شريط الاخبار
عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية جماعة «الدعوة والتبليغ» تقدم تصوّرها لحل الأزمة لهيئة الوساطة ! هيئة الوساطة والحوار تشرع في لقاءات ولائية بداية من اليوم بلعمري يغيب رسميا عن تربص الخضر سبتمبر الداخل زغماتي يرافع لاستقلالية القضاء ويشدد على عدم الخضوع للتأثيرات الخارجية نحو تأجيل توزيع مساكن «عدل1» و»أل بي بي» «سبب إقالتي هو رفضي تضخيم فواتير وتوظيف متقاعدين» «مكافحة الفساد واسترجاع الأموال المنهوبة أولوية العدالة» عمال «كوغرال» و«كوجيسي»لـ «كونيناف» يحتجون خبراء اقتصاديون يطالبون بعقد جلسات وطنية حول الاقتصاد منتدى رؤساء المؤسسات يثمّن إنشاء محافظة للطاقات المتجددة خام «برنت» ينهي الأسبوع مرتفعا إلى 64، 58 دولارا «إيريس» يكشف عن أسعار عجلات «دي زاد» الجديدة 8 مليار دينار لتوصيل مياه سد بني هارون بسهل الرميلة الجيش يوقف 63 منقّبا عن الذهب بالولايات الجنوبية إتلاف 745 هكتار من الغطاء النباتي والغابي تجهيز 2500 مدرسة بحاويات لفرز النفايات حرس السواحل تحبط محاولة «حرقة» لـ 191 شخص خلال أوت تسهيل عودة الحجاج الجزائريين إلى أرض الوطن «البنال» سيشرع في التنقل إلى مختلف الولايات قريبا الحكومة تقرر فتح ملفات الفساد في الإدارات العمومية العاصمة تحت الحصار ومواطنون يُحتجزون في الطرقات! القنصلية الفرنسية تبرر تأخر معالجة طلبات «الفيزا» بتذبذب الأنترنت الطلابي الحر يتبرأ من الطلبة الحاضرين لقاء لجنة الحوار كريم يونس يتهم دعاة مقاطعة الحوار بـ«محاولة إحراق البلاد» الحكومة تفك الحصار الشعبي المفروض عليها منذ تعيينها إعانات مالية تصل إلى 100 مليون سنتيم للمستفيدين من البناء الذاتي الدرك يحجز 2000 قرص مهلوس عبر 8 ولايات عمال مجمّع «تونيك» يناشدون الحكومة إنقاذه من الإفلاس أنصار «مان سيتي» ينتقذون غوارديولا لتهميشه محرز الحكومة أمام تحدي البحث عن توافقات ومواجهة غضب النواب! الشرطة تطيح برؤوس "مافيا العقار" بوهران ووزراء وأمنيون في قلب الفضيحة وزير العدل ينهي مهام قاضيين بالحراش وتيارت ووكيل الجمهورية بمحكمة تلمسان إدانة واسعة لطريقة قتل النمر الهارب من حديقة للحيوانات بتقرت " تلاعب" في طريقة تقديم طلب الاعتماد وراء إلغاء ندوة الائتلاف الطلابي توظيف 1.5 بالمائة من ذوي الاحتياجات الخاصة بقطاع العمل

الخلاف السياسي دام 27 عاما وتسويته لم تلق الإجماع

تغيير اسم مقدونيا˜ يتسبب في مظاهرات واشتباكات في أثينا


  22 جانفي 2019 - 11:09   قرئ 252 مرة   0 تعليق   الدولي
تغيير اسم  مقدونيا˜ يتسبب في مظاهرات واشتباكات في أثينا

اشتبك محتجون مع الشرطة في العاصمة اليونانية أثينا، في مسيرة كبيرة نظموها لمعارضة اتفاق الحكومة اليونانية مع جارتها الواقعة شمالها،  مقدونيا˜، على تغيير اسمها.

 

أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على بعض المشاركين في الاحتجاجات التي اجتذبت عشرات الآلاف من كافة أنحاء البلاد إلى العاصمة، وتوصلت اليونان إلى اتفاق بشأن اسم جارتها الواقعة شمالها، وأثمرت الجهود بعد خلاف استمر 27 عاما، وبعد كثير من الاحتجاجات، إلى تسوية على الاسم، وهو جمهورية شمال مقدونيا.

ويرى القوميون اليونانيون أن اسم  مقدونيا˜ ينبغي أن يقتصر إطلاقه على المقاطعة اليونانية الواقعة شمال البلاد، وكانت اليونان تعترض على اسم مقدونيا، خوفا من مطالبات إقليمية بشأن الأراضي في المنطقة الشمالية.

وبدأ الخلاف بين البلدين منذ تصويت مقدونيا على استقلالها عن يوغسلافيا السابقة عام 1991، ويحول هذا الخلاف دون تحقيق مقدونيا لآمالها في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي  ناتو˜.

ومن المقرر أن يجري التصويت على الاتفاقية في البرلمان اليوناني هذا الأسبوع. وصدقت مقدونيا على الاتفاق بشأن تغيير الاسم إلى جمهورية شمال مقدونيا في وقت سابق من هذا الشهر.

وتقول شخصيات معارضة يونانية إن رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، قدم الكثير من التنازلات، وقد المعني من تصويت بحجب الثقة عن حكومته، الأسبوع الماضي.

ما هو سبب المشكلة؟

كانت مقدونيا الحالية وشمال اليونان جزءا من إقليم روماني يعرف باسم  مقدونيا˜، ويزعم كلاهما بإرث الإسكندر الأكبر الذي يعود لقبل ألفي عام. ونظرا لاعتراض اليونان على المصادقة على منح اسم مقدونيا لجارتها، اضطرت الأمم المتحدة للإشارة إلى مقدونيا باسم  جمهورية مقدونيا اليوغسلافية˜.

كما أدى الفيتو اليوناني لإحباط مساعي مقدونيا في الانضمام لحلف شمال الأطلسي  ناتو˜ في عام 2008، وعرقلة طموحها للانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي. ومنذ عام 1991، رُفضت الكثير من المقترحات المطروحة، لكن تغيير الحكومة في مقدونيا عام 2017 أدى في النهاية إلى التوصل إلى اتفاق أُبرم العام الماضي.

وبموجب الاتفاق المقترح، سيكون اسم البلاد  جمهورية شمال مقدونيا ولغتها  المقدونية˜ وشعبها  المقدونيون˜، وسوف يستخدم الاسم الجديد دوليا وثنائيا، وستعين حتى على الدول الـ 140 التي تعترف حاليا باسم مقدونيا أن تتبنى التسمية الجديدة.

ق/د