شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

أعمال العنف خلفت ثلاثة قتلى وأكثر من مائة معتقل

البرازيل.. عهدة اليمين المتطرف في مواجهة العصابات الإجرامية


  09 جانفي 2019 - 10:53   قرئ 226 مرة   0 تعليق   الدولي
البرازيل.. عهدة اليمين المتطرف في مواجهة العصابات الإجرامية

أصبحت العصابات الإجرامية المنتشرة في شمال شرق البرازيل، اختباراً أمنياً مبكراً للرئيس اليميني المتطرف يائير بولسونارو، حيث تسلط الضوء على التحدي الذي يواجهه في قمع العنف المتصل بالمخدرات ووقف موجة قياسية من جرائم القتل في البلاد.

 

 تعرضت ولاية سيارا لخمس ليال من الهجمات، شملت قنبلة انفجرت تحت الطريق السريع وأحرقت الحافلات والهجمات ضد البنوك وثكنات الشرطة.

ويعتقد المسؤولون الأمنيون أن الهجمات التي أطلقتها خطة حكومة الولاية الجديدة لتقويض قوة العصابات عن طريق إرسال السجناء إلى أي سجون لديها مساحة لاستقبالهم، مما ينهي ممارسة طويلة الأمد لفصلهم حسب انتماء العصابة. وجاءت الهجمات التي دفعت الوزير البرازيلي الجديد سيرجيو مورو إلى إرسال 406 من رجال الأمن الفيدراليين إلى سيارا، عقب حفل تنصيب بولسونارو في الأول من جانفي، الذي لم يخف إعجابه بالدكتاتورية العسكرية التي حكمت البرازيل من 1964 إلى 1985.

وفاز قائد الجيش السابق- الذي كان يدير برنامجا للقانون والنظام- بدعم من البرازيليين الذين تعبوا من عصابات المخدرات المتحاربة التي أتت لترويع مساحات شاسعة من البلاد.

وتتمثل مهمته الآن في الوفاء بالوعود لتصميم استراتيجية أمنية فيدرالية متماسكة وإنهاء موجة العنف التي أضرت بأكبر دولة في أمريكا اللاتينية بتسجيل 63.880 جريمة قتل في عام 2017، ولا يزال عدد القتلى في العام الماضي غير معروف.

وفى تقرير لوكالة رويترز، امس، قال سائق أجرة بمدينة سيارا، إنّ الوضع متوتر، ويسود الخوف لديهم من السير فى الشوارع، وقد يزداد الأمر سوءا.

وقالت وزارة الأمن العام الدفاع فى سيارا إنه تم القبض على 148 شخصا لدورهم المزعوم في الهجمات، وقال إنه لا يقل عن ثلاثة أفراد العصابة المشتبه بهم قتلوا في معارك مع الشرطة. وقد قالت وكالة  اسبوتنك˜ على نسختها الإسبانية، إن البرازيل تعرضت لموجة من أعمال العنف فى شمال البرازيل خلفت ثلاثة قتلى وأكثر من مائة معتقل، وتم نشر 300 جندى للحد من الحوادث الناجمة عن العصابات الإجرامية، فى  فورتاليزا˜ عاصمة ولاية سييرا. وأشارت الوكالة إلى أنه منذ الأربعاء الماضى، أطلق العنان لموجة من العنف، التى خلفت العديد من المصابين، وأبلغ حاكم سييرا، كاميلو سانتانا، خلال صفحته على الفيسبوك، أنه تم القاء القبض على 148 شخصا، وقامت العصابات المؤثرة الموجودة داخل السجون بتنظيم هجمات من الشوارع. من جانبه، أوضح رئيس مجلس السجون من ولاية سييرا، كلاوديو جوستا، أن الهجمات تأتى ردا على تصريحات وزير إدارة السجون (SAP) وماورو البورقويرقى، على مراقبة أكثر صرامة من السجون. وتحدث ألبوركويرك أيضا عن إنهاء تقسيم الفصائل فى وحدات السجون، حيث يكون السجناء فى أوضاع مكتظة.

ووفقا لالبوكيرك ، سيتم التحكم فى دخول الهواتف المحمولة فى السجون أحد التدابير التى سيتم اتخاذها، وتم توقيف نحو 50 شخصا كما قتل شخص خلال اشتباكات مع الشرطة، وتابع  قرر العديد من أصحاب المحال التجارية فى المنطقة إغلاق محالهم واضطر السكان الى ملازمة منازلهم˜.

تت الجيش البرازيلي يرفض إقامة قاعدة أمريكية في البرازيل 

من جهة أخرى، قال ضابط كبير في الجيش البرازيلي، إن الجيش لم يستحسن التصريحات التي أدلى بها الرئيس الجديد جايير بولسونارو بشأن استعداده لإقامة واشنطن قاعدة عسكرية في البرازيل. وذكر الضابط الكبير، الذي رفض ذكر اسمه لأنه غير مخول بمناقشة هذا الأمر علنا، أن القوات المسلحة ستعارض إقامة قاعدة أمريكية في البلاد.

وتابع: احتمال التنازل عن أراض لإقامة قاعدة أدهش ضباط القوات المسلحة البرازيلية التي تعد بشكل تقليدي حامية السيادة الوطنية.

وكان بولسونارو الذي تولى السلطة في الأول من جانفي الجاري قد صرح خلال مقابلة تلفزيونية الخميس الماضي، بأنه قد يكون مستعدا للسماح بإقامة قاعدة أمريكية في البرازيل كوسيلة للتصدي للنفوذ الروسي في فنزويلا .

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع البرازيلية أن الرئيس الجديد لم يطرح عليها هذا الاقتراح. وقبل تحوله للعمل السياسي، كان بولسونارو ضابطا في الجيش، وقد عين جنرالات متقاعدين في حكومته، ولا يخفي بولسونارو إعجابه بشخصية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، فقد سارع لتوثيق علاقة البرازيل بإدارة ترامب ودعا وزير خارجيته مايك بومبيو إلى حفل أدائه اليمين الثلاثاء الماضي.

وقال بومبيو للصحفيين حينها إن أمام الولايات المتحدة والبرازيل˜ فرصة للعمل معا ضد الأنظمة الاستبدادية˜ في المنطقة مثل الأنظمة في فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا، على حد تعبيره.

ق.د