شريط الاخبار
العدالة تعيد فتح ملف نهب العقار الفلاحي مافيا الشواطئ˜ تفرض منطقها وتضرب بتعليمة بدوي عرض الحائط الثروة الغابية تشكل 2 بالمائة من مساحة الجزائر أسعار النفط تتراجع دون 73 دولارا الصيادون مجبرون على الارتباط بشبكة الأنترنيت طيلة فترة الصيد اتخا ذكل التدابير لإطلاق مشروع خط السكة الحديدية عنابة - جبل العنق الهدف هو تعزيز المنظومة القانونية للحقوق والحريات˜ مرسوم رئاسي يحدد حقوق وواجبات المستخدمين المدنيين التابعين لمؤسسات الجيش تنصيب اللجنة الإدارية للتحضير للمؤتمر الفيدرالي بتيزي وزو فرعون تؤكد تجميد خدمة الويفي˜ في الأماكن العمومية لدواع أمنية تنديد بخرق قوانين حزب الأفلان˜ والانفراد في اتخاذ القرارات 10 آلاف جزائري طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي خلال2017 تأجيل ملف عاشور عبد الرحمان إلى الدورة الجنائية المقبلة مركب النسيج تايال يصدر أول شحنة من المنتجات نصف المصنعة نحو تركيا مجمع جيكا يستعد لتصدير 30 ألف طن من الإسمنت الجزائر تلقن جيرانها والعرب دروسا في الدبلوماسية عطلة العيد وغياب تموين الأسواق يلهبان أسعار الخضر بوتفليقة يدشن مطار هواري بومدين في الخامس جويلية وزارة التجارة تؤكد ضبط موزعين مخالفين للقانون وزارة التربية تنشر تفاصيل إصلاح المنظومة التربوية إنقاذ 40 حراقا˜ جزائريا كانوا على متن سفينة أكواريوس˜ مشروع قانون الاكاديمية الأمازيغية أمام البرلمان يوم الأربعاء انطلاق التسجيل في الماستر وبالدكتوراه بداية من بعد غد تسليم المسجد الأعظم جاهزا قبل 31 ديسمبر روسيا تدرس إمكانية رفع الإنتاج بـ1.5 مليون في الربع الثالث من 2018 انخفاض محسوس لأسعار النفط في السوق الدولية 100 حاج متطوع ضمن صفوف البعثة لأول مرة رجل الأعمال السابق عاشور عبد الرحمان أمام جنايات العاصمة اليوم توقع إنتاج 43 ألف قنطار من عنب المائدة بغرداية جبهة البوليساريو ترفع طعنا جديدا أمام المحكمة الأوروبية سكان قرية بوسومر يغلقون الطريق الوطني رقم 26 الشروع في تركيب أجهزة التشويش وكاميرات المراقبة بمراكز الإجراء أويحيى يجيب على تساؤلات الرأي العام يوم الخميس 3 سنوات حبسا لقائد فرقة بالدرك طلب رشوة بقيمة مليار سنتيم ت أليانس˜ للتأمينات ترفع رقم أعمالها إلى 4.802 مليار دينار الشؤون الدينية تنظر في التزام المساجد بأداء الجمعة يوم العيد الشرطة الجزائرية في صدارة الأعمال الخيرية خلال رمضان تأجيل محاكمة دمويين تورطا في قضايا اغتيال عناصر الشرطة بالبليدة ارتفاع درجات الحرارة يعجل بتدشين مبكر لموسم الاصطياف 926 حالة تسمم غذائي خلال الأشهر الأولى من 2018

بعد فتور في العلاقات بسبب تغير مواقفه

ماكرون يبحث عن المصالحة السياسية في الجزائر


  06 ديسمبر 2017 - 10:25   قرئ 819 مرة   0 تعليق   الحدث
ماكرون يبحث عن المصالحة السياسية في الجزائر

يحل اليوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالجزائر في زيارة «سياسية» بامتياز يبحث من خلالها الرئيس «الشاب» عن إعادة العلاقات بين البلدين إلى سكتها التي حادت عنها بسبب مواقفه منذ وصوله إلى قصر الإيليزي، محاولا في الوقت نفسه تجاوز ملف الذاكرة والاعتراف بمجازر الاستعمار الفرنسي رغم رسائله الضمنية في تصريحاته الأخيرة بضرورة «عدم الإنكار وعدم تقديم اعتذار». 

تحمل زيارة الرئيس الفرنسي للجزائر طابعا خاصا ومختلفا عن سابقيه بسبب الفتور اللامسبوق للعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث سيكون ماكرون أمام حتمية الإجابة على العديد من الأسئلة وتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا في مقدمتها قضية الذاكرة التي تصر الجزائر على اعتبارها مفتاح ترقية العلاقات وإرجاعها لسكتها الطبيعية مثلما أكده وزير المجاهدين، بالاضافة إلى مطالبة رئيس «الإيليزي» بتوضيح الموقف الفرنسي من العديد من القضايا التي تهم الجزائر مباشرة في مقدمتها ملف الصحراء الغربية وكذا تحول باريس لعاصمة النفوذ العالمي المغربي، حيث تحاول فرنسا «الماكرونية» والمغرب من خلال تحالف ماكر التضييق على الجزائر عبر بوابة افريقيا، كما في المجال الاقتصادي وحتى الأمني، إذ تسعى فرنسا الغارقة في الوحل المالي الاستعانة بالمغرب لإنقاذها، في وقت أن الجزائر تعد البلد الوحيد في العالم الذي باستطاعته حل مشكل الساحل الافريقي باعتراف أمريكي وأممي وحتى فرنسي غير أن هذه الأخيرة تتكتم عن ذلك، حيث تتعرض الجزائر لتضييق على علاقاتها ومصالحها على مستوى الساحل وإفريقيا، حيث حاول المغرب المستقوي بماكرون حشر أنفه في قضايا الساحل ليزيد الضغط على الجزائر التي تريد فرنسا تهميش دورها في الحفاظ على الأمن في المنطقة وهي التي تعتبر القوة الكبرى في معالجة العديد من القضايا المصيرية في مقدمتها القضية المالية والليبية. وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي أكد فيه وزير المجاهدين الطيب زيتوني أنه سيتم إعادة فتح ملف الذاكرة بين الجزائر وفرنسا، خلال زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون إلى الجزائر اليوم، مشددا أن الجزائر لم تنس تاريخها وذاكرتها وأن الشعب الجزائري لم يتجاوز ما حدث خلال الحقبة الاستعمارية، في حين قطع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأمل بشأن خطوته القادمة تجاه ملف جرائم الاستعمار عشية زيارته للجزائر، مؤكدا أن القاعدة بالنسبة إليه هي «عدم الإنكار وعدم تقديم اعتذار»، حيث أكد ماكرون في رده على سؤال خلال حوار مع قناة «ترانس أفريكا»، وجهته له شابة فرنسية من أصل كنغولي، حول ما ينوي القيام به بصفته رئيسا لفرنسا لترميم ماضي فرنسا الاستعماري في إفريقيا والذي قال سابقا إنه شهد جرائم ضد الإنسانية «اعتقد أن ذلك يتم بترميم الذاكرة وهذه الشابة لم تعش الاستعمار، لذلك لا يمكنها بناء حياتها وعلاقتها مع الدولة التي تعيش فيها وهي بفرنسا بهذا الماضي الاستعماري»، وأضاف «لن أقول أن فرنسا ستدفع تعويضات أو تعترف سيكون ذلك سخيفا ...لا بد أن تكون هناك مصالحة للذاكرة يعني في تاريخ فرنسا بإفريقيا يجب أن نتحدث عن هذه الصفحات السوداء والمجيدة وهناك عمل تاريخي يجب أن يتواصل»، مبررا تصريحاته السابقة بالقول «قلت دائما لا إنكار ولا توبة ولا اعتذار، لابد من رؤية الأشياء أمامنا هذا تاريخنا المشترك.. وإلا سنبقى في فخ هذا التاريخ الذي هو بلا نهاية».

 أسامة سبع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha