شريط الاخبار
بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها الجزائر تبحث عن أسواق جديدة ببلجيكا وتعزز علاقاتها الاقتصادية حفتر يواصل التملص من تهديد الجزائر بنقل الحرب إليها الدكتاتور صدام حسين قتل محمد الصديق بن يحيى صراع سعودي ـ روسي للظفر بحصة إيران من البترول وزارة الصناعة تدعو لتدارك النقائص المسجلة لإنجاح حملة جمع الجلود الجمارك تحبط محاولة تهريب 122 ألف لتر من الوقود وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اشتباه إصابة بالكوليرا منذ 4 أيام حجز قرابة 4 ملايين أورو منذ بداية 2018 ولاة يتفرّجون على نهب العقار السياحي سيدي السعيد يكشف عن مرضه بالسرطان ويُلمّح لانسحابه من أوجيتيا˜ التحاق 265 ألف جامعي جديد بالمؤسسات الجامعية ساتاف تطالب بالتسيير اللامركزي لأموال الخدمات الاجتماعية الإعلان عن نتائج إصلاح امتحانات السّانكيام˜ و˜الباك˜ شهر أكتوبر الكشف عن 110 ألف منصب تكوين للشباب دون المستوى مفرزة للجيش الوطني تدمر مخبأ للأسلحة بعين قزام مخططات بعث النمو الاقتصادي تهدف لجلب وتطوير الاستثمار˜ أمطار الخريف تكشف عيوب المشاريع التنموية أيقونة الفن العصري جمال علام" في ذمة الله "زيارة ميركل إلى الجزائر استثنائية وتدل على حجم العلاقة بيننا"

تصريحات مثيرة لأمين عام الأفلان جمال ولد عباس

ملف الذاكرة بيد بوتفليقة وفرنسا اعترفت بجرائمها في 62


  06 ديسمبر 2017 - 21:42   قرئ 616 مرة   0 تعليق   الحدث
ملف الذاكرة بيد بوتفليقة وفرنسا اعترفت بجرائمها في 62

خرج الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، بتصريحات مثيرة بخصوص ملفّ الذاكرة العالق بين الجزائر وفرنسا، وأكّد أنّ  فرنسا اعترفت بجرائمها  في 62 من خلال توقيعها على اتفاقيات إيفيان. 

 

قال الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس، تعليقا على زيارة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون، إلى الجزائر، أمس،  إنّ فرنسا قد اعترفت باستعمارها للجزائر عندما وقعت اتفاقيات إيفيان سنة 1962 ، وتابع ولد عباس يقول، في تصريحات عقب لقاء تكريمي للمجاهد عبد القادر العمودي، أحد أعضاء مجموعة 22 التاريخية التي خططت لتفجير ثورة أول نوفمبر1954، بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني، السعيد بوحجة، ومجموعة مجاهدين وممثلين عن المجتمع المدني، بمقر الحزب  الأحرار الستة ، بالعاصمة، إنّ زيارة ماكرون إلى الجزائر عادية، وليست للاعتذار أو الاعتراف، ويعتقد جمال ولد عباس، أنّ ملفّ الذاكرة هو من اختصاص رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي هو حرّ إن أراد فتحه مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أم لا. ووصف أمين عام الأفلان، زيارة ماكرون بـ ضيف الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية. 

واعتبر الأمين العام للأفلان، أن مسألة إحياء الذاكرة الوطنية تعد واجبا وطنيا بالنظر إلى أهمية الذاكرة والتاريخ في بناء مستقبل الجزائر ، وأشار ولد عباس إلى أنّ المحاولات الرامية إلى نشر ثقافة النسيان ومسح التاريخ قد فشلت، مؤكدا يقينه في تمسك الشعب الجزائري بتاريخه الذي تعد جبهة التحرير الوطني أحد رموزه، وفي رده على سؤال حول قضية استرجاع جماجم الشهداء من متحف الإنسان بباريس، قال ولد عباس إن هذه المسألة تعد مطلبا شرعيا ورسميا ولا يمكن التنازل عنها مهما كانت الظروف. 

في سياق منفصل، تحدّث الأمين العام للأفلان، عن الانتخابات المحلية التي جرت يوم 23 نوفمبر الماضي، وقال بخصوص التحالفات التي عقدها الحزب ومكّنته من ترأّس أزيد من 20 مجلسا ولائيا وفقا لأرقام رسمية قدمها الحزب، إن الأفلان لا يجد حرجا في التحالف مع أيّ حزب سياسي، وهو يقصد تحالفاته مع حركة مجتمع السلم، المنخرطة في صفوف المعارضة، مضيفا أنّ الأمر عادي لأنه قد وجّه تعليمة إلى كافة المنتخبين للتسريع في حلّ المشاكل التي علّقت تشكيل المجالس الشعبية الولائية، وكلّفهم بعقد التحالفات التي يرونها مناسبة مع أيّ حزب سياسي كان، بما فيها أحزاب المعارضة، ولفت ولد عباس إلى أنّ التحالف مع المعارضة لم يتمّ فقط مع الأفلان ولكن في كثير من الولايات تحالف التجمع الوطني الديمقراطي مع حزب العمال من أجل إسقاط الأفلان على غرار ما حصل في ولاية سيدي بلعباس، مما دفع إلى فقدان رئاسة المجلس للحزب، مؤكدا أن الأفلان ليس لديه أيّ مشكل مع أحمد أويحيى.

ولفت ولد عباس إلى أنّ حزب جبهة التحرير الوطني هو الذي يمتلك الشرعية الثورية وينوي تسليم المشعل للشباب، داعيا إياهم إلى الحفاظ على الذاكرة الوطنية وبناء جسور التواصل بين جيل الثورة وجيل الاستقلال الذي يتعين عليه تحمل المسؤولية تجاه الحفاظ على الذاكرة الوطنية.

وعلّق أمين عام الأفلان، على القضية الفلسطينية والمستجدات الحاصلة، بعدما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده إلى القدس، فقال إن الأفلان مع فلسطين ظالمة أو مظلومة.

من جانبه، أشاد المجاهد لعمودي بهذه الوقفة التكريمية داعيا الشباب إلى مواصلة مسيرة تشييد الجزائر وتسخير كل طاقاتهم من أجل الرقي بهذا البلد الذي تمكن من استرجاع سيادته الوطنية بعد نضال وكفاح مريرين وتضحيات جسام.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha