شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

رفض الخوض في ملفات المنتخب والاتحادية

صمت ولد علي بقسنطينة يفتح باب التأويلات !


  17 سبتمبر 2017 - 19:01   قرئ 1068 مرة   0 تعليق   المنتخب الوطني
صمت  ولد علي بقسنطينة يفتح باب التأويلات !

تحفظ  وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي خلال زيارته التفقدية لولاية قسنطينة عن الإدلاء بأي تصريحات تخص المنتخب الوطني والاتحادية الجزائرية، مخالفا بذلك سلسلة خرجاته الأخيرة التي تميزت خلال الأسبوع الماضي بتصريحات وصفت بالنارية لمسؤول القطاع.

 

رفض الوزير خلال إشرافه على اختتام دورة نجمة الشرق لرياضة الفروسية التي احتضنتها مدينة عين اعبيد بقسنطينة، الرد على الأسئلة المتعلقة بالفريق الوطني، وهم مسرعا لإنهاء لقائه الصحفي بممثلي مختلف وسائل الإعلام، في خرجة لم تكن متوقعة خاصة أن الرجل شغل الرأي العام وخاصة الرياضي الأسبوع الماضي، والذي سبقه بتصريحات وصلت حد التدخل في الجانب الفني حينما تحدث عن ضرورة محاسبة الناخب الوطني ألكاراز، واصفا نتائجه مع الخضر بالفاشلة وبأنها تحتاج إلى تقييم ومحاسبة، وكذا مساندته ضمنيا لما تحدث عنه زطشي بضرورة تجديد التشكيلة و طرد  بعض الأسماء، وصولا إلى قضية بلاكار التي تكون قد قطعت حبل الود بينه وبين رئيس الفاف الذي لولا دعم الوزير لما كان اليوم  يستمتع  بدفء كرسي رئاسة مبنى دالي إبراهيم، بعد أن رفض الأخير طريقة ونية التعاقد مع هذا التقني  الملطخ  منذ سنة 2011 بفضيحة عنصرية اصطلح على تسميتها بقضية  الحصص العنصرية ، وقام حتى بمنعه من زيارة المعهد العالي لعلوم وتكنولوجيا الرياضة، في خطوة فهمها زطشي ودفعته لطي قضية جلب فرانسوا بلاكار، غير أن صمت الوزير بقسنطينة الذي سبق له أن استغل وجوده فيها للتطرق لكثير من القضايا الحساسة، مما فتح المجال واسعا لبعض التأويلات حول الأسباب الحقيقية لهذا  الصمت ، إن كانت محصلة أوامر بوقف السجال بعد أن تسببت تصريحات الوزير وخرجاته الإعلامية في الكشف عن حجم الهوة بينه وبين رئيس الفاف، أم إن كان تذمر ولد علي من حليف الأمس قد وصل للمعني، خاصة بعد الحرج الذي تعرضه له بعد قدوم فرانسوا بلاكار إلى حد أن أصبح يرفض مجرد الخوض في ملفات تتعلق بالمنتخب والاتحادية.

كريم - ك

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha