شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

بعد فتور في العلاقات بسبب تغير مواقفه

ماكرون يبحث عن المصالحة السياسية في الجزائر


  06 ديسمبر 2017 - 10:25   قرئ 1100 مرة   0 تعليق   الحدث
ماكرون يبحث عن المصالحة السياسية في الجزائر

يحل اليوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالجزائر في زيارة «سياسية» بامتياز يبحث من خلالها الرئيس «الشاب» عن إعادة العلاقات بين البلدين إلى سكتها التي حادت عنها بسبب مواقفه منذ وصوله إلى قصر الإيليزي، محاولا في الوقت نفسه تجاوز ملف الذاكرة والاعتراف بمجازر الاستعمار الفرنسي رغم رسائله الضمنية في تصريحاته الأخيرة بضرورة «عدم الإنكار وعدم تقديم اعتذار». 

تحمل زيارة الرئيس الفرنسي للجزائر طابعا خاصا ومختلفا عن سابقيه بسبب الفتور اللامسبوق للعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث سيكون ماكرون أمام حتمية الإجابة على العديد من الأسئلة وتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا في مقدمتها قضية الذاكرة التي تصر الجزائر على اعتبارها مفتاح ترقية العلاقات وإرجاعها لسكتها الطبيعية مثلما أكده وزير المجاهدين، بالاضافة إلى مطالبة رئيس «الإيليزي» بتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا التي تهم الجزائر مباشرة في مقدمتها ملف الصحراء الغربية وكذا تحول باريس لعاصمة النفوذ العالمي المغربي، حيث تحاول فرنسا «الماكرونية» والمغرب من خلال تحالف ماكر التضييق على الجزائر عبر بوابة افريقيا، كما في المجال الاقتصادي وحتى الأمني، إذ تسعى فرنسا الغارقة في الوحل المالي الاستعانة بالمغرب لإنقاذها، في وقت أن الجزائر تعد البلد الوحيد في العالم الذي باستطاعته حل مشكل الساحل الافريقي باعتراف أمريكي وأممي وحتى فرنسي غير أن هذه الأخيرة تتكتم عن ذلك، حيث تتعرض الجزائر لتضييق على علاقاتها ومصالحها على مستوى الساحل وإفريقيا، حيث حاول المغرب المستقوي بماكرون حشر أنفه في قضايا الساحل ليزيد الضغط على الجزائر التي تريد فرنسا تهميش دورها في الحفاظ على الأمن في المنطقة وهي التي تعتبر القوة الكبرى في معالجة العديد من القضايا المصيرية في مقدمتها القضية المالية والليبية. وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي أكد فيه وزير المجاهدين الطيب زيتوني أنه سيتم إعادة فتح ملف الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، خلال زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون إلى الجزائر اليوم، مشددا أن الجزائر لم تنس تاريخها وذاكرتها وأن الشعب الجزائري لم يتجاوز ما حدث خلال الحقبة الاستعمارية، في حين قطع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأمل بشأن خطوته القادمة تجاه ملف جرائم الاستعمار عشية زيارته للجزائر، مؤكدا أن القاعدة بالنسبة إليه هي «عدم الإنكار وعدم تقديم اعتذار»، حيث أكد ماكرون في رده على سؤال خلال حوار مع قناة «ترانس أفريكا»، وجهته له شابة فرنسية من أصل كنغولي، حول ما ينوي القيام به بصفته رئيسا لفرنسا لترميم ماضي فرنسا الاستعماري في إفريقيا والذي قال سابقا إنه شهد جرائم ضد الإنسانية «اعتقد أن ذلك يتم بترميم الذاكرة وهذه الشابة لم تعش الاستعمار، لذلك لا يمكنها بناء حياتها وعلاقتها مع الدولة التي تعيش فيها وهي بفرنسا بهذا الماضي الاستعماري»، وأضاف «لن أقول أن فرنسا ستدفع تعويضات أو تعترف سيكون ذلك سخيفا ...لا بد أن تكون هناك مصالحة للذاكرة يعني في تاريخ فرنسا بإفريقيا يجب أن نتحدث عن هذه الصفحات السوداء والمجيدة وهناك عمل تاريخي يجب أن يتواصل»، مبررا تصريحاته السابقة بالقول «قلت دائما لا إنكار ولا توبة ولا اعتذار، لابد من رؤية الأشياء أمامنا هذا تاريخنا المشترك.. وإلا سنبقى في فخ هذا التاريخ الذي هو بلا نهاية».

 أسامة سبع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha