شريط الاخبار
مئات الآلاف من المتظاهرين يواصلون الاحتجاج للمطالبة بالتغيير الراية الوطنية ترفرف عاليا في سماء بجاية والمواطنون يصرون على التغيير رايات الوحدة الوطنية تعلو خلال مسيرة الآلاف بتيزي وزو أطباق وحلويات تقليدية في مسيرات أمس انتشـار كثيف للشرطة بالساحات والشوارع الرئيسية للعاصمة حشود ملتحفة الرايات الوطنية في مظاهرات سلمية ببومرداس وفاة شخص وإصابة العشرات بسبب الاضطراب الجوي أسعار النفط تسجل أعلى مستوى لها وتبلغ 67 دولاراً للبرميل تخفيضات تصل إلى 150 ألف دينار على مركبات "إيفال" الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر

إدانة دولية واسعة حول تفجيرات طرطوس وجبلة

داعش يطال القواعد الروسية في سوريا


  25 ماي 2016 - 11:15   قرئ 9914 مرة   1041 تعليق   الدولي
داعش يطال القواعد الروسية في سوريا

 

 تجرأ التنظيم الإرهابي للمرة الأولى منذ بدأ الصراع في سوريا على استهداف القوات الروسية، بعد وقوع التفجيرات الإرهابية التي عرفتها مدينة طرطوس وجبلة بمحافظة اللاذقية، أين توجد القاعدة الروسية حميحيم الجوية، والتي عرفت إدانة واسعة من قبل المجتمع الدولي.

 
وتواصلت ردود الفعل المستنكرة للتفجيرات التي وقعت في مدينتي جبلة وطرطوس السوريتين وأدت إلى سقوط أكثر من 148 شهيداً وعشرات الجرحى. وتبنّى كل من تنظيم «داعش» وتنظيم «أحرار الشام» ثلاثة تفجيرات في طرطوس أسفرت عن استشهاد ثمانية وأربعين شخصاً وجرح مئة آخرين، وأربعة تفجيرات أخرى استهدفت جبلة، فضْلا عن إصابة العشرات بجروح وبين الشهداء أطفالٌ وعاملون وطلاب.  وتعليقاً على التفجيرات أعربت موسكو عن قلقها إزاء التفجيرات التي ضربت مدناً سورية.
وقال ديميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم الرئيس الروسي فلاديمير في حديث للصحفيين «من غير الممكن ألاّ تثير زيادة التوتر والنشاط الإرهابي قلقاً شديداً، مرة أخرى يظهر ذلك هشاشة الوضع في سوريا، ويؤكد مرة أخرى ضرورة مواصلة مسار المفاوضات بخطوات حثيثة». من جهته، بعث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببرقية تعزية إلى الرئيس السوري بشار الأسد أعرب فيها عن إصراره على العمل مع الشركاء في سوريا للتصدي للإرهاب. بدورها، رأت الخارجية الروسية أن هدف الأعمال الإرهابية في سوريا هو إفشال نظام وقف الأعمال العدائية وإفشال جهود التسوية.  فيما قال مجلس الأمن القومي الروسي إن أمريكا تعتبر مسلحي جبهة النصرة إرهابيين «جيدين» ولا تريد التعاون مع روسيا من أجل محاربتهم. وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على لسان الناطق الرسمي ستيفان دوجاريك تفجيرات طرطوس وجبلة. وطالب دوجاريك الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بدفع الأطراف السوريين نحو التهدئة والحلّ السلمي.
وأردف أن الهجمات الإرهابية التي أزهقت أرواح عشرات الأشخاص في مدينتي جبلة وطرطوس الساحليتين والعنف المتصاعد في مناطق داريا وحلب وإدلب وريف حمص الشمالي، سيؤدي إلى سقوط الكثير من الإصابات في صفوف المدنيين، داعياً «كل الأطراف في سوريا إلى وقف مهاجمة المواطنين ووقف القتال وفقا لقرارات مجلس الأمن الدولي».
وأدانت بغداد والقاهرة التفجيرات الإرهابية في سوريا، وأكدت الخارجية العراقية في بيان لها ضرورة التنسيق والتعاون الدوليين في القضاء على «داعش» ولفتتْ إلى أن التنظيم يستمرّ في جرائمه بحق المدنيين السوريين والعراقيين وغيرهم من شعوب المنطقة، فيما يتقهقر في معارك الفلوجة أمام الجيش العراقي. واعتبر الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال التفجيرات واعتبرها خرقا للقانون الدولي، ودعا إلى احترام الهدنة وإيصال المساعدات الإنسانيّة وضرورة استئناف المفاوضات بين الأطراف السوريين. وتعليقاً على التفجيرات قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي: «إن هناك دوراً تركياً وخليجياً سعودياً قطرياً خلف كل هذه الأحداث»، واصفاً منفذي تفجيرات جبلة وطرطوس بـ»مجموعة من الجبناء غير القادرين على مواجهة الجيش السوري في الميدان». وقال الزعبي لن نسامح «عن كل نقطة دم هدرت في سوريا على يد المجموعات المسلحة». وأدان حزب الله التفجيرات الإرهابية في جبلة وطرطوس، وفي بيان له اتهم الحزب دولا وجهات عربية وأجهزة استخبارات دولية معروفة، بدعم المجازر التي ترتكبها الجماعات التكفيرية. الحزب طالب «بوقفة حازمة في مواجهة القوى الدولية والإقليمية المحرّضة على هذه التفجيرات وكشف حجم انغماسها في أعمال متعارضة مع كل القوانين الدولية والمعايير الأخلاقية». شدد رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود على أن ما يحدث في العراق وسوريا ليس حرباً بين الشيعة والسنة.  وأكد أن الإرهاب يفتك بالإثنين معاً ولا يفرّق بين سنّي وشيعي في أي من استهدافاته.
 
  رحمة.ح/الوكالات