شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

هدف إلغاء مشروع الجزائر في تجريم الفدية والتفاوض مع الإرهابيين

دول غربية تتجسّس على اتّصالات الجزائر السرّية في قضية الدبلوماسيين المختطفين


  03 أوت 2014 - 22:02   قرئ 1142 مرة   0 تعليق   الحدث
دول غربية تتجسّس على اتّصالات الجزائر السرّية في قضية الدبلوماسيين المختطفين

الجزائر رفضت إرسال أيّ شخص بصفة رسمية لملاقاة الخاطفين
دول غربية افتدت رهائنَها بـ 91.5 مليون دولار دفعتها لدرودكال والحركات الإرهابية بين 2008 و2014

كشفت مصادر مطّلعة لـ  المحور اليومي  أنّ دول غربية عدّة تتجسّس على الاتّصالات السّرية التي باشرتها الجزائر للوصول إلى حل القضية الدبلوماسيين المختطفين من القنصلية الجزائرية بغاو شمالي مالي منذ أزيد من سنتين، وأفادت المصادر ذاتها أنّ هذه الدّول كانت تهدف من وراء تجسّسها على مساعي الجزائر لتحرير الدبلوماسيين الحصول على دليل يؤكد أن الجزائر تفاوضت مع الإرهابيين وقدمت تنازلات لضرب مبدأ تجريم دفع الفدية.

قالت مصادرنا إنّ معالجة قضية الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين من قبل حركة التوحيد والجهاد غربي إفريقيا تتّم في إطار حسّاس من أجل الحفاظ على حياة الدبلوماسيين وتحريرهم من جهّة، ومن أجل عدم الوقوع في فخّ التّفاوض المباشر مع الجماعات الإرهابية بما قد يترك الانطّباع بأنّه تنازل من الجزائر على مبدأ عدم التّفاوض مع الإرهابيين ودفع الفدية الذّي انتّزعت بشأنه اعتراف المجتمع الدّولي به رغم ضغوط من عدّة أطراف، من جهة ثانية. وأكّدت مصادرنا أنّه في ظلّ ذلك اكتّشفت الجزائر، منذ البداية، أنّ دول غربية تتجسّس على جهود القائمين على ملف الإفراج عن الدبلوماسيين المختطفين. وأضافت أنّ هدف التجسس هو تقديم حجة تلغي مشروع الجزائر في تجريم دفع الفدية والتفاوض مع الإرهابيين مهما كانت الظروف.
و أكّدت مصادرنا أنّ الجزائر، احتّرازا منها من الوقوع في فخّ دول غربية، تبحث عن شرعنة دفع الفدية للجماعات الإرهابية الخاطفة عن طريق انتظار تنازل من الجزائر، رفضت إرسال أي شخص يحمل صفة رسمية لملاقاة الجماعة الخاطفة التي تحتجز القنصل الجزائري ومساعديه منذ سنتين تقريبا في غاو شمالي مالي، بناء على طلب هذه الجماعة. وقالت المصادر إنّ الجماعة التّي تحتّجز الدبلوماسيين أوقفت المفاوضات في مرحلة من المراحل، وطلبت التأكد من أنها تفاوض السلطات الجزائرية عن طريق ترتيب لقاء بين أحد أمرائها وشخص يحمل تكليفا رسميا من الجزائر. وأفادت مصادرنا أنّ كل الاتصالات التي تمت منذ صيف 2012كانت بتدخل طرفثالث تفاوض بدون أن يحمل أي تفويض مباشر من السلطات الجزائرية، وأضافت أنّ هذا الأمر كان ولا يزال يعدّ أكبر تحدٍ يواجه الجزائر؛ إذ تتم الاتصالات عبر شبكة معقدة من العلاقات الأمنية السرّية مع شيوخ قبائل وبعض كبار الموظفين في دول إفريقية.
وحسب مصادرنا، تحوّل ملف الرهائن الجزائريين، في وقت عاد الحديث بقوّة خلال الآونة الأخيرة عن عملية على الميدان تقوم بها الجزائر من أجل تحرير الدبلوماسيين، إلى رهان لدى الكثير من الدّول الغربية التّي تعوّل على تنازل الجزائر، من خلال التّفاوض مع الإرهابيين ودفع الفدية لهم مقابل الإفراج على الدبلوماسيين، لرفع تجريم دفع الفدية التّي أصبحت مصدر تمويل هام للجماعات الإرهابية، حيث دفعت الدول الغربية للقاعدة ببلاد المغرب الإسلامي والحركات الموالية لها، منذ 2008 وإلى غاية 2014، ما مجموعه 91.5 مليون دولار كفدية من مجموع 125 مليون دولار ضخّت في حساب تنظيم القاعدة ككلّ. هذا، ودفعت فرنسا وحدها 58.1 مليون دولار، ودفعت قطر واليمن 20.4 مليون دولار، ودفعت كلّ من نيوزيلاندا 12.4 مليون دولار، وإسبانيا 11 مليون، واستراليا 3.2 مليون ودفعت دول أخرى 21.4 مليون دولار، وقدّمت هذه الدول الفدية للقاعدة، خلال 2010، ما مجموعه 40.4 مليون دولار من أجل تحرير أربعة رهائن من جنسية فرنسية، كما دفعت فرنسا 17.7 مليون خلال السنة ذاتها لتحرير رهينة من جنسية فرنسية وأخرى من التوغو، ورهينة من مدغشقر. وفي سنة 2009، دفعت نيوزيلاندا 12.4 مليون دولار للجماعات الإرهابية مقابل الإفراج على رهينتين من جنسية سويسرية ورهينة من جنسية ألمانية. ودفعت إسبانيا، من جانبها، في 2009، ما قيمته 5.9 مليون دولار فدية لتحرير ثلاثة إسبانيين. أما استراليا، فدفعت في 2008 فدية بـ 3.2 مليون دولار لتحرير اسبانيين، كما تحصلت القاعدة في2011 على فدية قيمتها 10.8 مليون لتحرير رهينة ايطالي واثنين من جنسية اسبانية من مصادر أخرى. وفي 2008، حصلت على فدية بقيمة 1.1 مليون من مصدر آخرمقابل تحرير كنديين.

فاطمة الزهراء حاجي