شريط الاخبار
حداد يتحث عن مؤامرة والحكومة تصر بالأدلة هل يحضّر بلخادم للعودة؟ قايد صالح يشرف على تمرين مجد 2017 على الحدود مع موريتانيا تيزي وزو الأولى وطنيا للمرة التاسعة وأشبال الأمة يصنعون المفاجأة الاشتباه في تحويل غير قانوني للأموال دون تصريح من بنك الجزائر المنتخب الوطني لكرة اليد يودع بطولة العالم بعد انهزامه امام مقدونيا وزير التجارة يعطي الضوء الأخضر لتسويق سيارات سوفاك اليوم قاسي السعيد يواصل غربلة مؤيدي غريب وشاوشي في عين الإعصار سواح جزائريون يتسببون في تهريب ملايين الأورو إلى تونس بعد حداد... هل جاء الدور على اعمر بن عمر، سيم وآخرين؟ أسعار النفط تواصل الارتفاع بعد اجتماع أوبك صيدال يراهن على إنتاج 300 مليون وحدة مطلع 2019 أمبيا تتهم بطاش بتحويل الحزب إلى ملكية خاصة وزارة التجارة تفرج عن 113 رخصة لاستيراد الحديد تصدر الرياضيّين والعلميّين الترتيب يوحي ببداية نجاح الإصلاحات كمال رزاق بارة.. نهاية رجل وطني المطالبة بإعادة النظر في قانون الجمعيات ودعم المنظمة في مهامها باريس تغازل الجزائر لمواجهة الجماعات الإرهابية في الساحل رجال أعمال نافذون ممنوعون من القروض بسبب عدم تسديد الديون بنك الجزائر يقاضي سيتي بنك بتهمة تحويل الملايير إلى الخارج الحرب الباردة متواصلة بين زطشي وقرباج! قايد صالح يؤكد على تحسين التكوين والتحضير القتالي للجيش الطلابي الحر يدعو إلى تجنّب دخول جامعي ملغّم نظام آلي لتسيير حركة المرور في الجزائر وزارة الفلاحة تباشر إجراءات التحضير لعيد الأضحى دعم حكومي لمصدّري مواد التجميل والتنظيف لاقتحام الأسواق الإفريقية وفاة مستشار رئيس الجمهورية كمال رزاق بارة نسبة النجاح في الـ"باك" 56.07 بالمائة 3700 جزائري ينشطون في صفوف تنظيم داعش ! القضاء على إرهابيين خطرين ببلدية أغبال في تيبازة نتعامل مع الجزائر بقاعدة رابح - رابح في مناخ اقتصادي خصب 90 بالمائة من المؤسسات الصناعية تفتقر إلى المخطط الداخلي للتدخل العرب يؤجّلون اجتماعهم الطارئ حول فلسطين ارتفاع أسعار الأثاث بـ 30 بالمائة جمعية التجار والحرفيين تثمن قانون الإعفاء من الغرامات الضريبية الداخلية تضيّق على الأميار لمنعهم من استغلال المال العام في حملات انتخابية مسبقة بولنوار يثمن قرار الحكومة بفصل المال عن السياسة وزارة التضامن تكشف عن قائمة الإعانات للمسنين وزارة الدفاع تعذر حداد وبليكز لإتمام أشغال مشروعهما في قسنطينة توقيف 18 ألف شخص في 16101 قضية تتعلق بمختلف الجنح

بن غبريت تتوعد الغشاشين وتكشف عن إجراءات وقائية

«وزارة التربية مستعدة للتصدي لكل محاولات الغش في امتحانات البكالوريا»


  19 ماي 2017 - 19:22   قرئ 399 مرة   0 تعليق   الحدث
«وزارة التربية مستعدة للتصدي لكل محاولات الغش في امتحانات البكالوريا»

أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، أن دائرتها الوزارية «مستعدة للتصدي لكل محاولات الغش» في امتحانات شهادة البكالوريا لهذه السنة التي ستمس مليونيّ تلميذ وذلك من خلال اتخاذها «لمجموعة من الإجراءات الوقائية». 

قالت الوزيرة في تصريح صحفي على هامش إشرافها على الملتقى الوطني حول النظام المعلوماتي في قطاع التربية بتلمسان، أنه تم إعطاء تعليمات لمنع المترشحين من إدخال الهواتف النقالة والأجهزة الرقمية التي تسهل عملية الغش محذرة أنه «كل من يملك هذه الوسائل خلال فترة الامتحان يعتبر لديه نية الغش وسيتعرض للعقوبات التي ينص عليها القانون». أبرزت بن غبريت أنه سيتم العمل بالتنسيق مع مختلف الشركاء لتأمين الامتحانات، مضيفة أنه سيتم الاستعانة كذلك بالخطب المسجدية والأسرة في هذه العملية «لمنع هذه الانزلاقات وترسيخ مفاهيم الصدق لدى الأبناء»، كما دعت وزيرة التربية إلى «تكاثف الجهود للحد من هذه التجاوزات والوقوف ضد الوضعيات غير القانونية التي أصبحت تسيء لسمعة المنظومة التربوية ومصداقية الامتحانات». من جهة أخرى، ذكرت الوزيرة «أن التلاميذ غير المعنيين بالامتحانات الرسمية والمتحصلين على معدلات ما بين 9 و9.99 يمكنهم المشاركة في الامتحانات الاستدراكية المقررة بداية من 21 يونيو المقبل لإعطائهم فرصة جديدة ومنحهم الثقة لبذل المزيد من المجهود. في سياق مغاير، كشفت بن غبريت عن الانطلاق الرسمي للعمل بالنظام المعلوماتي بقطاع التربية قريبا، وذلك من أجل ضمان عصرنة القطاع وتفتح المدرسة الجزائرية على الخارج قبل شهر جوان المقبل، حيث أكدت الوزيرة أن الوزارة تسعى إلى رقمنة الإدارة والعمل البيداغوجي، لضمان النهوض بالمدرسة الجزائرية وتحسين برامجها إلى مصاف المدارس العالمية، وذلك من خلال الحوكمة الرشيدة للتسيير التي لم تعد شعارات جوفاء وإنما تحولت إلى مبدأ عمل وذلك من أجل تحسين أداء الإدارة، ترشيد النفقات، تحسين أداء القطاع وانفتاحه على ما يعيشه العالم من تطورات في مختلف المجالات، حيث أطلقت عملية لتكوين 350 عون في هذا المجال، إضافة إلى تكوين أعوان ضد العنف بالمدارس الذي استفحل داخل المدرسة الجزائرية. وسيسمح برنامج رقمنة الإدارة في قطاع التربية حسب الوزيرة بالإنصاف، والشفافية في التسيير وتبسيط الإعمال الإدارية من جهة، كما سيمكن من المعالجة الآنية والرقمية للملفات الإدارية للموظفين وكذا البرامج التربوية وصبها من دليل عملي في نظام عام للتسيير. وقد أعطت الوزير الانطلاقة للملتقى الذي سيدوم إلى غاية اليوم من خلال تشكيل ورشات من شأنها الخروج باقتراحات حول النظام الجديد وطرق استغلاله فعليا بالميدان لضمان التسيير الرقمي للملفات الإدارية والبيداغوجية لقطاع التربية، التي كثيرا ما شكلت احتجاجات في القطاع الذي عرف نوعا ما استقرارا في عهدها، هذا وقد كانت الوزيرة قد باشرت زيارتها إلى تلمسان من خلال الترحم على الشهداء بمقبرة الحناية بغية السلطات المحلية والعسكرية. 

محمد بن ترار 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha