شريط الاخبار
شبح الإفلاس يهدد آلاف المؤسسات بسبب شحّ المواد الأولية متعاملو الخزف يطالبون الحكومة بإشراكهم في القرارات المتعلقة بهم وزارة التجارة تشرع في سحب حليب الأطفال القاتل من السوق جزائريون اقترضوا من البنوك 500 مليار دينار خلال 2017 استئناف تصدير الخضر والفواكه نحو أوروبا انطلاقا من ميناء جن جن أزمة الحليب مستمرة والديوان المهني يؤكد استمرار التموين بنفس الكمية الإطاحة بمحتال ادعى قرصنة الموقع ونصب على 700 مكتتب ضمن برنامج عدل01 ولد علي يهين بيراف ويرفض التصالح معه مطالــــب بســـــنّ نـــص قانـــــون لتجريــــــم التطبيــــع مـــــع إسـرائيـــــــل الجيش يخوض استراتيجية لمواجهة تضليل وسائل الإعلام الأجنبية إلغاء تنقيط فروض التلاميذ في الطور الابتدائي تحييد 156 إرهابي وتوقيف 178 عنصر دعم خلال 11 شهرا من 2017 مصالح الأمن أجهضت مسيرة طلبة دالي إبراهيم بالعاصمة الأطباء المقيمون يجددون إضرابهم ليومين نقابة سافاب تطالب حزبلاوي بإيفاد مفتشين للمؤسسات الاستشفائية الأمن يحقق في تحويلات مالية غير شرعية نحو تركيا تسوية وضعية أكثر من 1261 قائم بالإمامة في 6 رتب انتقاد المعارضة لقرارات القضاء رفض الطعون الانتخابية خرق للدستور عشرات الآلاف في مسيرة الدفاع عن اللغة الأم الأمازيغية بتيزي وزو.. بجاية والبويرة الجزائر تتباحث تسويق البترول والغاز الطبيعي إلى مصر إرهابيون جزائريون بداعش يكلّفون شبانا بتجنيد الراغبين في السفر إلى سوريا بعد الأفلان والأرندي.. الأفافاس في صلب تهمة التجوال السياسي لعبة الحوت الأزرق القاتلة تستنفر الحكومة مساهل: قرار ترامب حول القدس تعدٍّ غير مسبوق على مقدساتنا 52 بالمئة نسبة امتلاء السدود عبر الوطن انهيار الدينار لا يخدم المنتج ولا المستهلك زطشي وماجر يقودان الجزائر إلى فضيحة مدوية معالجة تأثير الزيادات التي أقرّها قانون المالية لسنة 2018 راوية يؤكد أن الحكومة لن تتراجع عن الزيادات في أسعار الوقود بن غبريت تدعو الأولياء لمراقبة أبنائهم للحد من ظاهرة الحوت الأزرق سناباب تدعو الموظفين للوقوف ضد تهويد القدس ومساندة الفلسطينيين المديرية العامة للأمن الوطني تحقق في وفاة الأطفال بسبب الحوت الأزرق شبح السنة البيضاء يطارد 60 ألف طالب بمدارس عليا إنشاء شركة مختلطة لإنتاج ما بين 10 و20 مليون جرعة لقاح سنويا بن زروقي: لابد من تطبيق الحمض النووي لإثبات مجهولي النسب الجامعة العربية ترفض قرار ترامب بشأن القدس! جنازة الراحل عطايلية تجمع شمل المسؤولين تسجيلات حج 2018 في ديسمبر الجاري الأفافاس يفوز برئاسة المجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو لعهدة ثانية مستورد استورد 20 ألف شاحن سامسونغ مقلّد بقيمة 900 مليون

بعد توتر كبير في العلاقة بينهما بسبب سياسة ماكرون

الجزائر ستصارح فرنسا بالحقائق المرة حول مواقفها المتذبذبة


  11 نوفمبر 2017 - 19:51   قرئ 631 مرة   0 تعليق   الحدث
الجزائر ستصارح فرنسا بالحقائق المرة حول مواقفها المتذبذبة

ينتظر أن تكون الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المختلطة الجزائرية-الفرنسية «غير عادية» بالنظر للفتور الكبير وغير المسبوق في العلاقات بين البلدين، حيث سيكون وزير الخارجية الفرنسي أمام إلزامية الإجابة عن عدة تساؤلات جزائرية، في مقدمتها الاستثمارات الفرنسية، على غرار مصنع بيجو وكذا تحول باريس إلى عاصمة للنفوذ العالمي للمغرب، وكذا موقفها من قضية الصحراء الغربية.

ستتمحور المباحثات حول الشراكة الاقتصادية وآفاق توسيعها وتنويعها، خاصة أن الاستثمارات الفرنسية في الجزائر ما زالت منخفضة مقارنة بالجهود التي تبذلها فرنسا للمغرب، رغم أن السوق الجزائرية أكثر جاذبية، وهو ما يعتبر بالنسبة للجزائر ضررا لمصالحها الاقتصادية والسياسية، رغم اعتبار فرنسا للجزائر دائما كـ»الصديق» و»الشريك الاستراتيجي في المنطقة» التي لم تعد مقنعة في الجزائر، حيث أكدت مصادر متطابقة أن هذه الزيارة ستكون آخر فرصة للفرنسيين لإطلاق مصنع «بيجو» والرضوخ للشروط الجزائرية أو منع المجمع من النشاط في الجزائر كليا، إضافة إلى دفع مصنع «رونو» على رفع طاقته الإنتاجية بالمقارنة مع احتياجات السوق المحلية. ومن الجانب السياسي، سيكون مساهل أمام فرصة لمطالبة مبعوث «الإيليزي» بتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا التي تهم الجزائر مباشرة، في مقدمتها ملف الصحراء الغربية، وكذا تحول باريس لعاصمة النفوذ العالمي المغربي، والدليل على ذلك الضغط الذي تقوم به فرنسا لانتخاب ابنة مستشار محمد السادس، أودري أزولاي، رئيسة لمنظمة اليونسكو، وتعيين «الفرانكو-مغربية» ليلى سليماني ممثلة الرئاسة الفرنسية في الفرنكوفونية، والحفاظ على جاك لانج على رأس  المعهد العالمي العربي، ناهيك عن النواب العشرة من أصل مغربي، في حين لا يوجد عضو البرلمان الجزائري الفرنسي في الجمعية رغم أن أربعة إلى خمسة ملايين من الجزائريين والفرنسيين من أصل جزائري يعيشون في فرنسا، ما يجعلهم يحتلون المرتبة الأولى كأثر الأجانب إقامة في فرنسا، حيث تحاول فرنسا «الماكرونية» والمغرب من خلال تحالف ماكر التضييق على الجزائر عبر بوابة إفريقيا، كما في المجال الاقتصادي وحتى الأمني، إذ تسعى فرنسا الغارقة في الوحل المالي إلى الاستعانة بالمغرب لإنقاذها، فيما تُعدّ الجزائر البلد الوحيد في العالم الذي باستطاعته حل مشكلة الساحل الإفريقي باعتراف أمريكي وأممي وحتى فرنسي، غير أن هذه الأخيرة تتكتم على ذلك. كما ستكون الدورة فرصة للجزائر لمعرفة الموقف الرسمي الفرنسي من المسألة الصحراوية، بعد خطاب العاهل المغربي محمد السادس، الذي رفض فيه أي حل للقضية الصحراوية خارج مقترح الحكم الذاتي الذي جاء به على أنقاض قرار أممي يعطي الصحراويين الحق في تقرير مصيرهم عبر استفتاء.

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha