شريط الاخبار
الوالي زوخ يأمر بتجميد مشاريع الترقيات العقارية لـ "البوشي" بالعاصمة 17 ألف مغترب مسجل في الـ "أل بي بي" منذ فيفري الماضي رصد 7900 مليار خلال ثلاث سنوات الأخيرة لتهيئة المواقع السكنية حسبلاوي يؤكد سهر الدولة على توفير الأدوية أويحيى يدعو بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة الجيش يحبط محاولات هجرة 73 شخصا بعنابة "على الساسة ترك مسألة اللغة الامازيغية وترقيتها للأكاديميين والمختصين" عقد الطبعة الثالثة للمحادثات الإقليمية حول التطرف بالجزائر الصراع يشتعل مبكرا بين زطشي ومدوار شطب 300 شركة تجارية وهمية منذ بداية السنة بوهران الحكومة تلغي قرار تحويل الأراضي الفلاحية لاستغلالها في البناء بن غبريت تنجح في منع تسريب مواضيع "الباك" وتردع "الغشاشين" قرارات حاسمة منتظرة اليوم في اجتماع المكتب الفدرالي بلقاسمي يخرج من حسابات إدارة شباب قسنطينة تحالف سعودي روسي بضغط أمريكي لمراجعة اتفاق "أوبك" ورفع الإنتاج الـ "دي جي اس ان" تنفي تورط السائق الشخصي للهامل في قضية الكوكايين طائرات "هليكوبتر" لنقل مواضيع البكالوريا إلى المراكز الأمن الوطني يدعو المواطنين للمشاركة في محاربة "مافيا الشواطئ" الجيش يكشف عن ترسانة من الأسلحة على الحدود المالية "برامج القنوات التلفزيونية أصبحت عنوان للابتذال والانحراف" لجان قرى وأحياء بلدية الأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو تندد بـ "العنف" 21864 وثيقة من الأرشيف تمت رقمنتها منذ بداية 2018 تدريب حجاج 19 ولاية على المناسك بالمجسمات العدالة تأمر بحبس نجل تبون ووكلاء جمهورية بسبب علاقاتهم المشبوهة مع البوشي حزب جمبلاط يطالب بسحب الجنسية اللبنانية من فريد بجاوي اليوم الأول من البكالوريا يمر بردا وسلاما على الأدبيين والعلميين ملف اغتيال الفنان معطوب الوناس يعود بعد 20 سنة 7 إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست ضغوطات سعودية لإقناع المنتجين الخليجيين بتأييد زيادة الإنتاج عصابة تستورد المخدرات من المغرب وتصدرها إلى تونس وليبيا سوق التأمين يساهم في إنعاش الخزينة العمومية بـ50 بالمائة شمـــــــال إفريقيـــــــا يتحـــــــد لاستضافـــــــة مونديـــــــال 2030 قانون المالية التكميلي يسمح بدعم الميزانية ويعزز النمو الاقتصادي اجتماع أوبك وسط معارضة الجزائر لزيادة الإنتاج ارتفاع قيمة استيراد السلع الاستهلاكية الغذائية وزارة التربية تنشر قائمة الممنوعات˜ على تلاميذ البكالوريا جمركة البضائع قبل تحويلها إلى الموانئ الجافة الضريبة على السيارات المركّبة محليا تقسّم النواب داخل البرلمان الحكومة ترخص للمدير العام بتعيين أعضاء إدارة سوناطراك الحكومة تحدد كيفيات تملّك العقار و صولد لمن يدفع كاش

محافظ السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي إسماعيل شرقي:

المتغيرات الدولية تفرض على الجزائر مراجعة سياستها الخارجية


  17 ماي 2017 - 21:03   قرئ 948 مرة   0 تعليق   الحدث
المتغيرات الدولية تفرض على الجزائر مراجعة سياستها الخارجية

قال البروفيسور إسماعيل شرقي محافظ مجلس الأمن والسلم الإفريقي إنّ المتغيّرات في دول الجوار تستدعي من الجزائر مراجعة سياستها الخارجية حتى تتمكّن من تحمّل مسؤوليتها كاملة، مثمّنا الدور الكبير الذي يلعبه الجيش الجزائري في تأمين دول الجوار وتكوين إطاراتها العسكريين.

 

ردّ البروفيسور إسماعيل شرقي على سؤال الأستاذ زهير بوعمامة خلال محاضرة حول  وضعية السلم والأمن في إفريقيا  التي نظّمها مجلس الأمة أمس، ويتعلّق بضرورة إعادة النظر في السياسة الخارجية الجزائرية لاسيما مبدأ عدم التدخّل في شؤون الدول، بتأكيده أنّ السياسة الخارجية للجزائر يتعيّن عليها الأخذ بعين الاعتبار متغيرات الجوار حتى تأخذ مسؤوليتها كاملة، لا سيما مع الإصلاحات المرجوّة في مجلس الأمن التي ستمنح إفريقيا مقعدين دائمين حتى تمارس حقها في النقض، فضلا عن ثلاثة مقاعد غير دائمة، تشغلها دول إفريقية مفوّضة عن القارة تتمتع بالإمكانات.

ورغم أنّ خليفة رمطان لعمامرة على رأس هذه الهيئة الإفريقية قد اعتبر أنّ هذه الإصلاحات ستتطلّب وقتا كبيرا ومجهودات لأنها ستواجه الدول التي تستفيد من مجلس الأمن في حاله الراهنة، إلا أنه دعا الأفارقة إلى إصلاح ذات البين حتى يتسنّى لهم التكلّم بصوت واحد من هذا المنبر الأممي ويطبّقوا القرارات الصادرة عن الاتحاد الإفريقي.

وثمّن محافظ السلم والأمن في إفريقيا دور الجيش الجزائري في تأمين دول الجوار وتكوين إطاراتها وكذا جيوشها حتى تتمتّع بإمكانات تتيح لها التعامل مع الإرهاب، وقال إن عدة دول تتسبّب في تأخّر حل الأزمة الليبية وليست الإمارات لوحدها، وهو ما دفع عدة دول إلى إرسال مبعوث خاص بها إلى هذا البلد، ليس لحل الأزمة ولكن لضمان مصالحها مع الأطراف الليبية، داعيا الليبيين إلى أن يكونوا في المستوى لإعادة المؤسسات إلى بلدهم، وأهمها التوصل إلى اتفاق بخصوص المجلس الرئاسي ورئاسة الجيش. وتحدّث إسماعيل شرقي عن آلية جديدة يسعى الاتحاد الإفريقي إلى تفعيلها، تتولّى مهام معالجة الأزمات الداخلية التي فشلت في حلها الدولة وطنيا، تفاديا لتدويلها ولتدخّل القوى الأجنبية.

واعتبر أنّ وجود أكثر من 60 مليون قطعة سلاح في ليبيا يُعقّد الأزمة، خاصة بوجود منظمات إرهابية في شمال مالي قد تكون قوتها أكبر من الجيوش النظامية، وتحدّث عن بعثة وزارية إفريقية في الأسبوع الثالث من شهر ماي إلى ليبيا. وأشار إلى أنّ الدور الإفريقي مهم جدا ويمكنه إحداث مستجدات أكبر من الأمم المتحدة، على غرار ما فعله مجلس السلم والأمن الإفريقي في الصومال، حيث استعاد 80 بالمائة من الأراضي وتم انتخاب برلمان ورئيس شرعي، وهو ما لم تقدمه الأمم المتحدة.

وحول القضية الصحراوية قال البروفيسور شرقي إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي يمكن أن تؤسس حلا لهذه المشكلة التي طال أمدها، لكنّه تحدث عن مؤشرات سلبية، حيث أعاق المغرب انعقاد المجلس الوزاري المشترك بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة بسبب عدم رضاه عن وجود الجمهورية العربية الصحراوية في الاتحاد.

وطالب السفيرُ الجزائري الدولَ الإفريقية بالضغط أكثر من أجل إرسال قوة إفريقية مشتركة إلى شمال مالي، وهو ما دعا إليه اتفاق الجزائر، مؤكّدا أنّ تأخيرها سبب فشل الاتفاق. كما دعا إلى ضرورة إعطاء الإجرام الإلكتروني أهمية بالغة، لا سيما التحكم في شبكات التواصل الاجتماعي، مشيرا إلى دور  أفريبول  في هذا، حيث سيمكّن من المساهمة الجيّدة، من خلال خلق شبكة تواصل بين الدول الإفريقية وتبادل المعلومات والتآزر فيما بينها لمواجهة الجريمة الإلكترونية.

وحذّر إسماعيل شرقي من سحب القوات الأممية من بعض الدول الإفريقية، على غرار ساحل العاج، ليبيريا وهاييتي، لأن لذلك مضاعفات خطيرة. وأكد أنّه لا يمكن التنبؤ بالسياسة الخارجية الفرنسية في ظل الرئيس الجديد، لكنه اعتبر خسارة اليمين المتطرّف مريحا.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha