شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

العنف يعود إلى الملاعب عبر ميداني «حملاوي» و«زبانة»

مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة


  14 أفريل 2018 - 15:41   قرئ 860 مرة   0 تعليق   رياضة محلية
مــلال وزطــشي وقــاسي الـــسعيد ســـبب الفتنـــة

سقط التضامن الكبير للجزائريين عقب استشهاد 257 عسكري في حادثة الطائرة صبيحة الأربعاء الأسود في الماء بسبب مباراة كأس بين مولودية الجزائر وشبيبة القبائل ودخول أنصار شباب قسنطينة على الخط رغم أن المباراة لا تعنيهم إلا بكونها تلعب على ملعبهم.

محمد لمين صحراوي
تحولت مباراة نصف نهائي كأس الجمهورية أول أمس، التي جمعت مولودية الجزائر بشبيبة القبائل، إلى مجزرة حقيقية بسبب جلد منفوخ تمكن من كسر التضامن الجزائري وكسر قاعدة الأخوة بين أبناء البلد الواحد، حيث كشفت الإحصائيات الأولية القادمة من قسنطينة التي احتضنت المواجهة عن إصابة 20 شرطيا خلال المشادة مع الأنصار، منهما اثنان تعرضا للاعتداء بالسلاح الأبيض، كما أبرزت مصادرنا أن مستشفى بن باديس بمدينة الجسور المعلقة استقبل أزيد من 100 جريح من أنصار الفريقين وحتى من أنصار الـ»سي أس سي» الذين لا ناقة ولا جمل لهم في اللقاء، إلا أن مناجيرهم عرامة منحهم 5 آلاف تذكرة وجلسوا على مقربة من أنصار المولودية «لحاجة في أنفسهم»، وهي الثأر من الشناوة بسبب احتقان الأمور بينهم. وسقط أحد أنصار المولودية جثة هادمة أثناء اللقاء بسبب تعرضه لسكتة قلبية، بينما لقي مناصر لشبيبة القبائل حتفه في طريق العودة بعد حادث مرور، وتحدثت أخبار أمس عن وفاة مناصر آخر للعميد متأثرا بجروح خطيرة، كما تم تسجيل اعتقالات بالجملة بين أنصار الفرق الثلاثة. وحتى نكون محايدين ونعطي كل ذي حق حقه فإن المسؤولية في ما حدث أول أمس يتحملها أكثر من شخص واحد، فإلى جانب عرامة تعود النسبة الأكبر إلى رئيس الكناري شريف ملال الذي كانت نيته غير بريئة في نقل اللقاء إلى حملاوي لمنح فريقه الأفضيلة على جميع الأصعدة بسبب توتر العلاقة بين الشناوة والسنافر، وهو ما حصل في الأخير، كما يتحمل رئيس الفاف جزءا كبيرا من المسؤولية، وهو الذي قبل فكرة رئيس الشبيبة كما أنه لم يتمكن من تأجيل اللقاء رغم أن الجزائر تمر بفترة حداد، في حين يملك المدير الرياضي للمولودية كمال قاسي السعيد يدا فيما حدث وهو الذي كان عليه اشتراء حصة أنصاره المتمثلة في 3200 تذكرة وبيعها في العاصمة من أجل تفادي تنقل الأنصار الذين فاق عددهم 10 آلاف مناصر.
لاعبو المولودية يتهمون القسنطينيين
لم يخف لاعبو مولودية الجزائر أنهم لعبهم مباراة أول أمس تحت ضغط رهيب وخوف من فقدان حياتهم بسبب رشق أنصار فريق شباب قسنطينة أرضية الملعب بالحجارة، واستهدفوا حارسهم شعال الذي فتح النار على السنافر، شأنه في ذلك شأن متوسط الميدان شريف  الوزاني الذي اتهم أنصار شباب قسنطينة، وكذلك حشود. وأكد لاعبو المولودية أنهم لم يكونوا مركزين على اللقاء خاصة أنهم كانوا يشاهدون أنصارهم يتعرضون للقمع والاعتداءات من طرف أنصار الـ»سي أس سي» الذين أفسدوا -بشهادة الجميع- عرس كلاسيكو الكأس.
الإنجليز يتناقلون صورا مؤسفة ويتحدثون عن الحداد 
تناقلت مختلف المواقع والصحف الإنجليزية صورا مؤسفة لما حدث في نصف نهائي السيدة الكأس بين العميد والكناري، وكان فيديو إلقاء القسنطينيين مناصرا من مولودية الجزائر في واد للصرف الصحي أحد تلك اللقطات التي جعلت الإنجليز يتساءلون عما إذا كانت الجزائر في حداد حقا؟ على غرار صحيفة «ذا صن» واسعة الانتشار هناك، والتي خصصت جزءا كبيرا للحديث عن «حرب حملاوي» التي صنعت الحدث عالميا وعربيا، في انتظار أن تجد وزارة الشباب والرياضة والمسؤولين عن المنظومة الكروية حدا لهذا الظاهرة.
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha