شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

البوليساريو نجحت في إلغاء اتفاق الصيد البحري


  30 جويلية 2018 - 10:00   قرئ 154 مرة   0 تعليق   الدولي
البوليساريو نجحت في إلغاء اتفاق الصيد البحري

 أكد التقرير الثالث عن القواعد الآمرة من القواعد العامة للقانون الدولي، الذي أعده مقرر الأمم المتحدة الخاص ديري تلادي، أن جبهة البوليساريو "نجحت في إلغاء اتفاق الصيد البحري"، الموقع بين الاتحاد الأوروبي والمغرب سنة 2006 بسبب تعارضه مع الحق في تقرير المصير. 

وابرز المقرر في تقريره المقدم إلى دورة لجنة القانون الدولي، نشر موقع "صمود" نسخة منه، اليوم الأحد، أن اتفاق الشراكة بين المفوضية الأوروبية والمملكة المغربية في مجال الصيد البحري لعام 2006 ، يقدم مثالا آخر على "دور القواعد الآمرة (وهي مبادئ أساسية من مبادئ القانون الدولي التي قبلت بها الدول لتأسيس قاعدة أو أرضية لا يمكنهم خرقها منها الاعتداءات) في تفسير المعاهدات، فقد كان النطاق الإقليمي لهذا الاتفاق يشمل جوازا المياه قبالة الصحراء الغربية، في تجاهل لحق شعب الصحراء الغربية في تقرير مصيره، وهو حق مقبول عموما باعتباره قاعدة آمرة.

غير أن جبهة البوليساريو طعنت، أمام المحكمة العامة لمحكمة العدل الأوروبية، في صحة اتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري بسبب تعارضه مع الحق في تقرير المصير و"نجحت في إلغائه" يضيف التقرير.

أكد ذات التقرير، أن الدائرة الكبرى للمحكمة، سعت في مرحلة الاستئناف إلى تفسير إتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري على نحو يجعله متسقا مع الحق في تقرير المصير. وعلى الرغم من أن القرار الصادر عن الدائرة الكبرى، اعتمد جزئيا على قاعدة انعدام أثر المعاهدات على أطراف ثالثة، فإن الأساس الشامل الذي ارتكز عليه هذا القرار هو "تطبيق مبدأ تقرير المصير، الذي وصفته المحكمة بأنه " أحد المبادئ الأساسية للقانون الدولي وأحد الالتزامات المنصوص على سريانها إزاء الكافة". 

وقد استشهدت المحكمة -يضيف التقرير- بالفقرة 3 (ج) من المادة 31 من اتفاقية فيينا لعام 1969، فقالت "إن المبدأ المذكور يجب أخذه في الاعتبار عند تفسير اتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري"، واستنادا إلى هذا التقييم، ذكرت الدائرة الكبرى للمحكمة أنه "يترتب على ذلك أن (اتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري) لا يمكن أن يفهم في وقت إبرامه على أنه يعني أن نطاقه الإقليمي يشمل إقليم الصحراء الغربية". 

ومع ذلك، وتأكيدا للتنبيه الوارد فيما سبق ومفاده أن تطبيق قاعدة التفسير هذه "لا يعني أن من الممكن تجاهل عناصر التفسير الأخرى المنصوص عليها في اتفاقية فيينا لعام 1969 من أجل التوصل إلى معنى متسق مع القواعد الآمرة"، ربطت الدائرة الكبرى تفسيرها على وجه التحديد بالمعنى العادي للتعابير الواردة في اتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري. 

للاشارة، كانت محكمة الاتحاد الاوروبي، قد أكدت في قرار قضائي نشر في 16 يوليو الأخير أن إقليم الصحراء الغربية و المياه المحاذية له غير تابعة لسيادة المغرب مؤيدة بالتالي قرارات محكمة العدل الأوروبية. 

و من خلال دراسة قابلية تطبيق بروتوكول الصيد البحري بين الاتحاد الأوروبي و المغرب لسنة 2013 على إقليم الصحراء الغربية و المياه المتاخمة له أيدت محكمة الاتحاد الأوروبي في قرارها و بشكل جازم قرار محكمة العدل الأوروبي الصادر في 27 فبراير 2018 التي اقرت بأن إقليم الصحراء الغربية و المياه المتاخمة غير تابعة لسيادة المملكة المغربية.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha