شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

علماء فلك يتنبؤون بزلزال مدّمر وخبراء يصفون تصريحات تبون بـ مجرد الكلام

الزلازل . . .لا تقتل وإنما يد الإنسان هي التي تفعل ؟


  05 أوت 2014 - 22:21   قرئ 1231 مرة   0 تعليق   الحدث
الزلازل . . .لا تقتل وإنما يد الإنسان هي التي تفعل ؟

منذ زلزال بولوغين، عمّت فوضى التنبؤات بزلزال مدمّر مقبل، وكثرت التّجاذبات بين المتنبّئين بزلزال قوّي يمحو عدّة مدن عاصمية من على خارطة الجزائر، وزلزال قد يضرب المدية أو ولايات أخرى من الوسط. ودخل وزير السكن على الخطّ بين علماء الفلك ليطمئن أنّ كلّ ما بنته الحكومة، منذ زلزال بومرداس 2003، لن يهزّه زلزال ولو بقوّة ثمانية درجات. ليبقى طرف ثالث يلوّح بدراسات قتلت آلاف الجزائريين على الورق؛ بسبب تنبؤات بزلزال. ويحذّر طرف رابع بأنّه لو حدث بقوّة سبعة درجات فقط ستنهار عدّة مدن تقع على حزام النار الزلزالي.

 الزلزال لا يقتل وإنّما يد الإنسان هي التّي تقتّل ؛ أيّ الخوف لا ينبغي أن يكون من الزلزال وجميع الجزائريين شمالي البلاد على وعي أنّهم فوق حزام نار زلزالي، بل يعون أن من البنايات التّي يقطنونها من هي على خط النار. هذا ما أجمع عليه كلّ المتنبئين في علم الفلك والفيزياء والجيوفيزياء والمختّصين في الكوارث الطبيعية، في غمرة تراشق بين المتنبئ والآخر بنبوءات تبشر بزلزال مدّمر وقوّي سيهزّ العاصمة أو إحدى الولايات التسعة الواقعة تحت حزام النّار الزلزالي في الأيام المقبلة، ما قد يوقع عشرات الآلاف من الضحايا وانهيار ما لا يقل عن 100 ألف بناية، وسط تطمينات وزير السكن الذّي لوّح أنّ لا بناية ستنهار من مجموع المليون وحدة سكنية شيّدتها الجزائر، عقب زلزال بومرداس. وفي ظلّ انتقاد لاذع لوزير السكن، حيث وصف الخبير في الكوارث الطبيعية عبد الكريم شلغوم، في اتّصال بـ  المحور اليومي ، أجراه أمس، بـ  مجرد كلام . في إشارة منه إلى أنّ الكارثة ستكون أعظم من زلزال بومرداس في حالة وقوع زلزال بقوّة سبعة درجات فقط، حسب دراسة سابقة قام بها نادي المخاطر الكبرى الذّي يرأسه، حيث تنبأت دراسات بأنّ أيّ تحرك للشق الأرضي على بعد ثمانية كيلومترات من ساحل عين البنيان، بالعاصمة، سيؤدي إلى انهيار المئات من البنايات على مستوى مرتفعات العاصمة التي ستدمر عن آخرها، بسبب إنجراف التربة، خاصة البنايات الواقعة على ستوى شارع  سي أمحمد بوقرة ، بالأبيار، ومرتفعات بوزريعة، ومنطقة عين الله ببلدية دالي إبراهيم، وسيدي عبد الله، وباب زوار، وحتّى الأحياء الراقية بحيدرة. فيما تتنبأ دراسات أخرى بأنّ زلزال بقوّة سبعة درجات على سلم ريشتر سيسبّب كارثة حقيقية في الجزائر العاصمة، وتسعة ولايات أخرى هي، تيزي وزو، وبومرداس، وتيبازة، وبجاية، والمدية، وسطيف، والبويرة والشلف، وهي الولايات التّي سبق لمركز البحوث في علم الزلازل وعلم الفلك والجيوفيزياء أن صنّفها ضمن خريطة المواقع المهددة بالنشاط الزلزالي وخانة  الخطيرة جدا  و الأكثر عرضة  للهزات الأرضية العنيفة التّي قد تعيد سيناريو الشلف وبومرداس.

فاطمة الزهراء حاجي