شريط الاخبار
أزيد من نصف مليون تلميذ يجتازون البيام اليوم حزب الله وطهران متهمان بتزويد البوليساريو بصواريخ ومعدات عسكرية كشف مخبأ للإرهابيين بداخله جثة إرهابي في سكيكدة الجزائريون يشكّلون ثاني أكبر مجمّع حراقة في فرنسا الجزائر ترافع من أجل تعزيز العلاقات بين الأمم المتحدة وبرلمانات الدول فتنة بسبب بيع وثائق الهوية! الديوان يوزع برنامج رحلات حج ناقص على الوكالات ! الجزائــــــريون يفضلــــــــون اقــــــــتناء الــــــــــخبز التقــــــليدي خـــــــلال رمــــضان صاحب شركة للحوم المجمدة يتهم المسير بسرقة الميزانية المقدرة بـ 3 ملايير الجمهورية الصحراوية تحضر احتفالات اليوم الإفريقي بروما نصر الله يكذب الخارجية المغربية ويتهمها بالتخابر مع الموساد وزراة الصحة تمنع مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم من الصيام عمال "سوناطراك" بحاسي مسعود يستنجدون بسيدي السعيد المقيمون يجتمعون اليوم للضغط على الوصاية صور القمر الصناعي "ألكوم سات 1" للوقاية من الحرائق زيارات متتالية للنواحي العسكرية المشرفة على الحدود الجنوبية تقرير أممي يحذر من استغلال الغاز الصخري على حساب الطاقات المتجددة وكالات سياحة وأسفار تستكمل تسجيلات الحج الأفافاس يفتح النار على الانتهازيين السياسيين الجوية الجزائرية تعلن عن تذبذب في الرحلات نحو فرنسا غدا أعوان الرقابة يطالبون بتسليحهم 2500 منحة دراسية لـ 12 ألف أجنبي ناجح في "الباك" هذا العام كوريا الجنوبية تشتري خام مزيج صحاري الجزائر اليابان تطلق ثاني أكبر مصنع لإنتاج أجهزة قياس السكري بالجزائر الجزائر الثانية عربيا في احتياطي الذهب بـ 174 طن إصابة قديمة تحرم فيغولي من تربص «الخضر»! أوناي إيمري يريد محرز في آرسنال براهيمي يحلم بخوض تجربة في «البريميرليغ» بوقلمونة منتظر بقسنيطنة اليوم للتفاوض سوق "دار النقابة" بمدينة قسنطينة يخفف الأعباء عن ذوي الدخل الضعيف "سويفت" و"آلتو" الجزائرية ابتداء من نهاية جويلية المقبل -البعض اشتبه في أمرهم واستفادوا من البراءة عقب محاكمتهم إرهاب الطرق يحوّل موائد إفطار إلى مآتم "رونو الجزائر" تستنكر حملة التشويه وتؤكد على جودة سياراتها بطاقة التعريف بـ2500 دج وجواز السفر بـمليون سنتيم وزارة النقل تضبط كيفيات اصدار شهادات الملاحة الساحلية تشديد المراقبة على تهريب دواء "رحمة ربي" التركي في "الكابة" الجيش يوقف إرهابيين ناشطين بتنظيم إرهابي بمنطقة الساحل الجزائر تستنكر استهدافها بسبب المهاجرين الأفارقة وتتهم المنظمات غير الحكومية الحكومة تصدر قائمة جديدة للمواد الممنوعة من الاستيراد

الأحزاب السياسية تُقزّم زيارة ماكرون وتصفها بـبالعادية

فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ


  06 ديسمبر 2017 - 21:42   قرئ 666 مرة   0 تعليق   الحدث
فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ

ترفض الأحزاب السياسية الجزائرية، التصوّر الذي يطرحه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي حلّ بالجزائر أمس، في زيارة رسمية دامت ساعات فقط، والذي يتنصّل من خلاله من مسؤولية الاستعمار كونه من الجيل الجديد الذي لم يشهد  حرب الجزائر ، وتتقاسم رؤية السلطات الرسمية الجزائرية في أنّ ملفّ الذاكرة يبقى العائق الأكبر في ظلّ رفض فرنسا الاعتراف والاعتذار والتعويض.

 

ينظر الفاعلون السياسيون من الأحزاب بالجزائر إلى زيارة ماكرون للجزائر، أمس، أنها زيارة عادية كغيرها من الزيارات السابقة التي قام بها أسلافه من قبل، مؤكدين أن الملفات السابقة العالقة بين الطرفين، لا سيما المتعلقة بالتاريخ والذاكرة لن ترى النور، خاصة أن الكثير من الفرنسيين ينظرون إلى احتلال الجزائر على أنه  نقل للحضارة ، تشكر عليه فرنسا ولا تلام، وهذا بالضبط ما انطوى عليه ما يعرف بـ قانون تمجيد الاستعمار ، الذي أصدره البرلمان الفرنسي عام 2005، وكان سببا في فشل مسعى إمضاء  معاهدة صداقة ، كان الرئيسان جاك شيراك وعبد العزيز بوتفليقة اتفقا عليها العام 2003.

ويرى القيادي والرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، أنّ سبب الزيارة بحث من قبل فرنسا عن حلّ للأزمة الاقتصادية التي تعيشها منذ سنوات، وحسب مقري فإن باريس تبحث عن الحلول لدى مستعمراتها القديمة، حيث تعتبر الجزائر من أكبرها التي أنجدت الاقتصاد الفرنسي خلال البحبوحة المالية من خلال تحريك المصانع والمستثمرات الفلاحية والمؤسسات الخدماتية. ويعيب مقري، على الجزائر عدم خدمة مصالحها من العلاقات بين البلدين، حيث تُبقي على الاستيراد بنسبة 60 بالمئة من القمح من فرنسا و80 بالمئة من مادّة الحليب، بالمقابل منحت لصناعة السيارات الفرنسية سوقا لم تكن تحلم بها عن طريق الاستيراد و خديعة  التركيب مع سامبول وغيرها، وكذا إنقاذ شركات فرنسية مفلسة بإعطائها مشاريع ضخمة.

بالنسبة للتجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده الوزير الأول أحمد أويحيى، فإنّه يرى أن الملف التاريخي يرهن العلاقات السياسية لكنّه يؤمن بأنّ الجزائريين استرجعوا حريتهم بالدماء وليسوا بحاجة إلى اعتراف فرنسي بذلك، لأنّهم ينعمون اليوم بالحرية شاءت فرنسا أم أبت، حيث يقول الناطق الرسمي باسم الحزب صديق شهاب، إنّ الزيارة لن تأتي بالجديد وستكون دبلوماسية محضة، لم يكن للذاكرة أيّ نصيب من النقاش بالمقابل تمّ التركيز على الجانب الاقتصادي، وأكّد شهاب، لـ المحور اليومي ، أنّ الجزائر تسعى لإقامة علاقات الندّ للندّ بما يخدم الشعبين، ويعتقد أنّ تنصّل ماكرون من المسؤولية بخصوص ملفّ الذاكرة ليس حلّا لتعزيز العلاقات، مؤكّدا أنّ التاريخ لا يمكن اختزاله لأنّ له امتدادات وفرنسا كبلد يتحمّل مسؤولية جرائمه بالجزائر والأمر لا يقاس بالسنّ ولا ينتهي بالتقادم أو بتغيير الأجيال.

ويرى رئيس حركة النهضة، محمد ذويبي، أن العلاقات الجزائرية - الفرنسية، تكتسي طابعا خاصا بسبب الملفات التاريخية التي تربط البلدين، لافتا إلى أنّ الجزائريين لا يمكنهم أن ينسوا بشاعة الاستعمار الفرنسي وجرائمه في حقّهم، واعتبر ذويبي، أنّ السلطات الجزائرية مدعوّة إلى التعامل ندا للندّ مع فرنسا، وأن لا تسمح بتجاوز الملفات التاريخية مثلما ترغب باريس من أجل الظفر بمصالحها الاقتصادية، واعتبر ذويبي، أنه ليس غريبا تراجع ماكرون عن تصريحاته التي أطلقها عندما كان مرشّحا لرئاسة فرنسا، لأنها كانت مجرّد مناورة في سياق الحملة ، وفقا لتصوّره.

حكيمة . ذ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha