شريط الاخبار
اتفاق «أوبك +» يتدعم بانفراج النزاع الأمريكي - الصيني الجزائر تنضم رسميا لمنطقة التبادل الحر لقارة إفريقيا 500 مؤسسة تتنافس لعرض أجود المنتجات الوطنية تضاعف نسبة إدماج ذوي لاحتياجات الخاصة في عالم الشغل اتحاد التجار يفنّد الدعوة للإضراب ويحذّر مهنيي تيزي وزو فاتورة الاستيراد ستتجاوز 42 مليار دولار نهاية السنة الجارية وقفة احتجاجية ضد إنهاء مهام مدير غرفة الصناعة التقليدية بالمسيلـة المديرية العامة للأمن الوطني تطلق مسابقة توظيف للمستخدمين الشبيهين الشروع في إنجاز 885 مسكن «عدل 2» في ورقلة هامل.. وزراء وولاة سابقون أمام قاضي سيدي امحمد قريبا نتائج الرئاسيات المخيبة تعجّل بانسحاب بن فليس من الحياة السياسية ارتفاع الإنتاج الصناعي العمومي بنسبة 4.6 بالمائة رابحي يؤكد أن الرئاسيات مكسب ثمين يؤشر للانتقال إلى عهد جديد المحكمة العليا تستأنف التحقيقات في ملف مصانع تركيب السيارات مبادرة طلابية تضم 7 شخصيات سياسية لترشيد الحراك الشعبي حزبا السلطة يتوددان لتبون ويبحثان عن ضمان البقاء في الساحة السياسية وزارة التربية تأمر باستخراج كشوف النقاط من الأرضية الرقمية محاربة تضخيم الفواتير سيخفّض الأسعار بـ30 بالمائة خلال 2020 «فولكسفاغن» تغادر الجزائر وتنقل مصنعها إلى المغرب الدالية تؤكد أن مناهضة العنف ضد المرأة أولوية استراتيجية للجزائر تمكين مكتتبي «عدل2» من إعادة اختيار مواقع مساكنهم الأفلان يدعم «رسميا» غريمه «الأرندي» ويدعو مناضليه للعمل على إنجاحه توزيع 89 مسكنا عموميا إيجاريا و53 مقرر استفادة من أراض بغرداية إجراءات أمنية خاصة لتأمين الانتخابات مناضلون من «الأفلان» يرفضون تحويل الحزب إلى لجنة مساندة ورود اسم نجل وزير الداخلية السابق يزيد زرهوني في قضية فساد شرفي ينتقد تصرفات بعض أفراد الجالية الرافضين للمسار الانتخابي الآلاف من العمال في مسيرة استعراضية بتيزي وزو المترشحون الخمسة يحبسون أنفاسهم قبل موعد الإعلان عن النتائج الجزائريون يكتنزون أزيد من 200 ألف مليار سنتيم في بيوتهم الجزائريون يحتفلون بذكرى 11 ديسمبر خارج الإطار الرسمي الحكومة تُفرج عن شروط وكيفيات إدماج عمال عقود ما قبل التشغيل ارتفاع طفيف في ضرائب ورسوم السيارات والأجهزة الإلكترومنزلية قمتان ناريتان في الدور 32 وبداية سهلة للمتوج السابق بالكأس بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش

الخلاف السياسي دام 27 عاما وتسويته لم تلق الإجماع

تغيير اسم مقدونيا˜ يتسبب في مظاهرات واشتباكات في أثينا


  22 جانفي 2019 - 11:09   قرئ 297 مرة   0 تعليق   الدولي
تغيير اسم  مقدونيا˜ يتسبب في مظاهرات واشتباكات في أثينا

اشتبك محتجون مع الشرطة في العاصمة اليونانية أثينا، في مسيرة كبيرة نظموها لمعارضة اتفاق الحكومة اليونانية مع جارتها الواقعة شمالها،  مقدونيا˜، على تغيير اسمها.

 

أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على بعض المشاركين في الاحتجاجات التي اجتذبت عشرات الآلاف من كافة أنحاء البلاد إلى العاصمة، وتوصلت اليونان إلى اتفاق بشأن اسم جارتها الواقعة شمالها، وأثمرت الجهود بعد خلاف استمر 27 عاما، وبعد كثير من الاحتجاجات، إلى تسوية على الاسم، وهو جمهورية شمال مقدونيا.

ويرى القوميون اليونانيون أن اسم  مقدونيا˜ ينبغي أن يقتصر إطلاقه على المقاطعة اليونانية الواقعة شمال البلاد، وكانت اليونان تعترض على اسم مقدونيا، خوفا من مطالبات إقليمية بشأن الأراضي في المنطقة الشمالية.

وبدأ الخلاف بين البلدين منذ تصويت مقدونيا على استقلالها عن يوغسلافيا السابقة عام 1991، ويحول هذا الخلاف دون تحقيق مقدونيا لآمالها في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي  ناتو˜.

ومن المقرر أن يجري التصويت على الاتفاقية في البرلمان اليوناني هذا الأسبوع. وصدقت مقدونيا على الاتفاق بشأن تغيير الاسم إلى جمهورية شمال مقدونيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وتقول شخصيات معارضة يونانية إن رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، قدم الكثير من التنازلات، وقد المعني من تصويت بحجب الثقة عن حكومته، الأسبوع الماضي.

ما هو سبب المشكلة؟

كانت مقدونيا الحالية وشمال اليونان جزءا من إقليم روماني يعرف باسم  مقدونيا˜، ويزعم كلاهما بإرث الإسكندر الأكبر الذي يعود لقبل ألفي عام. ونظرا لاعتراض اليونان على المصادقة على منح اسم مقدونيا لجارتها، اضطرت الأمم المتحدة للإشارة إلى مقدونيا باسم  جمهورية مقدونيا اليوغسلافية˜.

كما أدى الفيتو اليوناني لإحباط مساعي مقدونيا في الانضمام لحلف شمال الأطلسي  ناتو˜ في عام 2008، وعرقلة طموحها للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي. ومنذ عام 1991، رُفضت الكثير من المقترحات المطروحة، لكن تغيير الحكومة في مقدونيا عام 2017 أدى في النهاية إلى التوصل إلى اتفاق أُبرم العام الماضي.

وبموجب الاتفاق المقترح، سيكون اسم البلاد  جمهورية شمال مقدونيا ولغتها  المقدونية˜ وشعبها  المقدونيون˜، وسوف يستخدم الاسم الجديد دوليا وثنائيا، وستعين حتى على الدول الـ 140 التي تعترف حاليا باسم مقدونيا أن تتبنى التسمية الجديدة.

ق/د