شريط الاخبار
بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها الجزائر تبحث عن أسواق جديدة ببلجيكا وتعزز علاقاتها الاقتصادية حفتر يواصل التملص من تهديد الجزائر بنقل الحرب إليها الدكتاتور صدام حسين قتل محمد الصديق بن يحيى صراع سعودي ـ روسي للظفر بحصة إيران من البترول وزارة الصناعة تدعو لتدارك النقائص المسجلة لإنجاح حملة جمع الجلود الجمارك تحبط محاولة تهريب 122 ألف لتر من الوقود وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اشتباه إصابة بالكوليرا منذ 4 أيام حجز قرابة 4 ملايين أورو منذ بداية 2018 ولاة يتفرّجون على نهب العقار السياحي سيدي السعيد يكشف عن مرضه بالسرطان ويُلمّح لانسحابه من أوجيتيا˜ التحاق 265 ألف جامعي جديد بالمؤسسات الجامعية ساتاف تطالب بالتسيير اللامركزي لأموال الخدمات الاجتماعية الإعلان عن نتائج إصلاح امتحانات السّانكيام˜ و˜الباك˜ شهر أكتوبر الكشف عن 110 ألف منصب تكوين للشباب دون المستوى مفرزة للجيش الوطني تدمر مخبأ للأسلحة بعين قزام مخططات بعث النمو الاقتصادي تهدف لجلب وتطوير الاستثمار˜ أمطار الخريف تكشف عيوب المشاريع التنموية أيقونة الفن العصري جمال علام" في ذمة الله "زيارة ميركل إلى الجزائر استثنائية وتدل على حجم العلاقة بيننا"

الأحزاب السياسية تُقزّم زيارة ماكرون وتصفها بـبالعادية

فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ


  06 ديسمبر 2017 - 21:42   قرئ 791 مرة   0 تعليق   الحدث
فرنسا لم ولن تعتذر والجزائر مدعوّة للتعامل معها بمنطق الندّ للندّ

ترفض الأحزاب السياسية الجزائرية، التصوّر الذي يطرحه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي حلّ بالجزائر أمس، في زيارة رسمية دامت ساعات فقط، والذي يتنصّل من خلاله من مسؤولية الاستعمار كونه من الجيل الجديد الذي لم يشهد  حرب الجزائر ، وتتقاسم رؤية السلطات الرسمية الجزائرية في أنّ ملفّ الذاكرة يبقى العائق الأكبر في ظلّ رفض فرنسا الاعتراف والاعتذار والتعويض.

 

ينظر الفاعلون السياسيون من الأحزاب بالجزائر إلى زيارة ماكرون للجزائر، أمس، أنها زيارة عادية كغيرها من الزيارات السابقة التي قام بها أسلافه من قبل، مؤكدين أن الملفات السابقة العالقة بين الطرفين، لا سيما المتعلقة بالتاريخ والذاكرة لن ترى النور، خاصة أن الكثير من الفرنسيين ينظرون إلى احتلال الجزائر على أنه  نقل للحضارة ، تشكر عليه فرنسا ولا تلام، وهذا بالضبط ما انطوى عليه ما يعرف بـ قانون تمجيد الاستعمار ، الذي أصدره البرلمان الفرنسي عام 2005، وكان سببا في فشل مسعى إمضاء  معاهدة صداقة ، كان الرئيسان جاك شيراك وعبد العزيز بوتفليقة اتفقا عليها العام 2003.

ويرى القيادي والرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، أنّ سبب الزيارة بحث من قبل فرنسا عن حلّ للأزمة الاقتصادية التي تعيشها منذ سنوات، وحسب مقري فإن باريس تبحث عن الحلول لدى مستعمراتها القديمة، حيث تعتبر الجزائر من أكبرها التي أنجدت الاقتصاد الفرنسي خلال البحبوحة المالية من خلال تحريك المصانع والمستثمرات الفلاحية والمؤسسات الخدماتية. ويعيب مقري، على الجزائر عدم خدمة مصالحها من العلاقات بين البلدين، حيث تُبقي على الاستيراد بنسبة 60 بالمئة من القمح من فرنسا و80 بالمئة من مادّة الحليب، بالمقابل منحت لصناعة السيارات الفرنسية سوقا لم تكن تحلم بها عن طريق الاستيراد و خديعة  التركيب مع سامبول وغيرها، وكذا إنقاذ شركات فرنسية مفلسة بإعطائها مشاريع ضخمة.

بالنسبة للتجمع الوطني الديمقراطي، الذي يقوده الوزير الأول أحمد أويحيى، فإنّه يرى أن الملف التاريخي يرهن العلاقات السياسية لكنّه يؤمن بأنّ الجزائريين استرجعوا حريتهم بالدماء وليسوا بحاجة إلى اعتراف فرنسي بذلك، لأنّهم ينعمون اليوم بالحرية شاءت فرنسا أم أبت، حيث يقول الناطق الرسمي باسم الحزب صديق شهاب، إنّ الزيارة لن تأتي بالجديد وستكون دبلوماسية محضة، لم يكن للذاكرة أيّ نصيب من النقاش بالمقابل تمّ التركيز على الجانب الاقتصادي، وأكّد شهاب، لـ المحور اليومي ، أنّ الجزائر تسعى لإقامة علاقات الندّ للندّ بما يخدم الشعبين، ويعتقد أنّ تنصّل ماكرون من المسؤولية بخصوص ملفّ الذاكرة ليس حلّا لتعزيز العلاقات، مؤكّدا أنّ التاريخ لا يمكن اختزاله لأنّ له امتدادات وفرنسا كبلد يتحمّل مسؤولية جرائمه بالجزائر والأمر لا يقاس بالسنّ ولا ينتهي بالتقادم أو بتغيير الأجيال.

ويرى رئيس حركة النهضة، محمد ذويبي، أن العلاقات الجزائرية - الفرنسية، تكتسي طابعا خاصا بسبب الملفات التاريخية التي تربط البلدين، لافتا إلى أنّ الجزائريين لا يمكنهم أن ينسوا بشاعة الاستعمار الفرنسي وجرائمه في حقّهم، واعتبر ذويبي، أنّ السلطات الجزائرية مدعوّة إلى التعامل ندا للندّ مع فرنسا، وأن لا تسمح بتجاوز الملفات التاريخية مثلما ترغب باريس من أجل الظفر بمصالحها الاقتصادية، واعتبر ذويبي، أنه ليس غريبا تراجع ماكرون عن تصريحاته التي أطلقها عندما كان مرشّحا لرئاسة فرنسا، لأنها كانت مجرّد مناورة في سياق الحملة ، وفقا لتصوّره.

حكيمة . ذ

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha