شريط الاخبار
رئيس الجمهورية يعيّن أعضاء الحكومة الجديدة تخوّفات من مصير مشاريع السكن بعد إنهاء مهام صاحب صيغتي "عدل" و "أل بي بي" الوزير ولد علي يطالب محليي الخضر بالتأهل إلى الـ شان هامل يأمر شرطة الحدود بتشديد المراقبة في النقاط الحدودية لمنع تهريب الذهب والعملة الحكومة تفرج عن الترتيبات التنظيمية والقانونية لصيد المرجان وزارة الفلاحة تحذر المواطنين من مواشي الأسواق الفوضوية مركب الوهرانية لإنتاج وتكرير السكر على حافة الإفلاس أويحيى يعود إلى قصر الدكتور سعدان بعد خمس سنوات من الغياب إقالة تبون تصنع الحدث العالمي وتخلّف ردود فعل متباينة تاج يثمّن قرار رئيس الجمهورية بتعيين أويحيى وزيرا أولا اللجان المكلّفة بدراسة قانون المجالس المحلية تجتمع يوم السبت حمس تعتبر تنحية تبون عملية سطو نفذّها رجال المال الجزائر تطالب دول الساحل بإجراءات تحد من تنقل الإرهابيين ارتفاع أسعار الأضاحي بسبب تهريب المواشي نحو تونس انطلاق التسجيلات بمعاهد التكوين شبه الطبي للطلبة الجدد رجال أعمال ألمان في الجزائر الشهر المقبل لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات 12 سنة سجنا ضد مغتصب ابنته على مدار أربع سنوات بوهران موقف الجزائر اتجاه القضية الصحراوية ثابت الجيش يدمر 4 مخابئ للإرهابيين في باتنة الدرك يطبق النظام الإلكتروني لتعقّب السيارات المسروقة مراجعة الدعم العشوائي ورفع تسعيرة الكهرباء.. ملامح قانون المالية لـ 2018 نحو توسيع مساحات الحبوب وزراعة البقوليات الجافة تعييـــــن أحمـــــد أويحيـــــى وزيـــــــرا أول خلفـــــــا لتبــــــــون من الإعذارات إلى عطلة فرنسا... هكذا انتهى مسار تبون رسميا... نقل جثامين الرعايا الجزائريين بالخارج مجانا أويحيى أمام تحدي إقرار قانون المالية لـ 2018 مطالب بالعودة للعمل بنظام التحويلات التقليدي في المؤسسات الجامعية النفط يواصل انهياره إلى 50 دولارا ويقلّص عائدات الجزائر زعلان يأمر بإطلاق أشغال مشروع ميناء شرشال الدينار يسجل تراجعا رهيبا ومخاوف من استمرار الأزمة مجانيـــــن الله يعـــودون هــــذا الأسبـــــوع! الإطاحة بنصّاب يبيع جوازات الحج بـ 80 مليون سنتيم في وهران إخماد 2532 حريق وتوقيف 16 متورطا في إضرامها 11436 حاج جزائري في المدينة المنورة وأفواج أخرى تغادر إلى مكة وفاة جزائري وجرح آخر في الهجوم الذى استهدف مطعما في وغادوغو العثور على جثة إرهابي بالبويرة واكتشاف ورشة لصناعة المتفجرات في تيبازة فرنسا تحذر رعاياها من السفر إلى الجزائر الفيسبوكيون بين متفائل ومتشائم بقرار إقالة تبون الأحزاب السياسية تُجمع على أنّ تعيين أويحيى قرار أملته الظروف الراهنة نقابة القابلات تطالب بالإفراج الفوري عن الموقوفات بالجلفة

بعد الهدوء الذي عاد إلى الحسيمة خلال الأيام السابقة

الاحتجاجات تتجدد بالريف المغربي بعد مقتل ناشط والمطالبة بإعدام الزفزافي


  12 أوت 2017 - 21:22   قرئ 186 مرة   0 تعليق   الحدث
الاحتجاجات تتجدد بالريف المغربي بعد مقتل ناشط والمطالبة بإعدام الزفزافي

عرف «حراك الريف» خلال اليومين الماضيين تصعيدا جديدا بعد وفاة أحد المتظاهرين يدعى «عماد العتابي» متأثرا بجروح أصيب بها سابقا وكذا مطالبة النيابة العامة المغربية بإعدام عدد من معتقلي الحركة من بينهم قائد «الحراك» ناصر الزفزافي، حيث عاشت كرا وفرا بين قوات الأمن وعدد من المحتجين الذين تجمعوا في مجموعات على مستوى بعض الشوارع والأزقة.

عادت أزمة الريف المغربي إلى نقطة الصفر مساء الجمعة، بعد تجدد الاشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين، حيث أعلنت وسائل اعلام مغربية عن مواجهات جديدة بين المتظاهرين وقوات الأمن بعد هدوء نسبي في الأسابيع الأخيرة، حيث عاشت المنطقة على صفيح ساخن خلال نهاية الأسبوع عقب وفاة الناشط «عماد العتابي»، بعد أيام من إصابته في مسيرة، حيث قالت اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف ومطالبه العادلة إن وفاة عماد العتابي يعد «جريمة» ومن «التجليات المرعبة للفساد والاستبداد»، على أن «الاستمرار في اعتماد المقاربة الأمنية لقمع الاحتجاجات الشعبية السلمية أمر متجاوز يؤزم الوضع أكثر والاتجاه بالبلاد نحو المجهول»، وشهدت العديد من الأحياء تنظيم وقفات احتجاجية مساء الخميس، استجابة لمطالب نشطاء من خلال الخروج إلى الشارع بشكل مفاجئ دون ترتيبات مسبقة لمباغتة السلطات الأمنية، حيث طالبوا بحقيقة وفاة العتابي، ومحاسبة المتورطين في ذلك، كما دعوا إلى الإفراج عن قادة حراك الريف، وإرساء الثقة بين السكان والدولة، في حين شهد مساء الجمعة قيام المواطنين باحتجاجات من نوع خاص بعد وقوف السكان في سطوح منازلهم في وقت واحد ومحدد، حاملين أواني المطبخ، حيث يعمدون إلى قرعها لإحداث نوع من الضجيج و»الطنطنة»، كشكل احتجاجي دأب عليه نشطاء الحسيمة منذ أسابيع مضت. جاءت هذه الاحتجاجات الجديدة بالحسيمة المغربية في وقت أعلن فيه قاضي التحقيق إنهاء مراحل البحث مع عدد من المعتقلين بسبب أحداث الريف، وخاصة منهم قائد الحراك، ناصر الزفزافي، وبعض رفاقه الآخرين، وطالبت النيابة العامة بعد مواجهة الزفزافي بما اعتبرته أدلة ضده، تضم أشرطة فيديو وتسجيلات هاتفية ومرئية، بإصدار أقصى العقوبات الجنائية ضد الزفزافي ومن معه، بتهم الإخلال بالأمن العام وزعزعة الاستقرار، وهي أحكام تتراوح بين الإعدام والسجن المؤبد.

أسامة سبع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha