شريط الاخبار
لا مجال للعودة إلى الوراء ميهوبي يصر على دعم الثقافة الأمازيغية ويدعو إلى الإنتاج بها حرية الفكر بين الرفض والرضوخ في مسرحيتي «سينيني» و«الاغتراب» أمانة إتحاد الكتاب تطالب ميهوبي بالاعتذار وتصف قراراته باللامسؤولة جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية مبولحي يتحول إلى بطل قومي في السعودية سليماني تحت الصدمة وتضييعه لوديتي تنزانيا والنمسا وارد «سي أس سي» يحول أنظاره نحو قمة سطيف إقالة المدير الولائي لأملاك الدولة بوهران بسبب سوء التسيير أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة بلدية عين النعجة.. مدينة تغرق في النقائص وسكانها يأملون في المنتخبين الجدد عصابــــات تستغــــل واد كنيـــس لعــــرض أسلحـــة محظـــورة ونشـــر إعلانـــات كاذبـــة لبيـــع السيـــارات بن غبريت تمنع مغادرة التلاميذ من المدارس خلال أيام الإضراب بوتفليقة يتمسك ببن غبريت ويدعو نقابات التربية للتعقل المحكمة العليا لجنوب إفريقيا تنتصر للصحراء الغربية 263 مليار سنتيم دخلت الخزينة العمومية بفضل بروسيات الشرطة ألفا حاج إضافي يعانقون حلم أداء الحج هذا الموسم عمال البلديات في إضراب وطني لثلاثة أيام بداية من الغد رواتب الأطباء المقيمين الأضعف مقارنة بموظفي الأمن في الشركات الكبرى كناس ينفي مثول منسق مجلسه الوطني أمام العدالة الوجه الخفي لنشاط استيراد السيارات من أوروبا ودبي إلى الجزائر! إضراب جديد للتكتل النقابي لمختلف النقابات يوم 04 أفريل الإصلاحات التي قام بها بوتفليقة عززت مكانة المرأة في المركزية النقابية إضرابكم غير شرعي وقرار عزل الأساتذة المضربين قانوني أوبك تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط العام المقبل توقيف 7 مهرّبين وحجز بندقيتي صيد الإدارة تعاقبنا لأننا حضن للحركات الاحتجاجية ارتفاع محسوس في أسعار اللحوم البيضاء تنسيقية 21 مؤسسة عمومية تدعم سيدي السعيد وتطالب بتحسين الأجور مديرية التجارة لبومرداس تنشئ نقاط بيع للقضاء على المضاربة عملية ترحيل جديدة للمهاجرين الأفارقة نحو بلدانهم تركيا تقدم للجزائر لائحة بأنشطة منظمة قولن على ترابها الأورو يرتفع مجددا مقابل الدينار في المعاملات الرسمية وزارة الطاقة تشرع في مراجعة قانون المحروقات الحكومة تشدد الخناق على كبار منتجي الحليب وتفتح تحقيقا معهم فتح فروع بنكية جزائرية بالخارج سيكون عبر مراحل كنابست خارجة عن القانون .. إضرابها غير شرعي ومجانية التعليم في خطر زطشي يسيّر بالهاتف وسيقود الكرة الجزائرية إلى الهاوية أنا باق على رأس المركزية النقابية ولسنا حركى لتشتمونا مصانع تركيب السيارات تغري تبحث عن شركات المناولة للاستثمار بالجزائر

عناصر الأمن أطلقت النار على سيارة مصفحة من دون ترقيم على متنها مسلحون

إحباط محاولة استهداف مقر الأمن الحضري الأول لقديل شرق وهران


  12 سبتمبر 2017 - 19:29   قرئ 1225 مرة   0 تعليق   الحدث
إحباط محاولة استهداف مقر الأمن الحضري الأول لقديل شرق وهران

مدير الأمن الولائي:  نهنئ عناصر الأمن على فطنتها ونعتقد أن الحادثة وراءها خلفيات إرهابية 

تمكنت مصالح أمن دائرة قديل التي تبعد بخمسة عشر كيلومترا شرق وهران، من إحباط محاولة قد تكون إرهابية لتفجير مقر الأمن الحضري الأول بدائرة قديل وبالضبط في حي  الحمار .

 

حيثيات الواقعة التي كشف عنها مصدر أمني رفيع المستوى لـ المحور اليومي  أمس، وقعت في ساعة متقدمة من ليلة الخميس إلى الجمعة، حيث طلبت عناصر الأمن النظر، ليلاحظوا مرور سيارة مصفحة من دون ترقيم على متنها مسلحون، حيث طلبت عناصر مداومة مقر أمن الدائرة من سائق السيارة المصفحة سوداء اللون التوقف لكنه لم ينصع لأوامر وصافرات الإنذار، ليلوذ المعنيون بالفرار، فيما قامت عناصر الأمن بإطلاق الرصاص الحي، لتقوم دورية بملاحقة السيارة التي لاذت بالفرار في غمضة عين. واستنادا لذات المصادر فإن مصالح الدرك الوطني بالتنسيق مع مصالح الجيش الوطني للوحدة الأمنية التابعة لأرزيو بالناحية العسكرية الثانية قد كثفت طلعاتها في المنطقة للبحث عن السيارة التي كانت دون ترقيم. وتشير المعطيات الأمنية الأولية إلى أنه كان مخططا إرهابيا جبانا يريد استهداف مقر أمن دائرة قديل عن طريق تلك السيارة المصفحة من دون ترقيم، إلا أن يقظة عناصر الأمن حالت دون ذلك، ليفشل المخطط الإرهابي في آخر لحظة. من جهته، فند المكلف بالإعلام لدى مصالح والي ولاية وهران أمس أن يكون الوالي مولود شريفي قد أدلى بأي تصريح يخص هذه الحادثة لدى زيارته الأخيرة لمنطقة قديل أول أمس، أين عاين عدة مشاريع وأعطى توجيهاته فقط، موضحا أن أية معلومة أمنية لها جهتها المختصة للتصريح بها، وليس الوالي، مشيرا أن لا علم له بالحادثة التي طرحناها عليه. من جهتها، حاولت  المحور اليومي  الاتصال مرارا بخلية الإعلام لدى الأمن الولائي لكن دون جدوى، في حين أن مدير الأمن الولائي مراقب الشرطة نواصري صالح، هو من صرح بأن عناصر الأمن بالأمن الحضري الأول بقديل بحي  الحمار  تمكنت من خلال يقظتها وحنكتها من منع حدوث تفجير انتحاري بمقر الأمن الحضري الأول، وهنأ مراقب الشرطة عناصر الأمن على ما قدمته من واجب.

جدير بالذكر أن مصالح المديرية العامة للأمن الوطني قد شددت الإجراءات الأمنية أمام جميع مقرات الأمن ومقرات أمن الدوائر، عقب تلقي تهديدات من تنظيم الدولة الإسلامية  داعش  عبر فرعه بالمغرب الإسلامي والجزائر، هدد فيها بتفجيرات انتحارية قد تطال مقرات الأمن الجزائري، تأتي الحادثة بعد مرور اثني عشر يوما عن حادثة استشهاد شرطيين أمام مقر أمن ولاية تيارت، بعدما منعا الإرهابي المدعو أبو جهاد من محاولة تفجير وعملية انتحارية كادت أن تؤدي إلى كارثة لولا تدخلهما وتضحيتهما بنفسيهما حماية للوطن. وفي نفس الوقت، أفضت التحقيقات في العملية الإرهابية التي استهدفت مقر أمن ولاية تيارت إلى إبعاد عدة مسؤولين أمنيين عن مناصبهم بسبب نقص اليقظة في تعاملهم مع أخبار وردت إليهم تفيد بوجود تهديدات إرهابية. وتضاف الأخبار الأمنية التي تتحدث عن وجود خلايا إرهابية تستعد لتنفيذ عمليات إنتحارية وغيرها من أساليب العمل الارهابي داخل المدن، إلى الأخبار التي تنشرها وزارة الدفاع الوطني بشكل يومي تقريبا حول توقيف عناصر إرهابية في عدة ولايات خاصة في المناطق الحدودية.

أحمد بن عطية

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha