شريط الاخبار
حداد يتحث عن مؤامرة والحكومة تصر بالأدلة هل يحضّر بلخادم للعودة؟ قايد صالح يشرف على تمرين مجد 2017 على الحدود مع موريتانيا تيزي وزو الأولى وطنيا للمرة التاسعة وأشبال الأمة يصنعون المفاجأة الاشتباه في تحويل غير قانوني للأموال دون تصريح من بنك الجزائر المنتخب الوطني لكرة اليد يودع بطولة العالم بعد انهزامه امام مقدونيا وزير التجارة يعطي الضوء الأخضر لتسويق سيارات سوفاك اليوم قاسي السعيد يواصل غربلة مؤيدي غريب وشاوشي في عين الإعصار سواح جزائريون يتسببون في تهريب ملايين الأورو إلى تونس بعد حداد... هل جاء الدور على اعمر بن عمر، سيم وآخرين؟ أسعار النفط تواصل الارتفاع بعد اجتماع أوبك صيدال يراهن على إنتاج 300 مليون وحدة مطلع 2019 أمبيا تتهم بطاش بتحويل الحزب إلى ملكية خاصة وزارة التجارة تفرج عن 113 رخصة لاستيراد الحديد تصدر الرياضيّين والعلميّين الترتيب يوحي ببداية نجاح الإصلاحات كمال رزاق بارة.. نهاية رجل وطني المطالبة بإعادة النظر في قانون الجمعيات ودعم المنظمة في مهامها باريس تغازل الجزائر لمواجهة الجماعات الإرهابية في الساحل رجال أعمال نافذون ممنوعون من القروض بسبب عدم تسديد الديون بنك الجزائر يقاضي سيتي بنك بتهمة تحويل الملايير إلى الخارج الحرب الباردة متواصلة بين زطشي وقرباج! قايد صالح يؤكد على تحسين التكوين والتحضير القتالي للجيش الطلابي الحر يدعو إلى تجنّب دخول جامعي ملغّم نظام آلي لتسيير حركة المرور في الجزائر وزارة الفلاحة تباشر إجراءات التحضير لعيد الأضحى دعم حكومي لمصدّري مواد التجميل والتنظيف لاقتحام الأسواق الإفريقية وفاة مستشار رئيس الجمهورية كمال رزاق بارة نسبة النجاح في الـ"باك" 56.07 بالمائة 3700 جزائري ينشطون في صفوف تنظيم داعش ! القضاء على إرهابيين خطرين ببلدية أغبال في تيبازة نتعامل مع الجزائر بقاعدة رابح - رابح في مناخ اقتصادي خصب 90 بالمائة من المؤسسات الصناعية تفتقر إلى المخطط الداخلي للتدخل العرب يؤجّلون اجتماعهم الطارئ حول فلسطين ارتفاع أسعار الأثاث بـ 30 بالمائة جمعية التجار والحرفيين تثمن قانون الإعفاء من الغرامات الضريبية الداخلية تضيّق على الأميار لمنعهم من استغلال المال العام في حملات انتخابية مسبقة بولنوار يثمن قرار الحكومة بفصل المال عن السياسة وزارة التضامن تكشف عن قائمة الإعانات للمسنين وزارة الدفاع تعذر حداد وبليكز لإتمام أشغال مشروعهما في قسنطينة توقيف 18 ألف شخص في 16101 قضية تتعلق بمختلف الجنح

دخول الحكومة يُربك هيئات «حمس» والإعلان عن القرار اليوم

«حمس» تتجــــه نحــــو رفــــض عــــرض الرئاســــــــة


  19 ماي 2017 - 19:10   قرئ 618 مرة   0 تعليق   الحدث
«حمس» تتجــــه نحــــو رفــــض عــــرض الرئاســــــــة

اشتدّ النقاش خلال الدورة الطارئة لمجلس الشورى الوطني لحركة مجتمع السلم، بعدما تمّ تسجيل 109 متدخّلا من بين 270 عضوا في هذه الهيئة العليا ما بين المؤتمرين، في وقت بدت هيمنة الآراء الرافضة لدخول الحكومة، على ضوء تقرير مفصّل عن الانتخابات الأخيرة، تلاه الأمين الوطني للإعلام بوعبد الله بن عجمية. 

لم يتمكّن أعضاء مجلس شورى حركة مجتمع السلم، من استكمال أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس، التي انعقدت صبيحة أمس بمقرّ الحركة بالمرادية، إلى في ساعات متأخرة من مساء أمس، بسبب عدد المداخلات الكبير الذي تمّ تسجيله، والذي فاق مئة مداخلة، استعرضت في مدة خمس دقائق للمداخلة، وقد تجاوز عدد كبير من الأعضاء الخمس دقائق الخاصة بهم، بسبب حساسية القرارات التي ستناقشها الدورة. واستهلّ أعضاء مجلس الشورى، اجتماعهم الاستثنائي بكلمة افتتاحية لرئيس مجلس الشورى أبو بكر قدودة، ثمّ كلمة لرئيس الحركة عبد الرزاق مقري، ثم استمع أعضاء الهيئة إلى عرض مفصّل عن الانتخابات التشريعية من إعداد المكتب التنفيذي، تلاه بالنيابة الأمين الوطني المكلف بالإعلام بوعبد الله بن عجمية. كما قدّم عبد الرزاق مقري، عرضا شاملا حول رؤية المكتب الوطني للحركة داخليا وخارجيا، قبل أن ترفع الجلسة الصباحية في حدود منتصف النهار لتُستأنف في حدود الساعة الثالثة زوالا. في تلك الساعة بدأت مداخلات أعضاء المجلس، الذين سجّل قرابة نصفهم مداخلة، حوالي 109 عضو قدّموا رؤيتهم لما استخلصته الحركة من مشاركتها في الانتخابات التشريعية التي خرجت فيها بـ34 مقعدا متحالفة مع جبهة التغيير، هذه الأخيرة التي كان مجلس شوراها هو الآخر مجتمعا بمقرها بأولاد فايت غرب العاصمة، وقد كانت قيادة الجبهة كما مجلس شوراها بانتظار قرار حليفها في حركة «حمس» وفقا لما قاله رئيسها عبد المجيد مناصرة في كلمته الافتتاحية للأشغال، التي وُزعت على الصحافة. ووفقا لتسريبات من داخل اجتماع مجلس شورى «حمس»، فإنّ المتدخّلين لم يتعمّقوا كثيرا خارج إطار «الحدث» وهو العرض الذي تلقته الحركة من رئيس الجمهورية قصد عودتها إلى الحكومة بعدما خرجت منها سنة 2012، في سياق متغيرات إقليمية رسمتها «خطة» الربيع العربي، التي دفعت بتيار الإخوان المسلمين إلى كرسي الحكم في الدول التي عاشت هذا «الربيع». وإن لم تُحسم الأمور داخل حركة مجتمع السلم، لأنّ القرار مازال لم يُتّخذ بعد إلى غاية كتابة هذه الأسطر، وقد يكون التصويت في حدود الساعة التاسعة مساء، إلا أنّ الأصداء الأولية، من المداخلات أبانت عن ميول كفّة الأعضاء إلى مقاربة رئيس الحركة عبد الرزاق مقري، الذي أبانت مجموعته سيطرتها المحكمة على القرار داخل مجلس الشورى، لينتهي القرار برفض العرض المتمثّل في دخول الحكومة ولو كان مُغريا.  

 حكيمة ذهبي 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha