سيكون هذا آخر ورقة لتفادي الكارثة الكبرى"، و أشار ذات المصدر أنّ عدّة مؤشرات تؤهل الجزائر لتكون الحلّ في غزّة، خاصة بعد أن فشلت مقترحات الرّئيس المصري عبد الفتاح السيسي، و الوساطة القطرية و التركية، و قال " .. يبدو أن أسلّط الضوء على بلد مثل الجزائر، الذّي له مصداقية في العالم العربي و هو ليس الحال بالنسبة إلى مصر"، و أضاف الصحفي الإيطالي، "أنتونيو أمانييرا"، "هذه الوساطة الجزائرية المصرية ستكون في رأيي الإطار المناسب أكثر، و اللّقاءات يجب أن تكون في الجزائر قبل القاهرة".

و يأتي تداول اسم الجزائر كأنجع ورقة متبقية بيد المجتمع الدولي لدفع الاحتلال الإسرائيلي لإيقاف جرائمه ضدّ الأبرياء و العزّل بقطاع غزّة من خلال إيجاد إطار للتّهدئة، فشلت جميع المساعي السابقة في تحقيقه و إيجاد المقترحات، التّي تنصف الفلسطينيين و ترفع عن سكان القطاع الحصار، بعد أن أرسلت الجزائر رسائل قوّية للاحتّلال الإسرائيلي و المجتمع الدولي، و سبق للرئيس بوتفليقة أن أجرى اتّصالات مع الرّئيس المصري و الأمير القطري، اللّذين باءت مقترحاتهما بشأن التّهدئة بالفشل، تباحث خلالها معهما سبل إيجاد حلّ نهائي للعدوان ضدّ غزّة، و قرّر الرّئيس تقديم 25 مليون دولار مساعدة لفلسطين وصفت من قبل الاحتلال الإسرائيلي بـ "الفعل العدواني"، كما دعت الجزائر إلى اجتماع طارئ للأمم المتّحدة لوقف العدوان الإسرائيلي، و كلّ هذه المؤشرات كانت رسائل قوّية من قبل الجزائر.

فاطمة الزهراء حاجي