شريط الاخبار
العدالة تأمر بحبس نجل تبون ووكلاء جمهورية بسبب علاقاتهم المشبوهة مع البوشي حزب جمبلاط يطالب بسحب الجنسية اللبنانية من فريد بجاوي اليوم الأول من البكالوريا يمر بردا وسلاما على الأدبيين والعلميين ملف اغتيال الفنان معطوب الوناس يعود بعد 20 سنة 7 إرهابيين يسلمون أنفسهم للسلطات العسكرية بتمنراست ضغوطات سعودية لإقناع المنتجين الخليجيين بتأييد زيادة الإنتاج عصابة تستورد المخدرات من المغرب وتصدرها إلى تونس وليبيا سوق التأمين يساهم في إنعاش الخزينة العمومية بـ50 بالمائة شمـــــــال إفريقيـــــــا يتحـــــــد لاستضافـــــــة مونديـــــــال 2030 قانون المالية التكميلي يسمح بدعم الميزانية ويعزز النمو الاقتصادي اجتماع أوبك وسط معارضة الجزائر لزيادة الإنتاج ارتفاع قيمة استيراد السلع الاستهلاكية الغذائية وزارة التربية تنشر قائمة الممنوعات˜ على تلاميذ البكالوريا جمركة البضائع قبل تحويلها إلى الموانئ الجافة الضريبة على السيارات المركّبة محليا تقسّم النواب داخل البرلمان الحكومة ترخص للمدير العام بتعيين أعضاء إدارة سوناطراك الحكومة تحدد كيفيات تملّك العقار و صولد لمن يدفع كاش 4391 نزيل بالمؤسسات العقابية يجتاز الباك بن غبريت تتحدى الغشاشين وتتعهد بعدم تسريب مواضيع الباك تنصيب لجنة متعددة القطاعات تتكفل بمعاينة ميدانية للشواطئ الملوثة هكذا سيسدّد المغتربون ثمن شقة أل بي بي˜ نقدا منظفة بمستشفى مصطفى باشا تأوي أمهات عازبات وتحتجز رضيعا بمسكنها الكشف عن الجدول الزمني لقطع الانترنت خلال امتحانات الباك˜ بنك الجزائر يطبع 3585 مليار دينار حتى 31 مارس الماضي مجلس الأمة يناقش مشروع قانون القضاء العسكري أول رحلة للحجاج يوم 26 جوان بوهران الجزائر تنشر 80 ألف جندي على الحدود الجنوبية والشرقية العدالة تعيد فتح ملف نهب العقار الفلاحي مافيا الشواطئ˜ تفرض منطقها وتضرب بتعليمة بدوي عرض الحائط الثروة الغابية تشكل 2 بالمائة من مساحة الجزائر أسعار النفط تتراجع دون 73 دولارا الصيادون مجبرون على الارتباط بشبكة الأنترنيت طيلة فترة الصيد اتخا ذكل التدابير لإطلاق مشروع خط السكة الحديدية عنابة - جبل العنق الهدف هو تعزيز المنظومة القانونية للحقوق والحريات˜ مرسوم رئاسي يحدد حقوق وواجبات المستخدمين المدنيين التابعين لمؤسسات الجيش تنصيب اللجنة الإدارية للتحضير للمؤتمر الفيدرالي بتيزي وزو فرعون تؤكد تجميد خدمة الويفي˜ في الأماكن العمومية لدواع أمنية تنديد بخرق قوانين حزب الأفلان˜ والانفراد في اتخاذ القرارات 10 آلاف جزائري طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي خلال2017 تأجيل ملف عاشور عبد الرحمان إلى الدورة الجنائية المقبلة

بعد توتر كبير في العلاقة بينهما بسبب سياسة ماكرون

الجزائر ستصارح فرنسا بالحقائق المرة حول مواقفها المتذبذبة


  11 نوفمبر 2017 - 19:51   قرئ 1012 مرة   0 تعليق   الحدث
الجزائر ستصارح فرنسا بالحقائق المرة حول مواقفها المتذبذبة

ينتظر أن تكون الدورة الرابعة للجنة الاقتصادية المختلطة الجزائرية-الفرنسية «غير عادية» بالنظر للفتور الكبير وغير المسبوق في العلاقات بين البلدين، حيث سيكون وزير الخارجية الفرنسي أمام إلزامية الإجابة عن عدة تساؤلات جزائرية، في مقدمتها الاستثمارات الفرنسية، على غرار مصنع بيجو وكذا تحول باريس إلى عاصمة للنفوذ العالمي للمغرب، وكذا موقفها من قضية الصحراء الغربية.

ستتمحور المباحثات حول الشراكة الاقتصادية وآفاق توسيعها وتنويعها، خاصة أن الاستثمارات الفرنسية في الجزائر ما زالت منخفضة مقارنة بالجهود التي تبذلها فرنسا للمغرب، رغم أن السوق الجزائرية أكثر جاذبية، وهو ما يعتبر بالنسبة للجزائر ضررا لمصالحها الاقتصادية والسياسية، رغم اعتبار فرنسا للجزائر دائما كـ»الصديق» و»الشريك الاستراتيجي في المنطقة» التي لم تعد مقنعة في الجزائر، حيث أكدت مصادر متطابقة أن هذه الزيارة ستكون آخر فرصة للفرنسيين لإطلاق مصنع «بيجو» والرضوخ للشروط الجزائرية أو منع المجمع من النشاط في الجزائر كليا، إضافة إلى دفع مصنع «رونو» على رفع طاقته الإنتاجية بالمقارنة مع احتياجات السوق المحلية. ومن الجانب السياسي، سيكون مساهل أمام فرصة لمطالبة مبعوث «الإيليزي» بتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا التي تهم الجزائر مباشرة، في مقدمتها ملف الصحراء الغربية، وكذا تحول باريس لعاصمة النفوذ العالمي المغربي، والدليل على ذلك الضغط الذي تقوم به فرنسا لانتخاب ابنة مستشار محمد السادس، أودري أزولاي، رئيسة لمنظمة اليونسكو، وتعيين «الفرانكو-مغربية» ليلى سليماني ممثلة الرئاسة الفرنسية في الفرنكوفونية، والحفاظ على جاك لانج على رأس  المعهد العالمي العربي، ناهيك عن النواب العشرة من أصل مغربي، في حين لا يوجد عضو البرلمان الجزائري الفرنسي في الجمعية رغم أن أربعة إلى خمسة ملايين من الجزائريين والفرنسيين من أصل جزائري يعيشون في فرنسا، ما يجعلهم يحتلون المرتبة الأولى كأثر الأجانب إقامة في فرنسا، حيث تحاول فرنسا «الماكرونية» والمغرب من خلال تحالف ماكر التضييق على الجزائر عبر بوابة إفريقيا، كما في المجال الاقتصادي وحتى الأمني، إذ تسعى فرنسا الغارقة في الوحل المالي إلى الاستعانة بالمغرب لإنقاذها، فيما تُعدّ الجزائر البلد الوحيد في العالم الذي باستطاعته حل مشكلة الساحل الإفريقي باعتراف أمريكي وأممي وحتى فرنسي، غير أن هذه الأخيرة تتكتم على ذلك. كما ستكون الدورة فرصة للجزائر لمعرفة الموقف الرسمي الفرنسي من المسألة الصحراوية، بعد خطاب العاهل المغربي محمد السادس، الذي رفض فيه أي حل للقضية الصحراوية خارج مقترح الحكم الذاتي الذي جاء به على أنقاض قرار أممي يعطي الصحراويين الحق في تقرير مصيرهم عبر استفتاء.

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha