شريط الاخبار
غرفة عمليات مشتركة وخط اتصال بين القيادات الميدانية للجيشين الجزائري والتونسي وزارة التجارة تدرس مقترحات لمرافقة مصدّري المنتجات الفلاحية أسعار النفط تواصل الانخفاض وسط ترقّب دولي إصلاح المنظومة التربوية يرفع نسبة النجاح في البكالوريا تعويض الفلاحين ضحايا الحرائق والحمى القلاعية في ظرف أسبوع سوناطراك و˜إيني˜ الإيطالية توقعان اتفاقا لتعزيز الشراكة موبيليس يضاعف مزايا عروض وين ماكس˜ بالسعر ذاته الأمن أوقف تاجر عملة بسوق السكوار صديق لـ البوشي تذبذب أسعار الدينار يعكس واقعا مقلقلا˜ للشركات الوطنية إرهابيان يسلّمان نفسيهما للسلطات العسكرية بتمنراست إجراءات لفتح معبر حدودي برّي بين الجزائر وموريتانيا ثلاثة أيام فقط لتحويل رخصة السياقة إلى دولية غضب في حمس بعد اتهام ولد عباس لنحناح بـمساومة بوتفليقة وزارة الدفاع تواصل تسوية وضعية البالغين 30 سنة فما فوق ألمانيا تطلق جولة˜ ثانية من مساعيها لترحيل الحراقة˜ المغاربة انطلاق التسجيلات الجامعية للناجحين في البكالوريا يوم 26 جويلية بلقصير ينصّب العقيد حميتي محمد قائدا جديدا للدرك الوطني ببشار ثلث حجاج الديوان لم يحجزوا بعد غرفهم في مكة توقيف عسكريين بتهمة بيع مواد صيدلانية دون رخصة ببرج الكيفان أزيد من مليون جزائري دون عمل! بعد 3 سنوات سنتكلم عن 2 مليار دولار من تصدير المنتجات قايد صالح صديق بوتفليقة والتغييرات في الأجهزة الأمنية من صلاحياته بوتفليقة يجري حركة جزئية في صفوف النوّاب العامّين لمجالس القضاء قاضي التحقيق يستمع ثانية لنجل تبون˜ وبمير˜ بن عكنون السابق الحج نصف المميز˜ بأكثر من 75 مليون سنتيم تاج˜ يطلق مبادرة مداومة نيابية في كل ولاية لهبيري وبلقصير يضخون دماء جديدة على رأس كبريات الولايات متقاعدو ومشطوبو الجيش يغلقون العاصمة الاتحاد الأوروبي يشيد بتجربة الجزائر في مكافحة الإرهاب القضاء الجزائري يعيد فتح الملفات القضائية لجمال بغال الإفراج عن نتائج البكالوريا بعد غد عبر موقع أوناك˜ عام حبسا موقوف النفاذ لمستورد تابعته شنايدر إلكترونيك˜ عن تقليد علامتها الـ أفامي˜ يحذر الحكومة من مخاطر التمويل غير التقليدي أبوجا ترفض التقارير الغربية المغلوطة عن ترحيل رعاياها من الجزائر برميل النفط دون 74 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر ارتفاع المنتوج الوطني من محصول الزيتون خلال 2017 لهبيري ينهي مهام رئيس أمن ولاية تيبازة الوكالة الدولية للطاقة تحذر من نفاد احتياطي النفط وزارة الفلاحة مطالبة بتعزيز تدخلات البياطرة لتطويق الحمى القلاعية بـ 4 ولايات الجزائر تستلم جمال بغال بعد خروجه من سجن فرنسي

العنف يعود إلى الملاعب عبر ميداني «حملاوي» و«زبانة»

مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة


  14 أفريل 2018 - 15:41   قرئ 467 مرة   0 تعليق   رياضة محلية
مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة

سقط التضامن الكبير للجزائريين عقب استشهاد 257 عسكري في حادثة الطائرة صبيحة الأربعاء الأسود في الماء بسبب مباراة كأس بين مولودية الجزائر وشبيبة القبائل ودخول أنصار شباب قسنطينة على الخط رغم أن المباراة لا تعنيهم إلا بكونها تلعب على ملعبهم.

محمد لمين صحراوي
تحولت مباراة نصف نهائي كأس الجمهورية أول أمس، التي جمعت مولودية الجزائر بشبيبة القبائل، إلى مجزرة حقيقية بسبب جلد منفوخ تمكن من كسر التضامن الجزائري وكسر قاعدة الأخوة بين أبناء البلد الواحد، حيث كشفت الإحصائيات الأولية القادمة من قسنطينة التي احتضنت المواجهة عن إصابة 20 شرطيا خلال المشادة مع الأنصار، منهما اثنان تعرضا للاعتداء بالسلاح الأبيض، كما أبرزت مصادرنا أن مستشفى بن باديس بمدينة الجسور المعلقة استقبل أزيد من 100 جريح من أنصار الفريقين وحتى من أنصار الـ»سي أس سي» الذين لا ناقة ولا جمل لهم في اللقاء، إلا أن مناجيرهم عرامة منحهم 5 آلاف تذكرة وجلسوا على مقربة من أنصار المولودية «لحاجة في أنفسهم»، وهي الثأر من الشناوة بسبب احتقان الأمور بينهم. وسقط أحد أنصار المولودية جثة هادمة أثناء اللقاء بسبب تعرضه لسكتة قلبية، بينما لقي مناصر لشبيبة القبائل حتفه في طريق العودة بعد حادث مرور، وتحدثت أخبار أمس عن وفاة مناصر آخر للعميد متأثرا بجروح خطيرة، كما تم تسجيل اعتقالات بالجملة بين أنصار الفرق الثلاثة. وحتى نكون محايدين ونعطي كل ذي حق حقه فإن المسؤولية في ما حدث أول أمس يتحملها أكثر من شخص واحد، فإلى جانب عرامة تعود النسبة الأكبر إلى رئيس الكناري شريف ملال الذي كانت نيته غير بريئة في نقل اللقاء إلى حملاوي لمنح فريقه الأفضيلة على جميع الأصعدة بسبب توتر العلاقة بين الشناوة والسنافر، وهو ما حصل في الأخير، كما يتحمل رئيس الفاف جزءا كبيرا من المسؤولية، وهو الذي قبل فكرة رئيس الشبيبة كما أنه لم يتمكن من تأجيل اللقاء رغم أن الجزائر تمر بفترة حداد، في حين يملك المدير الرياضي للمولودية كمال قاسي السعيد يدا فيما حدث وهو الذي كان عليه اشتراء حصة أنصاره المتمثلة في 3200 تذكرة وبيعها في العاصمة من أجل تفادي تنقل الأنصار الذين فاق عددهم 10 آلاف مناصر.
لاعبو المولودية يتهمون القسنطينيين
لم يخف لاعبو مولودية الجزائر أنهم لعبهم مباراة أول أمس تحت ضغط رهيب وخوف من فقدان حياتهم بسبب رشق أنصار فريق شباب قسنطينة أرضية الملعب بالحجارة، واستهدفوا حارسهم شعال الذي فتح النار على السنافر، شأنه في ذلك شأن متوسط الميدان شريف  الوزاني الذي اتهم أنصار شباب قسنطينة، وكذلك حشود. وأكد لاعبو المولودية أنهم لم يكونوا مركزين على اللقاء خاصة أنهم كانوا يشاهدون أنصارهم يتعرضون للقمع والاعتداءات من طرف أنصار الـ»سي أس سي» الذين أفسدوا -بشهادة الجميع- عرس كلاسيكو الكأس.
الإنجليز يتناقلون صورا مؤسفة ويتحدثون عن الحداد 
تناقلت مختلف المواقع والصحف الإنجليزية صورا مؤسفة لما حدث في نصف نهائي السيدة الكأس بين العميد والكناري، وكان فيديو إلقاء القسنطينيين مناصرا من مولودية الجزائر في واد للصرف الصحي أحد تلك اللقطات التي جعلت الإنجليز يتساءلون عما إذا كانت الجزائر في حداد حقا؟ على غرار صحيفة «ذا صن» واسعة الانتشار هناك، والتي خصصت جزءا كبيرا للحديث عن «حرب حملاوي» التي صنعت الحدث عالميا وعربيا، في انتظار أن تجد وزارة الشباب والرياضة والمسؤولين عن المنظومة الكروية حدا لهذا الظاهرة.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha