شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

العنف يعود إلى الملاعب عبر ميداني «حملاوي» و«زبانة»

مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة


  14 أفريل 2018 - 15:41   قرئ 989 مرة   0 تعليق   رياضة محلية
مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة

سقط التضامن الكبير للجزائريين عقب استشهاد 257 عسكري في حادثة الطائرة صبيحة الأربعاء الأسود في الماء بسبب مباراة كأس بين مولودية الجزائر وشبيبة القبائل ودخول أنصار شباب قسنطينة على الخط رغم أن المباراة لا تعنيهم إلا بكونها تلعب على ملعبهم.

محمد لمين صحراوي
تحولت مباراة نصف نهائي كأس الجمهورية أول أمس، التي جمعت مولودية الجزائر بشبيبة القبائل، إلى مجزرة حقيقية بسبب جلد منفوخ تمكن من كسر التضامن الجزائري وكسر قاعدة الأخوة بين أبناء البلد الواحد، حيث كشفت الإحصائيات الأولية القادمة من قسنطينة التي احتضنت المواجهة عن إصابة 20 شرطيا خلال المشادة مع الأنصار، منهما اثنان تعرضا للاعتداء بالسلاح الأبيض، كما أبرزت مصادرنا أن مستشفى بن باديس بمدينة الجسور المعلقة استقبل أزيد من 100 جريح من أنصار الفريقين وحتى من أنصار الـ»سي أس سي» الذين لا ناقة ولا جمل لهم في اللقاء، إلا أن مناجيرهم عرامة منحهم 5 آلاف تذكرة وجلسوا على مقربة من أنصار المولودية «لحاجة في أنفسهم»، وهي الثأر من الشناوة بسبب احتقان الأمور بينهم. وسقط أحد أنصار المولودية جثة هادمة أثناء اللقاء بسبب تعرضه لسكتة قلبية، بينما لقي مناصر لشبيبة القبائل حتفه في طريق العودة بعد حادث مرور، وتحدثت أخبار أمس عن وفاة مناصر آخر للعميد متأثرا بجروح خطيرة، كما تم تسجيل اعتقالات بالجملة بين أنصار الفرق الثلاثة. وحتى نكون محايدين ونعطي كل ذي حق حقه فإن المسؤولية في ما حدث أول أمس يتحملها أكثر من شخص واحد، فإلى جانب عرامة تعود النسبة الأكبر إلى رئيس الكناري شريف ملال الذي كانت نيته غير بريئة في نقل اللقاء إلى حملاوي لمنح فريقه الأفضيلة على جميع الأصعدة بسبب توتر العلاقة بين الشناوة والسنافر، وهو ما حصل في الأخير، كما يتحمل رئيس الفاف جزءا كبيرا من المسؤولية، وهو الذي قبل فكرة رئيس الشبيبة كما أنه لم يتمكن من تأجيل اللقاء رغم أن الجزائر تمر بفترة حداد، في حين يملك المدير الرياضي للمولودية كمال قاسي السعيد يدا فيما حدث وهو الذي كان عليه اشتراء حصة أنصاره المتمثلة في 3200 تذكرة وبيعها في العاصمة من أجل تفادي تنقل الأنصار الذين فاق عددهم 10 آلاف مناصر.
لاعبو المولودية يتهمون القسنطينيين
لم يخف لاعبو مولودية الجزائر أنهم لعبهم مباراة أول أمس تحت ضغط رهيب وخوف من فقدان حياتهم بسبب رشق أنصار فريق شباب قسنطينة أرضية الملعب بالحجارة، واستهدفوا حارسهم شعال الذي فتح النار على السنافر، شأنه في ذلك شأن متوسط الميدان شريف  الوزاني الذي اتهم أنصار شباب قسنطينة، وكذلك حشود. وأكد لاعبو المولودية أنهم لم يكونوا مركزين على اللقاء خاصة أنهم كانوا يشاهدون أنصارهم يتعرضون للقمع والاعتداءات من طرف أنصار الـ»سي أس سي» الذين أفسدوا -بشهادة الجميع- عرس كلاسيكو الكأس.
الإنجليز يتناقلون صورا مؤسفة ويتحدثون عن الحداد 
تناقلت مختلف المواقع والصحف الإنجليزية صورا مؤسفة لما حدث في نصف نهائي السيدة الكأس بين العميد والكناري، وكان فيديو إلقاء القسنطينيين مناصرا من مولودية الجزائر في واد للصرف الصحي أحد تلك اللقطات التي جعلت الإنجليز يتساءلون عما إذا كانت الجزائر في حداد حقا؟ على غرار صحيفة «ذا صن» واسعة الانتشار هناك، والتي خصصت جزءا كبيرا للحديث عن «حرب حملاوي» التي صنعت الحدث عالميا وعربيا، في انتظار أن تجد وزارة الشباب والرياضة والمسؤولين عن المنظومة الكروية حدا لهذا الظاهرة.