شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

علماء فلك يتنبؤون بزلزال مدّمر وخبراء يصفون تصريحات تبون بـ مجرد الكلام

الزلازل . . .لا تقتل وإنما يد الإنسان هي التي تفعل ؟


  05 أوت 2014 - 22:21   قرئ 1195 مرة   0 تعليق   الحدث
الزلازل . . .لا تقتل وإنما يد الإنسان هي التي تفعل ؟

منذ زلزال بولوغين، عمّت فوضى التنبؤات بزلزال مدمّر مقبل، وكثرت التّجاذبات بين المتنبّئين بزلزال قوّي يمحو عدّة مدن عاصمية من على خارطة الجزائر، وزلزال قد يضرب المدية أو ولايات أخرى من الوسط. ودخل وزير السكن على الخطّ بين علماء الفلك ليطمئن أنّ كلّ ما بنته الحكومة، منذ زلزال بومرداس 2003، لن يهزّه زلزال ولو بقوّة ثمانية درجات. ليبقى طرف ثالث يلوّح بدراسات قتلت آلاف الجزائريين على الورق؛ بسبب تنبؤات بزلزال. ويحذّر طرف رابع بأنّه لو حدث بقوّة سبعة درجات فقط ستنهار عدّة مدن تقع على حزام النار الزلزالي.

 الزلزال لا يقتل وإنّما يد الإنسان هي التّي تقتّل ؛ أيّ الخوف لا ينبغي أن يكون من الزلزال وجميع الجزائريين شمالي البلاد على وعي أنّهم فوق حزام نار زلزالي، بل يعون أن من البنايات التّي يقطنونها من هي على خط النار. هذا ما أجمع عليه كلّ المتنبئين في علم الفلك والفيزياء والجيوفيزياء والمختّصين في الكوارث الطبيعية، في غمرة تراشق بين المتنبئ والآخر بنبوءات تبشر بزلزال مدّمر وقوّي سيهزّ العاصمة أو إحدى الولايات التسعة الواقعة تحت حزام النّار الزلزالي في الأيام المقبلة، ما قد يوقع عشرات الآلاف من الضحايا وانهيار ما لا يقل عن 100 ألف بناية، وسط تطمينات وزير السكن الذّي لوّح أنّ لا بناية ستنهار من مجموع المليون وحدة سكنية شيّدتها الجزائر، عقب زلزال بومرداس. وفي ظلّ انتقاد لاذع لوزير السكن، حيث وصف الخبير في الكوارث الطبيعية عبد الكريم شلغوم، في اتّصال بـ  المحور اليومي ، أجراه أمس، بـ  مجرد كلام . في إشارة منه إلى أنّ الكارثة ستكون أعظم من زلزال بومرداس في حالة وقوع زلزال بقوّة سبعة درجات فقط، حسب دراسة سابقة قام بها نادي المخاطر الكبرى الذّي يرأسه، حيث تنبأت دراسات بأنّ أيّ تحرك للشق الأرضي على بعد ثمانية كيلومترات من ساحل عين البنيان، بالعاصمة، سيؤدي إلى انهيار المئات من البنايات على مستوى مرتفعات العاصمة التي ستدمر عن آخرها، بسبب إنجراف التربة، خاصة البنايات الواقعة على ستوى شارع  سي أمحمد بوقرة ، بالأبيار، ومرتفعات بوزريعة، ومنطقة عين الله ببلدية دالي إبراهيم، وسيدي عبد الله، وباب زوار، وحتّى الأحياء الراقية بحيدرة. فيما تتنبأ دراسات أخرى بأنّ زلزال بقوّة سبعة درجات على سلم ريشتر سيسبّب كارثة حقيقية في الجزائر العاصمة، وتسعة ولايات أخرى هي، تيزي وزو، وبومرداس، وتيبازة، وبجاية، والمدية، وسطيف، والبويرة والشلف، وهي الولايات التّي سبق لمركز البحوث في علم الزلازل وعلم الفلك والجيوفيزياء أن صنّفها ضمن خريطة المواقع المهددة بالنشاط الزلزالي وخانة  الخطيرة جدا  و الأكثر عرضة  للهزات الأرضية العنيفة التّي قد تعيد سيناريو الشلف وبومرداس.

فاطمة الزهراء حاجي